مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

لماذا تريد الصين بناء مركبة فضائية طولها كيلو متر؟

35

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

أثار برنامج الفضاء الصيني الدهشة مرة أخرى، هذه المرة بسبب اقتراحه دراسة كيفية بناء مركبة فضائية كبيرة بطول كيلو متر واحد على الأقل.

 

– فكرة بناء مركبة فضائية طولها كيلو متر واحد

 

الصين تفكر في بناء مركبة فضائية طولها كيلومتر واحد على الأقل
الصين تفكر في بناء مركبة فضائية طولها كيلومتر واحد على الأقل

 

لوضع ذلك في المنظور الصحيح يبلغ عرض محطة الفضاء الدولية (ISS) 109 أمتار فقط، ومع ذلك فقد كلفت 150 مليار دولار (110 مليارات جنيه استرليني) واستغرق بناؤها ثلاثين مهمة على مدار عقد من الزمن. بينما تقترح الصين بناء مركبة فضائية بحجم 10 أضعاف حجم محطة الفضاء الدولية. قد يبدو الأمر جنونيًا ولكن من الممكن أن تحدث مفاجأة.

 

بعبارة أخرى: يُعد هذا الإعلان الأخير هو بداية تفكير الصين في كيفية بناء مثل هذه المركبة الفضائية في المستقبل، وليس إعلانًا عن نيتها البدء في البناء.

 

لقد تم طرح الفكرة في دعوة أوسع لتقديم مقترحات بحثية من مؤسسة العلوم الوطنية الصينية، وهي وكالة تمويل تديرها وزارة العلوم والتكنولوجيا في البلاد. إنها تعرض 15 مليون يوان (1.7 مليون جنيه استرليني) لدراسة جدوى مدتها خمس سنوات حول تصميمات ومواد جديدة وخفيفة الوزن، وتقنيات البناء في الفضاء.

 

ولكن لماذا تريد الصين مركبة فضائية أكبر بعشر مرات من أي مركبة فضائية تم بناؤها سابقًا؟ الجواب يمكن أن يكون الجاذبية الاصطناعية؛ حيث يمكن لمحطة فضائية تتميز بالجاذبية الاصطناعية أن تساعد رواد الفضاء في تجنب بعض الآثار الأكثر ضررًا لانعدام الوزن، مثل هزال العضلات وفقدان كثافة العظام.

 

وبالنسبة للرحلات الفضائية الطويلة إلى المريخ أو ما بعده، يمكن للجاذبية الاصطناعية أن تحدث فرقًا كبيرًا في الحفاظ على صحة الطاقم.

 

يقول “زاكاري مانشستر”؛ الأستاذ المساعد في معهد الروبوتات بجامعة كارنيجي ميلون في بنسلفانيا: “كانت الجاذبية الاصطناعية مهمة جدًا لرحلات الفضاء البشرية لمدة قرن من الزمان، والطريقة الأساسية للقيام بذلك هي هيكل الغزل الكبير”.

 

وداخل هيكل الغزل تجعل قوة الطرد المركزي الأشياء تتحرك للخارج، وإذا دارت الهياكل بالمعدل الصحيح يمكن أن يصنع هذا قوة تحاكي تأثيرات الجاذبية.

المشكلة في هذا أن البشر معرضون جدًا لمعدلات الدوران، فإذا قمت بالدوران أسرع من دورتين في الدقيقة فسيبدأ الشخص العادي في المعاناة من دوار الحركة.

 

ومع ذلك فقد أظهرت التجارب أن هذه التأثيرات تختفي فعليًا بمعدلات دوران تتراوح من دورة إلى دورتين في الدقيقة. إذًا ما هو الحجم الذي يجب أن تكون عليه المركبة الفضائية من أجل محاكاة جاذبية الأرض عن طريق الدوران على مهل 1-2 دورة في الدقيقة؟

 

ويضيف “مانشستر”؛ الذي حصل على منحة من وكالة ناسا في فبراير من هذا العام حتى يتمكن هو وزملاؤه من دراسة سيناريو بناء لمركبة فضائية يبلغ طولها كيلو مترًا واحدًا: “تبين أنك بحاجة إلى هيكل يبلغ عرضه حوالي كيلو متر واحد”.

 

وبينما يبدو أن الصين تبحث في كيفية بناء شيء ضخم في المدار بعد إطلاق العديد من المكونات بالفضاء، يدرس “مانشستر” ما إذا كان من الممكن بناء هيكل كامل من شأنه أن يُطوى في مقدمة صاروخ واحد كبير، وبعد ذلك سوف يتوسع بشكل كبير بمجرد نشره في الفضاء.

 

مفتاح هذه الفكرة هو استخدام شيء يعرف باسم “المواد الفوقية الميكانيكية”، والتي تستخدم مفاصل تشبه المقص لتُطوى لأسفل.

 

– إنجازات الصين في مجال الفضاء

إنجازات الصين في مجال الفضاء
إنجازات الصين في مجال الفضاء

 

ليس هناك شك في أن الصين قد خطت خطوات جادة في استكشاف الفضاء مؤخرًا، فقد أعادت عينات من الصخور القمرية إلى الأرض لتحليلها؛ ما يجعلها ثالث دولة تقوم بذلك بعد الولايات المتحدة وروسيا.

 

وهبطت كذلك المركبة الصينية جوالة على سطح كوكب المريخ، وهو إنجاز لم تتمكن سوى الولايات المتحدة من تحقيقه في السابق، علاوة على ذلك تقوم الصين الآن ببناء محطة “تيانجونج الفضائية”، والتي كانت مأهولة بالسكان لمدة 90 يومًا هذا العام، وهي مصممة لمنافسة محطة الفضاء الدولية في النهاية.

 

المصدر:

Why does China want to build a kilometre-long spacecraft? And is it even possible?

اقرأ أيضًا:

الصين تطلق قمرًا صناعيًا فريدًا من نوعه إلى الفضاء

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.