مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ناسا تحذر من كارثة تهدد الغلاف الجوي

23

عالم  التكنولوجيا     ترجمة

 

حذرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، خلال الساعات الماضية، من ظاهرة مخيفة وكارثية؛ حيث رصدت الأقمار الصناعية التابعة للوكالة أمرًا مرعبًا في الغلاف الجوي للأرض، وسيتحول إلى كارثة تهدد البشرية بأكملها في ظل تغير مناخي غير مسبوق يمر على الكوكب، معتبرة أن التغيرات تقود لنهاية العالم.

 

وأشارت الوكالة إلى أن الأقمار الصناعية لاحظت أن الغلاف الجوي لكوكب الأرض يتقلص بمعدل نحو 500 إلى 650 قدمًا سنويًا على مدار الـ 30 عامًا الماضية، فيما يعرف باسم “ميزوسفير”، وهي الطبقة الثالثة التي تغطي سماء الكوكب وتُعد أبرد طبقات الكرة الأرضية.

 

ناسا تحذر من كارثة تهدد الغلاف الجوي
ناسا تحذر من كارثة تهدد الغلاف الجوي

 

وتمتد طبقة “الميزوسفير” ما بين 30 و50 ميلًا فوق سطح الكوكب ومهمتها أن تحمي الأرض من الشهب والنيازك ومخاطر الفضاء الخارجي بالإضافة إلى ذلك يساعد تمددها في حماية البشرية، إلا أن تلك الطبقة تتقلص في الوقت الحالي تمامًا مثل البالونة عندما تنكمش بسبب ظاهرة التغير المناخي والاحتباس الحراري؛ إذ إن الطاقة تفقد من خلال تدمير طبقة الأوزون؛ ما جعل ناسا تحذر من اقتراب نهاية العالم بسبب إهمال البشر.

 

أما بالنسبة للظاهرة الثانية التي أثارت القلق فهي تمدد الغلاف السفلي للأرض؛ حيث كشفت قياسات منطاد الطقس، التي تم إجراؤها في نصف الكرة الشمالي على مدار الأربعين عامًا الماضية، أن طبقة “التروبوسفير” تتوسع صعودًا بمعدل 50 مترًا لكل عقد.

 

تعقيبًا على هذا الأمر قال “بيل راندل”؛ عالم في المركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في بولدر بولاية كولورادو: “هذه علامة لا لبس فيها على تغيير بنية الغلاف بسبب الغازات الدفينة الناتجة عن الاحتباس الحراري”.

 

فيما أوضح “جيمس راسل”؛ عالم الغلاف الجوي بجامعة هامبتون في فيرجينيا: “الغلاف الجوي القريب من سطح الأرض سميك ويحبس ثاني أكسيد الكربون الحرارة تمامًا ويشبه اللحاف الذي يحبس حرارة الجسم ويبقيه دافئًا، ومع تقلص الغلاف الجوي سيعني ذلك مزيدًا من الحرارة التي ستشق طريقها إلى الأجزاء العليا من الغلاف الجوي”.

 

وأثار العلماء القلق كذلك من ارتفاع الأجزاء السفلية من الغلاف الجوي للكوكب بما يصل إلى 60 مترًا سنويًا في العشرين عامًا الماضية في طبقة التروبوسفير وهي الطبقة الدنيا من فقاعة الهواء الواقية على الأرض، وتعد عنصرًا أساسيًا للحفاظ على الحياة لأنها تستضيف الأكسجين الذي نتنفسه وتشكل 85% من إجمالي كتلة الغلاف الجوي، ويحدث بها معظم الظواهر الجوية المرتبطة بالطقس، مثل تشكل الغيوم وهطول الأمطار والثلوج.

 

المصدر:

If an asteroid really threatened the Earth, what would a planetary defense mission look like?

 

اقرأ أيضًا:

“ناسا” تستعد لإطلاق تلسكوب “جيمس ويب” الفضائي

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.