مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

لقاح DCVax لسرطان الدماغ يطيل عمر المرضى لسنوات.. تفاصيل

أكدت تجربة عالمية بدأت في عام 2007 أن لقاحًا لعلاج سرطان الدماغ الأكثر فتكًا يمكن أن يمنح المرضى سنوات من العمر الطويل.

ولا يعد الورم الأرومي الدبقي الشكل الأكثر شيوعًا لسرطان الدماغ فحسب ولكنه أيضًا أحد أكثرها فتكًا.

ويعيش الأشخاص المصابون بالمرض فقط بعد 12-18 شهرًا من التشخيص، أو حتى أقل من ذلك.

الآن بفضل لقاح DCVax يمكن للعديد من الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان مميت في بريطانيا العيش لسنوات مديدة.

– اللقاح يوفر حلًا مخصصًا

اللقاح هو شكل من أشكال العلاج المناعي، كونه يبرمج جهاز المناعة في الجسم لتعقب الورم ومهاجمته، ويعتبر أول لقاح تم تطويره لمعالجة أورام الدماغ.

لذلك يمكن لهذا الاختراق أن يفيد 2500 شخص سنويًا في بريطانيا تم تشخيص إصابتهم بالورم الأرومي الدبقي، وهو الشكل الأكثر شيوعًا لسرطان الدماغ وأكثره عدوانية. يعيش المصابون بالمرض في المتوسط من 12 إلى 18 شهرًا فقط بعد التشخيص، والبعض الآخر يعيش أقل من ذلك.

وقد أفادت صحيفة الجارديان البريطانية بالفعل بأن “نايجل فرينش” البالغ من العمر 53 عامًا لا يزال على قيد الحياة بعد سبع سنوات من تلقيه اللقاح.

وقد عاش شخص آخر أيضًا لأكثر من ثماني سنوات بعد تلقيه DCVax.

تعقيبًا على هذا الأمر قال البروفيسور “كيومارس أشكان”؛ جراح الأعصاب في كينغز:

“النتائج الإجمالية مذهلة.. النتائج النهائية لهذه المرحلة الثالثة من التجربة تقدم أملًا جديدًا للمرضى الذين يعانون من الورم الأرومي الدبقي”.

وأضاف أن اللقاح ثبت أنه يطيل العمر، خاصة في المرضى الذين يعانون من ضعف التشخيص، مثل كبار السن والأشخاص الذين لم تكن الجراحة خيارًا لهم.

وأوضح: “يعمل اللقاح من خلال تحفيز الجهاز المناعي على محاربة ورم المريض. ويقدم حلًا شخصيًا، ويعمل مع الجهاز المناعي للمريض، وهو النظام الأكثر ذكاءً الذي يعرفه الإنسان”.

وتابع “أشكان”:

“يتم إنتاج اللقاح عن طريق الجمع بين البروتينات المأخوذة من ورم المريض نفسه مع خلايا الدم البيضاء. وهذا يعمل على تعليم الخلايا البيضاء للتعرف على الورم. وعند إعطاء اللقاح تساعد خلايا الدم البيضاء المتعلمة هذه بقية جهاز المناعة لدى المريض في التعرف على الخلايا المريضة والقضاء عليها”.

– مفعول لقاح DCVax

وفقًا لباحثي التجارب فإن المرضى الذين تم تشخيصهم حديثًا وتلقوا اللقاح ظلوا على قيد الحياة لمدة 19 شهرًا في المتوسط، بالمقارنة مع 16 شهرًا لأولئك الذين تناولوا دواءً وهميًا.

وقد عاش المشاركون المصابون بالورم الأرومي الدبقي المتكرر 13 شهرًا في المتوسط ​​بعد تناول DCVax، على عكس 7 أشهر فقط لأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

لذا في المجموع نجد أنه عاش 13 في المائة من الأشخاص الذين تلقوا اللقاح لمدة خمس سنوات على الأقل بعد التشخيص، في حين أن 5.7 في المائة فقط من المجموعة الضابطة فعلوا ذلك.

أخيرًا إذا صدرت موافقة الجهات التنظيمية حول لقاح DCVax فسيكون:

  • أول علاج جديد منذ 17 عامًا لمرضى الورم الأرومي الدبقي المشخصين حديثًا.
  • الأول منذ 27 عامًا للأشخاص الذين لديهم إصابة متكررة به.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

ابتكار روبوتات بيولوجية يمكنها محاربة السرطان

الرابط المختصر :
اترك رد