مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هو مستقبل السيارات الكهربائية؟

70

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

تُعتبر السيارات الكهربائية لبنة أساسية عندما يتعلق الأمر بإنشاء مدينة مستدامة. وتعني تقنية الشحن الحديثة أنه يمكن استخدام السيارات الكهربائية عديمة الانبعاثات بنفس طريقة استخدام السيارات العادية.

ويُعد الحد من تلوث الهواء داخل المدينة أحد أهم الأهداف البيئية، وتقدم السيارات  الكهربائية مساهمة كبيرة في ذلك، فهي لا تنتج انبعاثات محلية صفرية فحسب، بل إنها أيضًا صامتة أثناء التنقل.

على سبيل المثال لا الحصر: تحتل العاصمة الهولندية أمستردام زمام المبادرة عندما يتعلق الأمر بالتنقل الكهربائي.

علاوة على هذا تم تجهيز بعض محطات الشحن من الشركة الفرنسية DBT-CEV بأنظمة تسمح بتحديد الموقع الجغرافي والحجز عبر الإنترنت لنقاط الشحن والتي تدير الوصول والدفع. إن أحدث محطات الشحن السريع من DBT-CEV للسيارات الكهربائية تشحن بالكامل في غضون ساعتين إلى ثلاث ساعات فقط.

ويوضح “هيرفي بورغولتز”؛ رئيس DBT-CEV: “من خلال زيادة عدد نقاط الشحن السريع في جميع أنحاء أوروبا بشكل كبير فإننا نمنح الفرصة لسائقي المركبات الكهربائية لاستخدام سيارتهم الكهربائية مثل أي سيارة عادية أخرى”.

ومع ذلك سيكون الأمر أكثر ملاءمة إذا كان بإمكانك شحن سيارتك الكهربائية بدون تلامس عبر الهواء بدلًا من الاضطرار إلى توصيلها بأي محطة شحن باستخدام الكابل. يسمى المبدأ الفيزيائي وراء ذلك “الحث الكهرومغناطيسي”.

وعند الشحن بالحث الكهرومغناطيسي يتم نقل الطاقة إلى ملف مثبت في الأرض عبر المجال المغناطيسي. ويقع المقابل في الجزء السفلي من السيارة. وهذه الأنظمة أصبحت قيد الاستخدام بالفعل في بعض المدن الآن؛ حيث يتم استخدامها بشكل أساسي للحافلات المحلية. على سبيل المثال: تستخدم الحافلات الكهربائية في مدينة بروج البلجيكية الشحن الاستقرائي. وتستغرق عملية الشحن باستخدام نظام الشحن Primove من بومباردييه اثني عشر دقيقة كحد أقصى.

وبفضل البطارية المشحونة بالكامل يمكن للحافلة الإلكترونية القيادة لمدة 45 دقيقة تقريبًا دون الحاجة إلى إعادة الشحن. وبعد عدة دوائر على الطريق تعود الحافلة الإلكترونية إلى محطة الشحن لإعادة الشحن.

لذا لو لم يكن لديك كابل فلماذا لا تخطو خطوة أخرى إلى الأمام؟ في إنجلترا، على سبيل المثال، تم إجراء اختبارات منذ عام 2015 لتحديد مدى إمكانية شحن السيارات الكهربائية والهجينة بالحث أثناء القيادة؛ عبر ملفات الشحن المدمجة في الطرق.

ومع ذلك لكي يعمل هذا على نطاق واسع لا يزال يتعين على التكنولوجيا التغلب على بعض العقبات الصعبة. يجب على هذا النوع من التكنولوجيا أن يكون قادرًا على التعامل مع عدد أكبر بكثير من المركبات الكهربائية التي تغطي مسافات أكبر، مع تقديم درجة عالية من الكفاءة.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

باحثون يطورون “كاثودات” بطاريات السيارات الكهربائية المعاد تدويرها

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.