مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هي العلاقة بين شرب الماء وخفض ضغط الدم؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

أكد الأطباء أن شرب الماء باستمرار يحافظ على مستويات ضغط الدم لديك. وعندما يكون الجسم رطبًا بشكل جيد يكون القلب أكثر كفاءة في ضخ الدم لجميع أنحاء الجسم؛ لذلك سنتعرف خلال هذا المقال على فوائد شرب الماء في خفض ضغط الدم المرتفع.

وتوصي جمعية القلب الأمريكية (AHA) بتناول نظام غذائي متوازن قليل الملح، والتمتع بنشاط بدني منتظم، وإدارة الإجهاد، والحفاظ على وزن صحي، والإقلاع عن التدخين، وشرب الكثير من الماء. ولكن السؤال المهم هو: ما هي كمية الماء التي يجب أن تشربها في اليوم لخفض مستويات ضغط الدم؟

ما هي العلاقة بين شرب الماء وخفض ضغط الدم؟.. تعرف على الإجابة
ما هي العلاقة بين شرب الماء وخفض ضغط الدم؟.. تعرف على الإجابة

توصي الدكتورة “مونيكا ويسرمان”؛ إخصائية التغذية البريطانية، بشرب ثمانية أكواب (240 مل) يوميًا من الماء؛ إذ يساعد الماء في إزالة السموم من الدم والفضلات، بما في ذلك الصوديوم الزائد الذي يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم.

وأشارت “ويسرمان” إلى أن عصير التوت البري هو مشروب آخر قد يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع، فهو غني بفيتامين c (أحد مضادات الأكسدة)؛ حيث تساعد مضادات الأكسدة في مكافحة الالتهاب وتعزيز تدفق الدم وإرخاء الأوعية الدموية، كل هذا له تأثير إيجابي في مستويات ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك يعزز المشروب أيضًا جهاز المناعة ويحارب الإجهاد التأكسدي من الجذور الحرة ويساعد في قتل البكتيريا الضارة.

يذكر أن تقديرات منظمة الصحة العالمية (WHO) تشير إلى أن 1.28 مليار بالغ تتراوح أعمارهم بين 30-79 سنة في جميع أنحاء العالم يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

ما هي العلاقة بين شرب الماء وخفض ضغط الدم؟.. تعرف على الإجابة
ما هي العلاقة بين شرب الماء وخفض ضغط الدم؟.. تعرف على الإجابة

ومع ذلك فإن ما يقدر بنحو 46% من البالغين المصابين بارتفاع ضغط الدم لا يدركون أنهم مصابون بهذه الحالة؛ لأن ضغط الدم المرتفع لا يأتي بالضرورة مصحوبًا بأعراض.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن من أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم القابلة للتعديل النظم الغذائية غير الصحية (الاستهلاك المفرط للملح، والنظام الغذائي الغني بالدهون المشبعة والدهون المتحولة، وانخفاض تناول الفواكه والخضراوات)، وقلة النشاط البدني، واستهلاك التبغ، وزيادة الوزن أو السمنة.

بينما تشمل عوامل الخطر غير القابلة للتعديل: التاريخ العائلي لارتفاع ضغط الدم والعمر فوق 65 عامًا، والأمراض المصاحبة مثل مرض السكري أو أمراض الكلى.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

5 طرق لمراقبة ضغط الدم أينما كنت

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.