مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كوريا الجنوبية تراقب الخاضعين للحجر الصحي بواسطة تطبيق ذكي

0 178

مع ما يقرب من 6300 حالة وأكثر من 40 حالة وفاة تم الإبلاغ عنها، أصبحت كوريا الجنوبية موطنًا لأكبر تفشي لفيروس “كورونا” خارج الصين. ونتيجة لذلك، اتخذت الحكومة في العاصمة “سيول” ما تصفه بـ “الإجراءات القصوى” لاحتواء انتشار المرض، بما في ذلك إرسال آلاف الأشخاص إلى الحجر الصحي الإلزامي في المنزل.

والآن تحاول كوريا الجنوبية أن تطلق أحدث محاولاتها لمنع المزيد من التصعيد؛ من خلال تطبيق للهواتف الذكية يمكنه مراقبة المواطنين الخاضعين للحجر الصحي.

يسمح التطبيق، الذي طورته وزارة الداخلية والسلامة، لأولئك الذين أُمروا بعدم مغادرة المنزل بالبقاء على اتصال مع العاملين المتابعين لحالاتهم وإبلاغهم عن مستوى تقدمهم. وسيستخدم التطبيق أيضًا نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لتتبع موقع المرضى؛ للتأكد من عدم كسر الحجر الصحي الخاص بهم.

تم إطلاق الخدمة المصممة بشكل بسيط، والتي يطلق عليها اسم “حماية سلامة الحجر الصحي”، اليوم، للهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد، ومن المتوقع أن يتم إصدار خاص بهواتف آيفون في 20 مارس. وقال المسؤولون إنه يهدف إلى المساعدة في تدبير الحمل المتزايد من الحالات والوقاية من الأشخاص الذين ينشرون العدوى بشكل كبير.


-قواعد الحجر الصحي


بموجب الإرشادات الحالية الصادرة عن المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، يخضع أي شخص اتصل بحامل فيروس كورونا لحجر صحي إلزامي لمدة أسبوعين. يُعرّف “الاتصال” بأنه كان على بعد مترين من المريض المؤكد، أو أنه كان في نفس الغرفة التي سعل فيها مريض مؤكد.

وبمجرد تلقي أفراد الحجر الصحي الذاتي أمرًا من مركزهم الطبي المحلي، يُحظر عليهم قانونًا مغادرة مناطق الحجر الصحي -عادة منازلهم- ويطلب منهم الحفاظ على الانفصال عن الأشخاص الآخرين، بما في ذلك أفراد الأسرة. ويتم تأمينهم عن طريق “ضابط الحالة” في الحكومة المحلية، الذي يتولى تسجيل الوصول مرتين يوميًا عبر الهاتف لتتبع تطور أي أعراض، ويتم نشر فرق الاختبار المتنقلة لجمع العينات إذا تصاعدت الأمور.

والآن يمكن لأولئك الخاضعين للحجر الصحي استخدام التطبيق للإبلاغ عن أعراضهم وتحديثات عن حالاتهم للموظفين. وإذا غامروا بمغادرة منطقة الحجر الصحي المعينة الخاصة بهم، فسيتم إرسال تنبيه إلى كل من الشخص والمسؤول عن الحالة.

ويعكس تتبع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) حالة من الإحساس الطارئ على مستوى البلاد، ظهرت في منتصف فبراير بعد أن ظهرت علىسيدة تبلغ من العمر 61 عامًا أعراض فيروس كورونا، لكنها تجاهلت النصائح الطبية ورفضت الخضوع للاختبار. وبدلًا من ذلك، واصلت روتينها اليومي، بما في ذلك زيارة أحد المقاهي وحضور خدمات الكنيسة بشكل منتظم؛ مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص الآخرين في مدينة دايجو.

واليوم تشكل دايجو والمقاطعة المحيطة بشمال جيونج سانج أكبر قطاع يحتوي على فيروس كورونا في كوريا الجنوبية بهامش كبير؛ حيث تقع الغالبية العظمى من حالات البلاد في المنطقة، وتم إرجاع 70% تقريبًا من تلك الحالات إلى كنيسة “شينتشونجي”.


-أكثر فعالية


قال “جونج تشانغ هيون”؛ المسؤول بالوزارة الذي أشرف على تطوير التطبيق: “بلغ عدد الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي الذاتي حوالي 30 ألف شخص، وهناك حد للموارد البشرية المتاحة للحكومات المحلية لمراقبة هؤلاء الأشخاص”.مضيفًا “التطبيق عبارة عن خدمة دعم تهدف إلى جعل هذا أكثر كفاءة”.

ولا يُعد التطبيق إلزاميًا، لأن بعض الأشخاص قد يواجهون صعوبة في تحميله أو استخدامه، وسيستمر نظام المراقبة الحالي من خلال المكالمات الهاتفية التقليدية، ويمكن للآخرين الانسحاب منه ببساطة.

وبالمثل، يقول المسؤولون إنهم يتخذون نهجًا مرنًا لتتبع نظام تحديد المواقع العالمي بدلًا من التطبيق الصارم.

وأوضح “جونج”: “يمكن للأشخاص التجول خارج مناطق الحجر الصحي عن قصد وكذلك عن طريق الخطأ. ولكن نظرًا لوجود خطر الإصابة الثانوية في كلتا الحالتين، نأمل أن يساعد التطبيق في حظر هذه الزيادات غير الضرورية بطريقة أكثر تنظيمًا”.

وينضم التطبيق إلى مجموعة من الإجراءات الأخرى التي تم إطلاقها لمكافحة زيادة الحالات الجديدة في كوريا الجنوبية، مثل محطات اختبار لفيروس كورونا عبر السيارات، والتي تساهم في قدرة البلاد على الاختبار التي تبلغ 15000 تقريبًا في اليوم. كما ظهرت خدمات الخرائط المطورة من قِبل القطاع الخاص والتي تتبع شركات النقل المؤكدة، بينما ترسل حكومات البلديات والمقاطعات تنبيهات طارئة منتظمة إلى هواتف الأشخاص لإبلاغهم بأي حالات جديدة.

واتخذت ثروة البيانات هذه أحيانًا جانبًا أكثر قتامة؛ حيث صنعت عمليات البحث عبر الإنترنت، التي تسعى إلى التعرف على الحاملين للفيروس وعزلهم، جوًا من الخوف الاجتماعي .وكذلك فعلت تسربات معلومات المرضى، والتي ثبت أن بعضها خاطئ تمامًا.

وتابع “جونج”: “نحن نحاول تقليل هذه المخاطر حتى يتسنى للأطراف المعنية –الشخص لخاضع للحجر الصحي أو المسؤول الحكومي المكلف بالحالة- الوصول إلى التطبيق، وسنفكر في طرق لتحسين التطبيق في الأسابيع المقبلة”.

وأضاف أن حكومة كوريا الجنوبية ستكون مستعدة لتبادل التكنولوجيا مع الدول الأخرى التي طلبت ذلك. وقال “لم يكن لدينا دول أخرى تطلب مساعدتنا من خلال مشاركتها حتى الآن، ولكن إذا كان الأمر كذلك، فسوف نفعل بالتأكيد”.


المصدر: technologyreview:South Korea is watching quarantined citizens with a smartphone app


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الفضاء المدن الذكية الهاتف المحمول الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارات سيارة فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيس بوك فيسبوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت معالج مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.