مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ماذا يُقدم الذكاء الاصطناعي للرعاية الصحية؟

عالم التكنولوجيا          ترجمة

 

يحتل الذكاء الاصطناعي مركز الصدارة مع كل تطوير تكنولوجي جديد في قطاع الصحة؛  حيث يتمتع  بإمكانيات هائلة لتحسين جودة الرعاية الصحية، وتمكين التشخيص المبكر للأمراض، وخفض التكاليف، وفي الآونة الأخيرة قدم الذكاء الاصطناعي الكثير في مساعدة الأطباءوخدمة المرضى، ومما قدمه في هذا المجال:

 

التحليلات التنبؤية للتحقق من الحاجة إلى الجراحة

التحليلات التنبؤية هي هدية للرعاية الصحية. في بعض الأحيان نصادف مرضى يقولون إنهم خضعوا لعملية جراحية غير ضرورية بسبب عدم وجود تنبؤات بشأن ما سيحدث. لحسن الحظ يعمل الذكاء الاصطناعي على تغيير مصير مثل هذه المخاطر المرهقة والعمليات الجراحية التي يمكن تجنبها.

باستخدام الذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية؛ يمكن لإخصائيي الرعاية الصحية تحديد ما إذا كان المريض بحاجة إلى جراحة أم لا. وستساعد هذه التقنية الأطباء في تقييم ما إذا كانت العملية ضرورية بالفعل أم أن هناك بديلًا ينطوي على مخاطر أقل بكثير.

 

التعلم الآلي لتشخيص الأمراض المعدية

على مدار العام ونصف العام الماضي كان بعض الخبراء في مجال الطب يؤكدون أنه إذا عرفت الحكومات تأثير فيروس كورونا فعليهم اتخاذ إجراءات فورية للسيطرة عليه. ولكن لم يكن أحد على علم بخطورة Covid-19؛ لذلك يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي وغيره من التقنيات لاكتشاف الأوبئة في المستقبل.

يمكن أن يساعد التعلم الآلي والبيانات الضخمة في تغيير طريقة تشخيص الأمراض المعدية، وباستخدام قاعدة بيانات خاصة وخوارزميات ML يمكن للأطباء إجراء اختبارات جينية لمعرفة ما إذا كان المرض معديًا أم لا.

 

تطبيقات الرعاية الصحية كمساعدين طبيين

إلى جانب الخدمات الطبية الفعلية في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية يساعد الذكاء الاصطناعي المرضى في رعايتهم اليومية، سواء في المنزل أو في مكان العمل. وهناك عدد هائل من تطبيقات الرعاية الصحية على App Store وPlay Store، والتي يمكن أن تتعقب الظروف الصحية للمريض.

وبدعم من تقنية المساعد الصوتي تشير تطبيقات الرعاية الصحية إلى أن المرضى يتناولون الأدوية، كما ترسل التنبيهات لإبقاء المرضى في حالة تأهب طوال الوقت عندما يتعلق الأمر بالعناية بصحتهم.

 

الأجهزة القابلة للارتداء التي تعمل بالذكاء الاصطناعي

يمكن للأجهزة القابلة للارتداء التي تعمل بالذكاء الاصطناعي أن تساعد المرضى في تتبع مشكلاتهم الصحية. على سبيل المثال: عندما يرتدي المريض ساعة تعمل بالذكاء الاصطناعي يلتقط الجهاز بيانات الرعاية الصحية في الوقت الفعلي ويقدم اقتراحات بشأن الأدوية المطلوبة والتمارين والأنشطة، وحتى العادات التي يمكن أن تساعده في الحفاظ على صحته.

 

الكشف المبكر عن الخرف

يعتبر الخرف مرضًا مكلفًا؛ إذ تكلف حالات الخرف الخطيرة ما يصل إلى 500 مليار دولار أمريكي للمرضى في جميع أنحاء العالم. لكن مع التنبؤات المبكرة يمكن للمرضى الهروب من النفقات المرهقة؛ وتوفير ما يصل إلى 118000 دولار أمريكي.

ولحسن الحظ أصبح الاكتشاف المبكر للخرف ممكنًا باستخدام الذكاء الاصطناعي. ويمكن لأداة تشخيص حساسة مقارنة طريقة إجابة المرضى على الأسئلة والتحقق من دقتها وسرعتها وخصائص صورتها. يمكن للأداة أيضًا تحديد ما إذا كان من المحتمل أن يصابوا بالخرف أم لا.

 

الروبوتات الذكية في الجراحة

نظرًا لتزايد عدد سكان العالم والطلب على الأطباء؛ أصبح الجراحون الآليون ضروريين للقرن الحادي والعشرين.

وإلى جانب ملء وظائف الجراحين من البشر يمكن للجراحين الآليين أن يفعلوا ما هو أفضل في معظم الحالات؛ حيث تتطلب إجراءات الجراحة أقصى قدر من الصبر والدقة؛ لذلك يمكن للمساعدين الروبوتيين في العمليات الجراحية أن يساعدوا الجراح في تحقيق مستوى جيد من الدقة.

 

الذكاء الاصطناعي في اكتشاف الأدوية وإنتاجها

تستغرق شركات الأدوية ما يصل إلى 10-12 عامًا لاكتشاف لقاح أو دواء فعال تمامًا على الأشخاص.

ومع ذلك فقد أدت جائحة “كوفيد -19” إلى تسريع الحاجة للاكتشاف السريع للقاح. واستخدمت شركات الأدوية في جميع أنحاء العالم الذكاء الاصطناعي، خاصة تكنولوجيا التعلم الآلي، لاكتشاف المكونات الأساسية الصحيحة لتوفير مناعة ضد الفيروس. استخدموا أيضًا تحليلات البيانات لتسريع عملية التجربة.

 

تحليل الصور للتشخيص الطبي

بمساعدة تحليل الصور يمكن للأطباء تحليل العديد من الصور الطبية مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب. إلى جانب ذلك يمكن للتكنولوجيا أيضًا تقديم ملاحظات حول ما تفتقده العين البشرية.

أتمتة المهام الإدارية

مؤسسات الرعاية الصحية هي مركز كبير للبيانات؛ حيث يدخل ويخرج العديد من المرضى بشكل يومي. وعلى الرغم من أن الكثيرين لا يحتاجون إلى متابعة، فمن مسؤولية العاملين في الرعاية الصحية الاحتفاظ بسجل للبيانات الطبية للمرضى؛ لذلك يستخدمون الذكاء الاصطناعي لأتمتة المهام الإدارية.

ومن المتوقع أنه من خلال تضمين الذكاء الاصطناعي في أتمتة المهام الإدارية يمكن لمؤسسات الرعاية الصحية توفير ما يصل إلى 18 مليار دولار أمريكي. يمكن للآلات أيضًا مساعدة الأطباء والممرضات في توفير الوقت والجهد.

إقرأ أيضا:

 

23 استخدامًا للذكاء الاصطناعي في قطاعات متنوعة

كيف يحمي “الذكاء الاصطناعي” الأطفال في مدارس أبو ظبي؟

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.