مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مهندسون سابقون بـ “SpaceX” يصممون قطارات ذاتية القيادة

أستمع الي المقال


عالم التكنولوجيا ترجمة

 

كشف بيان صحفي عن أن ثلاثة مهندسين سابقين في شركة Spacex، المتخصصة في مجال الفضاء، قد أطلقوا شركة جديدة تسمى Parallel Systems خاصة بهم؛ لتطوير قطارات ذاتية القيادة تعمل بالبطاريات الكهربائية، والتي يعتقدون أنها يمكن أن تساعد في تحسين كفاءة الانبعاثات الكربونية الناتجة من خطوط السكك الحديدية.

والمثير للاهتمام أن شركة Parallel Systems جمعت مؤخرًا 49.55 مليون دولار لبناء قطارات شحن مستقلة. كما سيذهب جزء من ذلك التمويل نحو اختبارات متقدمة لجعل هذه القطارات الحديثة ذاتية القيادة.

 

– مواصفات القطارات ذاتية القيادة الجديدة

يمعربات السكك الحديدية المستقلة من شركة Parallel Systems القدرة، ولكن يتم فصلها عن بعضها من خلال قدرتها على الانفصال والانطلاق في اتجاهات مختلفة أثناء السير على المسار.

ويتم تشغيل كل عربة سكة حديد بشكل فردي ويمكن أن تنقسم إلى وجهات متعددة دون التوقف عن طريق التباطؤ وانتظار تنشيط مفتاح المسار. تعني هذه المرونة الإضافية أيضًا أنه يمكن للمشغلين تحميل وتفريغ عربات السكك الحديدية المفردة بوتيرة أسرع بكثير مما هو الحال مع قطار شحن كامل، والذي سيتعين عليه غالبًا التوقف عند ساحة تحويل مزدحمة.

وتستخدم شركة Parallel Systems أيضًا مواد أخف وزنًا وتصميمًا أكثر ديناميكية هوائية لزيادة كفاءة استخدام الطاقة مقارنة بقطارات الشحن التقليدية. وعند التوصيل تضغط عربات السكك الحديدية الخاصة بالشركة على بعضها البعض لتوزيع الحمل الديناميكي الهوائي.

وتستخدم شركة Parallel Systems كذلك 25 في المائة فقط من الطاقة المطلوبة لشاحنة واحدة؛ نتيجة لذلك ستكون عربة السكك الحديدية قادرة على حمل ما يصل إلى 128000 رطل (58000 كجم) في سعة الحمولة، وهو ضعف الحمولة المتوسطة للشاحنة العادية. وسيكون لكل عربة قطارنطاق يبلغ حوالي 500 ميل (800 كيلو متر) وستكون قادرة على الشحن بالكامل في غضون ساعة واحدة فقط.

وتقول الشركة أيضًا إن عرباتها تتميز بأجهزة استشعار متقدمة يمكنها اكتشاف أي عقبات على المسار بسرعة، بالإضافة إلى نظام الكبح الزائد الذي يعمل على التوقف بأمان واستقلالية حتى 10 مرات أسرع من القطار التقليدي؛ ما يجعل مركبات الشركة أكثر أمانًا.

 

– دور القطارات ذاتية القيادة وتقليل الانبعاثات الكربونية

على الرغم من أن قطاع النقل في الولايات المتحدة هو أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في البلاد فإن السكك الحديدية مسؤولة فقط عن 2% من إجمالي انبعاثات النقل. بينما تشير تقديرات جمعية السكك الحديدية الأمريكية إلى أن التحول إلى السكك الحديدية والابتعاد عن النقل البري يمكن أن يقلل الانبعاثات بنسبة تصل إلى 75 في المائة.

تعقيبًا على هذا الأمر أوضح “مات سولي”؛ المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Parallel Systems: “لقد أسسنا الشركة للسماح للسكك الحديدية بفتح أسواق جديدة، وزيادة استخدام البنية التحتية، وتحسين الخدمة لتسريع إزالة الكربون عن الشحن”.

وأضاف “سولي”: “نموذج أعمالنا هو إعطاء السكك الحديدية الأدوات اللازمة لتحويل بعض صناعة النقل بالشاحنات الأمريكية إلى سكك حديدية. ويمكن للشركة أيضًا أن تساعد في التخفيف من أزمة سلسلة التوريد؛ من خلال تمكين انخفاض التكلفة وحركة الشحن المنتظمة داخل وخارج الموانئ”.

يذكر أن “مات سولي” غادر شركة SpaceX في عام 2019 بعد 13 عامًا من العمل في الشركة.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

القطارات.. وسيلة نقل تتطور عبر العصور
الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.