مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هل تستطيع الخلايا الاصطناعية أن تنقسم مثل الطبيعية؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

يمكن للخلايا الاصطناعية، الناتجة من خلال الجمع بين مكونات بكتيريا الميكوبلازما مع جينوم مركب كيميائيًا، أن تنمو وتنقسم إلى خلايا ذات شكل وحجم موحدين، تمامًا مثل معظم الخلايا البكتيرية الطبيعية.

تُعد الخلية الاصطناعية جسيمًا معدّلًا هندسيًا يحاكي واحدة أو عدة وظائف للخلية البيولوجية. ولا يشير المصطلح إلى كيانٍ مادي معين، بل إلى فكرة أن وظائف أو تراكيب معينة للخلايا البيولوجية يمكن استبدالها أو تعويضها بكيان اصطناعي.

وغالبًا تكون الخلايا الاصطناعية عبارة عن أغشية بيولوجية أو بوليمرية تحيط بمواد نشطة بيولوجيًا؛ لذا صُنفت الجسيمات النانوية، والجسيمات الشحمية، والجسيمات الشحمية البوليمرية، والكبسولات الدقيقة وعدد من الجسيمات الأخرى كخلايا اصطناعية.

وبشكل ملحوظ أظهرت الخلايا الاصطناعية نجاحًا عمليًا في العديد من المجالات.

وفي عام 2016 أعلن باحثون بقيادة “كريج فينتر”؛ في معهد جيه كريج فينتر في سان دييغو بكاليفورنيا، عن أنهم صنعوا خلايا اصطناعية “صغيرة”، واحتوى الجينوم في كل خلية منها على 473 جينًا رئيسيًا يعتقد أنها ضرورية للحياة. وتم تسمية الخلايا (JCVI-syn3.0)، وكانت قادرة على النمو والانقسام لإنتاج مجموعات من الخلايا تسمى “المستعمرات”.

ولكن عند الفحص الدقيق للخلايا المنقسمة في ذلك الوقت، لاحظ “فينتر” وزملاؤه أنها لم تنقسم بشكل موحد ومتساوٍ لإنتاج خلايا متطابقة كما تفعل معظم البكتيريا الطبيعية، وبدلًا من ذلك أنتجت خلايا ذات أشكال وأحجام غريبة.

اقرأ أيضًا:

“تويوتا” تطوّر وحدة نظام خلايا الوقود المعبأة للتخلص من انبعاثات الكربون

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.