مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف تحمي التكنولوجيا عمال الخطوط الأمامية خلال أزمة “كوفيد-19″؟

0 2٬336

انتشر الكثير من الجدل حول أصول COVID-19، ولكن رغم ذلك نحن بحاجة إلى “التكنولوجيا”، فبعد أن فهم العالم بشكل مباشر مدى خطورة هذا المرض في الواقع، بدأت عمليات البحث عن طريقة للسيطرة عليه، وكان الجواب هو استخدام جميع الموارد والتكنولوجيا الممكنة، ليس فقط لدعم العاملين في الخطوط الأمامية في مكافحتهم للفيروس، ولكن أيضًا لتتبع البشر الذين يخالطون المصابين.

وبما أنه لا يمكننا تتبع جميع الأشخاص المصابين وعزلهم، فلا يوجد أي شيء يمكن فعله سوى انتظار اللقاح، وارتداء الأقنعة في الأماكن العامة، ومراقبة التباعد الاجتماعي. ولعبت إمكانية تتبع كل شخص لديه هاتف رقميًا دورًا كبيرًا في البلدان التي تستخدم برامج لتسوية المنحنى.

الذكاء الاصطناعي وCOVID-19

احتل الذكاء الاصطناعي -على وجه الخصوص- مركز الصدارة في مكافحة COVID-19؛ حيث يتم استخدامه في مجالات البحث والتطوير لاختبار المجموعات، واللقاحات، والأدوية، وإدارة الموارد، وتحليل البيانات، كما يتم استخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي فيما يتعلق بتتبع الاتصال وتقييم المخاطر، ويجب أن نأخذ في الاعتبار أن هذا المرض لا نعرف عنه سوى القليل، وساعد الذكاء الاصطناعي في التعجيل بفعالية في عدد من العمليات التي تستغرق عادةً عقودًا من البحث.

ويتم ذلك عن طريق أخذ كميات كبيرة من البيانات الموجودة مسبقًا عن الأمراض المعدية الأخرى، والفيروسات المماثلة، مثل السارس، وتغذية الأجهزة التي يمكنها القراءة والمعالجة والتحليل بها، ويُعد  BenevolentAI أحد الأمثلة، الذي أعاد تطبيق الرسم البياني المعرفي الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي؛ من خلال تغذيته ببيانات حول COVID-19 بدلًا من المرض المزمن الذي كانت المنظمة تركز عليه في الأصل.

تصاعد التكنولوجيا في اختبار وتشخيص COVID-19

إن الاختبار هو تقريبًا سلاحنا الوحيد ضد COVID-19 في الوقت الحالي، ويلعب الذكاء الاصطناعي دورًا رئيسيًا في ذلك أيضًا، ففي بلدان مثل الصين والهند والبرازيل، التي تضم مئات الملايين من الناس، من المستحيل إجراء اختبار للجميع دون التسبب في طوابير طويلة وازدحام المرور؛ واستجابة لذلك أدخلت مجموعة الإنترنت الصينية “بايدو” نظامًا مدعومًا بالذكاء الاصطناعي يتم استخدامه في محطة للسكك الحديدية في بكين، يستخدم هذا النظام الأشعة تحت الحمراء لفحص درجة حرارة الجسم لأكثر من 200 شخص في الدقيقة دون تعطيل حركة السير على الأقدام، والأهم من ذلك أن هذا الاختبار اللا تلامسي بشكل جماعي يحمي العاملين في الخطوط الأمامية.

وتوصلت منظمة تدعى DarwinAI؛ من خلال تطبيق آخر للذكاء الاصطناعي في مجال اختبار COVID-19، إلى شبكة عصبية يمكنها اكتشاف الفيروس عن طريق مسح المريض بالأشعة السينية، ويُعد هذا مفيدًا جدًا في المواقف التي لا يتوفر فيها عدد كافٍ من مجموعات الاختبار أو الموظفين لإجراء الاختبارات.

التواصل والتعاون

يتم استخدام التكنولوجيا لدعم العاملين في الخطوط الأمامية من أجل التواصل وجمع المعلومات الصحيحة، بالإضافة إلى المساعدة في البحث والاختبار، وتعاون المجلس الهندي للأبحاث الطبية (ICMR) في محاولة لمساعدة العاملين بمجال الصحة في الرد على استفساراتهم بكفاءة أكبر، كما تعاون مع IBM لإنشاء مساعد واتسون لهذا الغرض؛ حيث لا يعمل هذا المساعد الافتراضي على زيادة الإنتاجية فحسب، بل يساعد أيضًا في تدريب الموظفين على الإجراءات الصحيحة التي يجب اتباعها في سيناريوهات مختلفة.

ومع نفاد أجهزة التنفس لعلاج مرضى COVID-19، صمم مهندسون من معهد أبحاث إيطالي صمامًا مطبوعًا ثلاثي الأبعاد يحول أقنعة الغوص إلى أجهزة تهوية مؤقتة، وكذلك، أعادت حكومة ليبيريا استخدام منصة اتصالات بُنيت لتفشي فيروس إيبولا في عام 2014؛ للمساعدة في إرسال رسائل مهمة إلى العاملين الصحيين.

روبوتات الإنقاذ

جميعنا يعلم أن الوقاية خير من العلاج، وفي الواقع أفضل طريقة للحفاظ على سلامة عمال الخطوط الأمامية لدينا، هي إبعادهم عن الخطر قدر الإمكان؛ ولهذه الغاية يتم استخدام عدد من الابتكارات في مجالات الروبوتات والمركبات المستقلة والطائرات بدون طيار بدلًا من العاملين في مجال الصحة.

 وفيما يتعلق بالروبوتات على وجه الخصوص، يوجد في ووهان -مركز الفيروس- مستشفى يسمى “مستشفى Wuchang”، وهو يعمل بالكامل من خلال الروبوتات؛ بدءًا من رش المطهرات إلى توزيع الأقنعة والمطهرات، وحتى إعداد وتقديم الوجبات للمرضى؛ حيث تساعد الروبوتات في تحمل الكثير من الضغط من موظفي الخطوط الأمامية الذين هم بحاجة للتركيز على الأمور الحرجة.

ونشرت Cloud Minds؛ وهي شركة صينية لتصنيع الروبوتات القائمة على السحابة، أكثر من مائة روبوت في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك واحد يسمى “Little Peanut” الذي عمل كمضيف على رحلة تحمل ركابًا في الحجر الصحي.

المصدر:

techgenix: HOW TECHNOLOGY IS PROTECTING FRONTLINE WORKERS DURING COVID-19

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.