مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ناسا تستعد لإطلاق مسبار “Perseverance” لاستكشاف الكوكب الأحمر بشكل أفضل

0 106

تستعد وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” لإطلاق مسبار “Perseverance” إلى كوكب المريخ، لاستكشاف الحياةوأخذ مستكشف عينات من الكوكب الأحمر والتخزين المؤقت، وذلك بعد شهر واحد فقط.

ومن المقرر أن يكون على متن المسبار روبوت ” UnitedLaunchAlliance Atlas V” بحجم سيارة فوق صاروخ من محطة كيب كانافيرال في فلوريدا، خلال مدة تمتد من 20 يوليو حتى 11 أغسطس.

ولم يكن الوصول إلى هذه النقطة سهلًا؛ حيث اضطرت فرق المهمة إلى تجهيز المسبار والصاروخ للإقلاع خلال فترة انتشار جائحة فيروس كورونا، ما أدى إلى إغلاق العديد من مرافق وكالة “ناسا”. لكن وكالة الفضاء الأمريكيةأعطت الأولوية لتجهيز المهمة في الوقت المحدد (مع حماية سلامة العمال أيضًا)؛ نظرًا لأن نوافذ إطلاق مهمة المريخ تُفتح مرة واحدة فقط كل 26 شهرًا.

من جانبه، قال “جيم بريدنستين”؛ مدير “ناسا”، خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء الماضي: “إذا كان علينا أن نأخذ مسبار”Perseverance” ونعيد تخزينه لمدة عامين، فقد يكلفنا ذلك نصف مليار دولار،سيكون هذا أعلى من إجمالي السعر البالغ 2.7 مليار دولار لمهمة “Perseverance”، والتي تسمى “Mars 2020”.

وتضيف “كاتي ستاك مورجان”؛ من مختبر الدفع النفاث (JPL) التابع لـ “ناسا” في باسادينابكاليفورنيا: “أعتقد أن هذه هي الطريقة التي سنتعامل بها مع مسألة سطح المريخ”.

وعندما تنطلق مركبة المريخ “مسبار Perseverance” ومعها الروبوت ذوالست عجلات، ستهبط في 18 فبراير 2021، داخل حفرة جيزيرو كريتر بعرض 45 كيلومترًا. وكانت جزيرة “جيزيرو” تحتوي على دلتا ونهر منذ مليارات السنين، وستستخدم “Perseverance” أدواتها العلمية السبعة لتوصيف تلك البيئة القديمة التي يحتمل أن تكون صالحة للسكن والبحث عن أدلة على حياة المريخ منذ فترة طويلة، من بين أمور أخرى.

يذكر أنه لم يلاحق أي إنسان آلي علامات الحياة على سطح المريخ منذ هبوط مركبة “الفايكنج التوأم” التابعة لـ “ناسا”، والتي هبطت في منتصف السبعينيات للبحث عن الكائنات الحية الموجودة.

ولكن، كما تظهر نتائج “الفايكنج” الغامضة، فإن الكشف النهائي عن الحياة الغريبة أمر صعب للروبوت الوحيد في عالم بعيد؛ لذا، ستتولى”Perseverance” أيضًا جمع عشرات العينات وتخزينها مؤقتًا، والتي سيتم جلبها إلى الأرض من خلال جهد مشترك بين وكالة “ناسا” ووكالة الفضاء الأوروبية في عام 2031، إذا استمرت الخطط الحالية.

ويقول “مات والاس”؛ نائب مدير مشروع “Mars 2020”: “من ناحية المثابرة، نرى أن مهمتنا هي تحديد التوقيعات الحيوية المحتملة، علاوة على أشياء تستحق الدراسة الإضافية هنا على الأرض، مع ترسانة كاملة من القدرات التحليلية التي لدينا هنا في مختبراتنا الخاصة”.

وتهدفالمهمة أيضًا إلى تقييم مستوىالتكنولوجيا لجهود الاستكشاف المستقبلية، على سبيل المثال، ستنتج إحدى أدوات المركب المتجول الأكسجين من الغلاف الجوي للمريخ، وهو رقيق ويهيمن عليه غاز ثاني أكسيد الكربون. ويوضح مسؤولون في “ناسا” أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تساعد الرواد البشريين في العيش والعمل على الكوكب الأحمر في يوم من الأيام.

وتتميز مهمة “Mars 2020″كذلك بمروحية صغيرة تُسمى “Ingenuity”، والتي ستسافر إلى الكوكب الأحمر على متن مركبة “Perseverance”. وسوف تتم بعض الرحلات التجريبية القصيرة في سماء المريخ، ما يمهد الطريق أمام الطائرات العمودية المستقبلية التي يمكن أن تعمل ككشافات متجولة أو تجمع الكثير من البيانات من تلقاء نفسها.

وسوف تلتقط مركبة “Perseverance” -التي ستعمل بالطاقة النووية ومجهزة بـ 23 كاميرا وميكروفونين- وإذا سارت الأمور وفقًا للخطة، فيديو عالي الدقة لهبوط رافعة السماء الدراماتيكية الدرامية وتسجيل أصوات سطح المريخ.

وتشير”لوري جليز”؛ مديرة قسم علوم الكواكب في وكالة “ناسا”، إلى أن مركبة “Perseverance”هي المهمة الأكثر تعقيدًا التي تمإرسالها على الإطلاق إلى سطح كوكب المريخ.

جدير بالذكر أنه ينشط روبوتان آخران من وكالة “ناسا” على سطح المريخ في الوقت الحالي: InSight Mars lander، التي كانت تراقب الزلازل منذ هبوطها في نوفمبر 2018، وطائرة Curiosity، التي تستكشف حفرة”Gale” والتي يبلغ عرضها 154 كم الموجودة منذ أغسطس 2012.

والفضول هو سلف مهمة “Perseverance” على الأقل لمعرفة ما إذا كانت بعض أجزاء المريخ قادرة على دعم الحياة الشبيهة بالأرض في الماضي القديم، ما يمهد الطريق أمام مسبار “Perseverance” لاتخاذ الخطوة التالية والبحث عن علامات الكائنات الحية المريخية.

المصدر:Space: NASA’s next Mars rover is just one month away from launch

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.