مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مزايا نظامي Aeroponics وHydroponics الزراعيين والاختلافات بينهما

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

يشهد عالم اليوم عددًا متزايدًا من السكان، وزيادة التحضر، ومشكلة رئيسية مع تغير المناخ، وتدهور التربة، وتلوث المحاصيل، وكل هذا يُضاف إلى عدم كفاية الغذاء لإطعام الجميع بأمان. لكن لحسن الحظ يمكن لبعض الأساليب الزراعية تحسين هذا الوضع مع المحاصيل المزروعة في أي مناخ تقريبًا، دون استخدام التربة في عملية النمو.

بالطبع هناك العديد من الأنظمة الزراعية التي يمكن الاعتماد عليها لتقليل الفجوة وزيادة الإنتاج. على سبيل المثال: هناك نظاما Aeroponics (الزراعة الهوائية) و Hydroponics (الزراعة في الماء) اللذان سنتحدث عنهما باستفاضة خلال السطور التالية.

 

– ما هو نظام Aeroponics؟

نظام Aeroponics
نظام Aeroponics

 

إنها عملية زراعة النباتات في بيئة هوائية أو ضبابية دون استخدام التربة أو الوسط الكلي، وعلى عكس الزراعة المائية، التي تستخدم محلولًا غذائيًا سائلًا كوسيط متنامٍ ومعادن أساسية للحفاظ على نمو النبات، يستخدم نظام Aeroponics نفايات المياه والأسماك، كما تتم بدون وسيط.

ويتم تأمين هذه النباتات عادةً في سلسلة من الصواني أو الأنابيب، تاركة الجذور معرضة للهواء، ويتم بعد ذلك تغذية النباتات وسقيها عن طريق رش هذه الجذور بنظام رش غني بالمغذيات؛ ما يسمح لها بالنمو بسرعة أكبر لأنها لا تضطر إلى تقطير مغذياتها من التربة.

 

– ما هو نظام Hydroponics؟

نظام Hydroponics
نظام Hydroponics

 

إنها زراعة دون تربة أو زراعة في الماء.‏ Hydroponics عبارة عن مجموعة نظم لإنتاج المحاصيل بواسطة محاليل معدنية مغذية فقط عوضًا عن التربة التي تحتوي على طمي وطين.

ويمكن تنمية النباتات الأرضية وجذورها منغمسة في محلول معدنى مغذى فقط أو في وسط خامل مثل البرليت، الفيرموكيوليت، أو الصوف المعدني، ويوجد العديد من تقنيات الزراعة بدون تربة.

وقد اهتم العلماء بالزراعة بدون تربة بعد ظهور الكثير من المشاكل المتعلقة بالتربة من أمراض، أعشاب، وزيادة الملوحة وغيرها الكثير، فبدأ الباحثون في قطاع العلوم الزراعية البحث عن حلول بديلة عن استخدام التربة كوسط لتربية النبات، فأجروا الأبحاث المختلفة على عدد من المواد التي يمكن أن تكون بديلة والتي تعتبر أقل كلفة وأسهل استعمالًا.

 

– أبرز الاختلافات بين نظامي Aeroponics وHydroponics:

 

  • تميل النباتات إلى ترسيخ الجذور بسرعة أكبر في بيئة الزراعة المائية.
  • تبدأ النباتات الهوائية في اللحاق بالزراعة المائية بعد اكتمال نمو جذورها.
  • بعد حوالي ستة أسابيع من دورة النمو قد تنمو النباتات الهوائية أكبر من النباتات التي تعتمد على الزراعة المائية.
  • تسمح لك بعض أنظمة Aeroponics بزراعة الخضراوات الجذرية، وهو خيار غير متاح لمستخدمي نظام Hydroponics.
  • تتطلب أنظمة الزراعة المائية المزيد من المياه، ويتم احتواء الماء داخل النظام ويمكن إعادة تدويره مرارًا وتكرارًا.
  • تميل أنظمة الزراعة المائية إلى أن تكون أقل صعوبة في البناء أو التشغيل وتوفر مساحة أكبر بكثير للخطأ؛ ما يجعلها الخيار الأفضل للمبتدئين.
  • تعتبر أنظمة Aeroponic أكثر دقة وتقنية ويمكن أن تكون أكثر عرضة للأعطال والصعوبات الأخرى.

 

– مزايا نظامي Aeroponics وHydroponics:

 

أنظمة Aeroponics و Hydroponics الزراعية
أنظمة Aeroponics و Hydroponics الزراعية

 

لكل من هذين النظامين مزايا وعيوب، وتعتمد الطريقة التي تختارها إلى حد كبير على احتياجاتك المتزايدة. وهما لديهما قواسم مشتركة كالتالي:

  • كلاهما مثالي لنمو النباتات مثل الخضر الورقية، الخضر الصغيرة، والأعشاب.
  • كلاهما يمكن جعله أكثر استدامة بكثير من الزراعة القائمة على التربة.
  • عدم الاعتماد على ظروف الأرض أو التربة.
  • الإنتاج المستمر بغض النظر عن الموسم أو الطقس أو المناخ.
  • تحقيق عائد أعلى ونمو أسرع.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

كيف تتم الأتمتة في مجال الزراعة؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.