مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني؟

ربما يكون الذكاء الاصطناعي هو مستقبل برامج الأمان فيما يتعلق بعدد العمليات التي يمكن تحسينها ومقدار الموارد القليلة التي يتطلبها. بشكل إيجابي، سيتم دمج تقنية الذكاء الاصطناعي في برامج مكافحة الفيروسات المتقدمة وسيحصل على المزيد من المزايا.

على الرغم من عدم دمج جميع برامج مكافحة الفيروسات في الذكاء الاصطناعي، إلا أنه لا يزال من الضروري حماية المعدات والمعلومات الشخصية من المخترقين والهجمات الإلكترونية.

-أساسيات الذكاء الاصطناعي:

بالنسبة للمبتدئين، يمكن تصنيف الذكاء الاصطناعي إلى نوعين.

ربما سمعت من قبل عن مفهوم الذكاء الاصطناعي الضيق، الذي يمكن ملاحظته في أجهزة الكمبيوتر التي تُسمى الأنظمة الذكية التي تعلم كيفية أداء مهام محددة ولا تبرمج كيفية القيام بذلك. هذه الأنظمة ليست مثل الذكاء البشري؛ لأنها تتعلم فقط الطريق إلى الحل دون تحليل نقدي أو إبداع.

النوع الثاني يشير إلى الذكاء العام الاصطناعي. يتعلق هذا البرنامج بمحاكاة القدرات البشرية الضرورية في عملية حل المشكلات. في بعض الأحيان، يطلق عليه أيضًا الذكاء الاصطناعي القوي؛ نظرًا لقدرته على تخزين ومعالجة كميات هائلة من البيانات في وقت واحد وحل المشكلات دون تدخل البشر.

إنه يشبه الدماغ البشري بالطريقة التي يعمل بها؛ حيث يعتمد اتخاذ القرار على بيانات المعالجة التي يخزنها في مجموعات مختلفة.

-الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي:

الأمن السيبراني هو مجموعة من التقنيات والحلول التي تحمي الشبكات وأجهزة الكمبيوتر من التلف أو الهجمات الإلكترونية. إنه أمر حيوي للمؤسسات والمستخدمين الخاصين؛ حيث يتم جمع الكثير من بياناتهم ومعالجتها بموافقتهم وسرية.

قد تكون حصة الأسد من هذه البيانات سرية. هذه هي الملكية الفكرية ومعلومات الفواتير والمعلومات الشخصية من أي نوع وأنواع أخرى من المعلومات التي لدى الأشخاص أسباب لعدم مشاركتها. قد يؤدي التعرض لمثل هذه المعلومات إلى عواقب أو مشاكل خطيرة.

اليوم، تمتلك الشركات والمؤسسات كميات هائلة من بيانات عملائها وتستخدمها يوميًا. بشكل ملحوظ، يمكن الوصول إلى هذه البيانات إذا تم اختراق النظام. نتيجة لذلك؛ يمكن سرقة البيانات واستخدامها من قِبل المخترقين لتحقيق الربح (أو لمجرد إحداث بعض الفوضى)، والضحية هي دائمًا مالك البيانات.

في السنوات الأخيرة شهد العالم بعض حالات سرقة البيانات التي حدثت بسبب عدم كفاية تدابير الأمن السيبراني التي اعتمدتها الشركة نفسها. يمنع الأمن السيبراني سرقة البيانات على نطاق واسع. وبالتالي، فهو يساعد الشخص في حياته الخاصة، وكذلك المنظمات الموجودة في السوق.

-دور الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني:

قد يستغرق مطورو البرامج الضارة وقتًا أقصر لدمج الأتمتة بنجاح، بينما تستغرق عمليات أمان المؤسسات وقتًا أطول؛ حيث يتضمن البحث عن توازن بين العمليات الآلية والتكرار اليدوي للبرنامج.

وبالنظر إلى أنظمة الأمان التي لدينا بالفعل، قد يتطلب اكتشاف التسلل مزيدًا من الوقت. خلال هذه الفترة، يتعامل المخترقون مع ثغرات النظام كمصادر لاستخراج البيانات حول الاستخدام الناجح للذكاء الاصطناعي للأبد.

ويساعد الذكاء الاصطناعي في تحديد جميع العيوب مقدمًا وتقليل مخاطر الهجمات المستقبلية. عندما يكتشف النظام نقطة ضعف، فإنه يتدخل ويغير المنطقة الإشكالية؛ لذلك تكون المشاركة البشرية في بعض الأحيان غير مطلوبة، لأنه لا يوجد طارئ.

-فوائد الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني:

مع تطور الذكاء الاصطناعي تزداد فرص تحسينه بناءً على أخطائه. ونظرًا لأن الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي يتدربان على البيانات المتاحة والجهود التي يبذلها الأشخاص الذين يعملون عليها؛ فيمكنه اكتشاف البرامج الضارة والروابط التي يحتمل أن تكون مهددة وبرامج الفدية والتصيد الاحتيالي بشكل أسرع وأكثر دقة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الاتصال بالتهديدات المحتملة يكاد لا يلاحظه أحد للمستخدم النهائي؛ حيث يتم تحييده قبل أن يصبح تهديدًا حقيقيًا.

اقرأ أيضًا:

إجراءات طارئة في أمريكا بعد خرق ضخم للأمن السيبراني

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.