مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

17 طريقة يمكن أن تغير بها التكنولوجيا العالم بحلول عام 2025

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

أصبح من المعروف أن التكنولوجيا بتقنياتها المختلفة أصبحت في تطور كبير وسريع جدًا؛ لذلك يتوقع خبراء التكنولوجيا أن تشهد السنوات القادمة تطورًا كبيرًا من خلال ابتكار أدوات واختراعات جديدة تزيد من سبل الترفيه والسلامة والاستفادة للبشر.

وخلال هذا المقال نلقي نظرة على أهم تلك الاتجاهات المتوقعة خلال السنوات القادمة.

17 طريقة يمكن أن تغير بها التكنولوجيا العالم بحلول عام 2025:

1- التصنيع المحسّن بالذكاء الاصطناعي

بعد وباء كورونا أصبحت الشركات تصمم وتصنع المنتجات بسرعة التقنيات المستندة إلى السحابة، لتجميع بيانات المنتج والمعالجة وتحسينها باستخدام الذكاء الاصطناعي.

لذا بحلول عام 2025 سيمكن هذا التدفق الشامل للبيانات والخوارزميات الذكية خطوط التصنيع من التحسين المستمر نحو مستويات أعلى من الإنتاج وجودة المنتج؛ ما يقلل من إجمالي النفايات في التصنيع بنسبة تصل إلى 50%. ونتيجة لذلك سوف نتمتع بمنتجات عالية الجودة، يتم إنتاجها بشكل أسرع، وبتكلفة أقل.

 

2- تحول بعيد المدى في مجال الطاقة

في عام 2025 سيُنظر إلى البصمة الكربونية على أنها غير مقبولة اجتماعيًا، تمامًا مثل القيادة تحت تأثير الكحول اليوم. لقد لفت وباء كورونا انتباه الجمهور إلى الحاجة لاتخاذ إجراءات للتعامل مع التهديدات التي تواجه أسلوب حياتنا وصحتنا ومستقبلنا.

لذلك سيؤدي الاهتمام العام إلى إحداث تغييرات في سياسة الحكومة وسلوكها؛ حيث تصبح البصمات الكربونية موضوعًا للتدقيق في جميع أنحاء العالم. كما سيبحث الأفراد والشركات والبلدان عن أسرع الطرق وأكثرها تكلفة للقضاء على البصمة الكربونية.

وسيتم أيضًا بناء مستقبل مستدام خالٍ من الصفر؛ من خلال تحول طاقة بعيد المدى يقلل بشكل كبير من انبعاثات الكربون في العالم، ومن خلال ظهور صناعة ضخمة لإدارة الكربون تلتقط وتستخدم وتزيل ثاني أكسيد الكربون. كما سنرى مجموعة متنوعة من التقنيات الجديدة التي تهدف إلى تقليل وإزالة انبعاثات العالم.

 

3- عصر جديد من الحوسبة

بحلول عام 2025 ستكون الحوسبة الكمومية قد تجاوزت بدايتها، وسيكون الجيل الأول من الأجهزة التجارية قادرًا على معالجة مشاكل العالم الحقيقي ذات المغزى. كما سيكون أحد التطبيقات الرئيسية لهذا النوع الجديد من الكمبيوتر هو محاكاة التفاعلات الكيميائية المعقدة، وهي أداة قوية تفتح آفاقًا جديدة في تطوير الأدوية.

علاوة على هذا سوف تساعد حسابات كيمياء الكم أيضًا في تصميم مواد جديدة بخصائص مرغوبة، على سبيل المثال: محفزات أفضل لصناعة السيارات تحد من الانبعاثات وتساعد في مكافحة تغير المناخ.

 

4- تحول أنظمة الرعاية الصحية إلى مناهج الصحة الوقائية

في عام 2025 ستتبنى أنظمة الرعاية الصحية المزيد من مناهج الصحة الوقائية بناءً على العلم المتطور الخاص بالفوائد الصحية للنظم الغذائية الغنية بالنباتات والمغذيات. وسيتم تمكين هذا الاتجاه من خلال التكنولوجيا القائمة على بيولوجيا الأنظمة والتي تعمل بالذكاء الاصطناعي، وهي تزيد بشكل كبير من معرفتنا بدور المغذيات النباتية المحددة في صحة الإنسان والنتائج الوظيفية المحددة.

 

5شبكات اتصال الجيل الخامس (5G) تنقذ الأرواح

بين عشية وضحاها شهدنا زيادة حادة في خدمات التوصيل مع الحاجة إلى سلع “يومية” من مزودين مثل أمازون، لكنها كانت محدودة.ومع وجود شبكات اتصال الجيل الخامس (5G ) في مكانها الصحيح وربطها مباشرة بالروبوتات المستقلة سيتم تسليم البضائع بأمان في غضون ساعات، إلى جانب السماح بمزيد من الخدمات عالية السعة مثل الخدمات الصحية عن بُعد والجراحة عن بُعد وخدمات الطوارئ.

ويمكن للشركات كذلك تعويض التكلفة العالية للتنقل من خلال أنشطة تعزيز الاقتصاد، بما في ذلك المصانع الذكية والمراقبة في الوقت الفعلي وخدمات الحوسبة المتطورة التي تعتمد على المحتوى في الوقت الفعلي.

6- التعامل مع أمراض السرطان مثل أي حالة صحية مزمنة

تعمل التكنولوجيا على توجيه البيانات، وتحفز البيانات المعرفة، وتمكّن المعرفة من التمكين. في عالم الغد ستتم إدارة أمراض السرطان مثل أي حالة صحية مزمنة، وسنكون قادرين على تحديد ما قد نواجهه بدقة ونتمكن من التغلب عليه.

بعبارة أخرى: سيظهر وضع طبيعي جديد في كيفية إدارة السرطان؛ إذ سنرى المزيد من الفحص المبكر والاستباقي مع ابتكار تشخيصي محسّن، كما هو الحال في تقنية تسلسل الجينوم الأفضل أو الخزعة السائلة، التي تعد بسهولة أكبر للاختبار ودقة أعلى وبتكلفة مناسبة بشكل مثالي. ولن ينقذ الاكتشاف المبكر والتدخل المبكر في أنواع السرطان الشائعة الأرواح فحسب، بل سيقلل العبء المالي والعاطفي للاكتشاف المتأخر.

وسنرى أيضًا ثورة في العلاج مدفوعة بالتكنولوجيا. ومع التقدم في الفحص المبكر والعلاج لن يكون السرطان هو الكلمة اللعينة التي تثير هذا الخوف بين الناس.

 

7- استخدام الروبوتات في التجارة بالتجزئة

دخلت الروبوتات العديد من الصناعات، لكن عددًا قليلًا من القطاعات المختارة -مثل متاجر البقالة بالتجزئة- ظلت دون تغيير إلى حد كبير. ومع استخدام تطبيق الروبوتات الجديد المسمى “microfulfillment” سوف تتغير تجارة التجزئة في البقالة.

وسيعمل تجار التجزئة بترتيب أعلى من حيث الإنتاجية؛ ما سيؤدي بدوره إلى عوائد إيجابية وجذابة في أعمال البقالة عبر الإنترنت. وتتيح هذه التقنية أيضًا إمكانية وصول أوسع إلى الطعام وعرض أفضل للعملاء للمستهلكين بشكل عام: السرعة وتوافر المنتج والتكلفة.

 

8- طمس المساحات المادية والافتراضية

أحد الأشياء التي أظهرها لنا وباء كورونا هو مدى أهمية التكنولوجيا في الحفاظ على الاتصال وتسهيله، ليس فقط لأغراض العمل ولكن لبناء روابط عاطفية حقيقية.

لذلك في السنوات القليلة المقبلة قد نرى هذا التقدم يتسارع مع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المصممة لربط الأشخاص على المستوى البشري وتقريبهم من بعضهم البعض، حتى عندما يكونون منفصلين جسديًا.

والخط الفاصل بين المساحة المادية والافتراضية سوف يتلاشى إلى الأبد. سنبدأ في رؤية إمكانات الأحداث العالمية بسبب توفير بدائل رقمية بالكامل تتجاوز البث المباشر البسيط إلى التجارب الكاملة.

ومع ذلك فالأمر ليس بهذه البساطة؛ حيث يجب إعطاء الأولوية لخصوصية البيانات من أجل توفير الثقة بين المستهلكين.

 

9- وضع الأفراد في صميم الرعاية الصحية

بحلول عام 2025 ستختفي الخطوط الفاصلة بين الثقافة وتكنولوجيا المعلومات والصحة. وستعمل البيولوجيا الهندسية والتعلم الآلي والاقتصاد التشاركي على إنشاء إطار عمل لإضفاء اللامركزية على استمرارية الرعاية الصحية، ونقلها من المؤسسات إلى الفرد.

وسوف يعتمد ذلك على الذكاء الاصطناعي وآليات تسليم سلسلة التوريد الجديدة، والتي تتطلب البيانات البيولوجية في الوقت الحقيقي التي ستقدمها البيولوجيا الهندسية كاختبارات تشخيصية بسيطة ومنخفضة التكلفة للأفراد في كل ركن من أركان العالم؛ نتيجة لذلك ستنخفض معدلات الاعتلال والوفيات والتكاليف في الحالات الحادة، مثل الأمراض المعدية.

ويتبع ذلك انخفاض في التكاليف وزيادة في جودة الرعاية؛ حيث تعمل التشخيصات غير المكلفة على نقل النفقات والقوة إلى الفرد؛ ما يؤدي في الوقت نفسه إلى زيادة كفاءة الرعاية.

 

10- بدء مستقبل البناء بالفعل

سوف يصبح البناء سلسلة متزامنة من عمليات التصنيع؛ ما يوفر التحكم والتغيير والإنتاج على نطاق واسع. ستكون هذه الطريقة أكثر أمانًا وأسرع وفعالية من حيث التكلفة لبناء المنازل والمكاتب والمصانع وغيرها من الهياكل التي نحتاجها للنمو في المدن وخارجها.

 

11- إزالة الانبعاثات الكربونية وتأثيرها في أزمة تغير المناخ إيجابيًا

سيؤدي توسيع نطاق تقنيات الانبعاثات السلبية، مثل إزالة ثاني أكسيد الكربون، إلى الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري لـ 1.5 درجة مئوية. وبينما ستبذل البشرية كل ما في وسعها لوقف انبعاث المزيد من الكربون في الغلاف الجوي فإنها ستفعل كل ما في وسعها لإزالة ثاني أكسيد الكربون التاريخي من الهواء بشكل دائم.

ومن خلال إتاحتها على نطاق واسع سيزداد الطلب على إزالة ثاني أكسيد الكربون وستنخفض التكاليف. كما سيتم رفع مستوى إزالة ثاني أكسيد الكربون إلى مستوى جيجا طن.

وسوف يتمكن الأفراد من أن يكون لهم تأثير مباشر وإيجابي في المناخ على مستوى ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي؛ ما يساعد في منع الاحترار العالمي من الوصول إلى مستويات خطيرة ويمنح البشرية القدرة على عكس تغير المناخ.

12- حقبة جديدة في مجال الطب

لطالما كان مجال الطب يتطلب جمع المزيد من المعرفة والفهم لبيولوجيا الإنسان من أجل اتخاذ قرارات سريرية أفضل. والذكاء الاصطناعي هو تلك الأداة الجديدة التي ستمكننا من استخراج المزيد من “البيانات الضخمة” الطبية التي لم يتم الاستفادة منها بالكامل في الماضي، الأمر الذي سيغيّر عالم الطب وكيفية ممارسته.

 

13- سد فجوة الثروة

ستجعل التحسينات في الذكاء الاصطناعي أخيرًا الوصول إلى تكوين الثروة في متناول الجميع. وكان المستشارون الماليون، الذين يعملون في مجال المعرفة، هم الدعامة الأساسية لإدارة الثروات ونظرًا لأنهم باهظو الثمن كانت إدارة الثروات بعيدة المنال لمن هم في أمس الحاجة إليها.

ولحسن الحظ يتحسن الذكاء الاصطناعي بحيث يمكن الوصول إلى الاستراتيجيات التي يستخدمها هؤلاء المستشارون الماليون عبر التكنولوجيا، وبالتالي تصبح في متناول الجميع.

 

14- توليد طاقة نظيفة مدعومة بالتوائم الرقمية

على مدى السنوات المقبلة سيصل انتقال الطاقة إلى نقطة تحول. وستكون تكلفة بناء الطاقة المتجددة أقل من التكلفة الهامشية للوقود الأحفوري، وسيكون النظام البيئي العالمي للابتكار قد وفر بيئة يمكن فيها معالجة المشكلات بشكل جماعي، والسماح بنشر الابتكار على نطاق سريع.

نتيجة لذلك سيؤدي التعلم الآلي العلمي، الذي يجمع بين النماذج القائمة على الفيزياء والبيانات الضخمة، إلى تصميمات أصغر حجمًا وتكاليف تشغيل أقل وطاقة نظيفة وبأسعار معقولة للجميع في نهاية المطاف.

 

15- فهم الأسرار المجهرية المخفية على الأسطح

يحمل كل سطح على الأرض معلومات خفية ستثبت أنها ضرورية لتجنب الأزمات المرتبطة بالأوبئة، الآن وفي المستقبل. والبيئة مليئة بالميكروبات التي تحدث بشكل طبيعي وتتألف من أنظمة بيئية بكتيرية وفطرية وفيروسية. وستعمل التكنولوجيا، التي تسرع قدرتنا على أخذ عينات بيانات الميكروبيوم ورقمنتها وتفسيرها بسرعة، على تحويل فهمنا لكيفية انتشار مسببات الأمراض.

 

16- التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي سيعملان على تسريع إزالة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الصناعات الثقيلة

على مدى السنوات المقبلة سوف تستخدم الصناعات الثقيلة التعلم الآلي وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لتقليل بصمتها الكربونية بشكل كبير.

وكانت الصناعات مثل التصنيع والنفط والغاز بطيئة في تنفيذ جهود إزالة الكربون؛ لأنها تكافح للحفاظ على الإنتاجية والربحية أثناء القيام بذلك. ونتيجة لزيادة التحول الرقمي ستتمكن القطاعات الغنية بالكربون من الاستفادة من التقنيات المتقدمة، مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي؛ باستخدام بيانات عالية الدقة في الوقت الفعلي من مليارات الأجهزة المتصلة؛ لتقليل الانبعاثات الضارة بكفاءة واستباقية وبالتالي تقليل البصمة الكربونية.

 

17- الخصوصية ستصبح أولوية

من المنتظر خلال السنوات المقبلة أن تكون الخصوصية والأمن المرتكز على البيانات قد وصلتا إلى حالة مختلفة. وسينظر إلى قدرة المستهلكين على حماية أصول البيانات الحساسة والتحكم فيها على أنها القاعدة وليس الاستثناء. ومع استمرار زيادة الوعي والفهم فإن انتشار الحفاظ على الخصوصية وتعزيز القدرات، لا سيما تقنيات تعزيز الخصوصية، سيكون هو السمة السائدة.

لا يزال العالم حتى الآن يفتقر إلى معيار الخصوصية العالمي، لكن في المستقبل القريب ستتبنى المؤسسات نهجًا يوفر المرونة اللازمة للتكيف مع اللوائح الإقليمية وتوقعات المستهلك.

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

5 اتجاهات تقنية يجب مراقبتها في عام 2022

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.