مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

​ابتكار “كاوست” يفتح آفاقًا جديدة في عالم تكنولوجيا الطلاء

0 371

فتحت المملكة العربية السعودية، الباب أمام طفرة في تكنولوجيا الطلاء؛ حيث ابتكر فريق بحثي من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية “كاوست”، فقاعات متناهية الصغر تؤثر سلبًا على جودة عمليات الطلاء؛ وذلك باستخدام تكنولوجيا التصوير فائق السرعة.

كشف فريق علمي بقيادة البروفسور سيجوردور ثوردسن؛ أستاذ بقسم العلوم والهندسة الفيزيائية في كاوست، إلى جانب كينيث لانجلي؛ طالب الدكتوراه الذي يشرف على دراسته، عن أن انفجار أي فقاعة هوائية على السطح سيؤثر سلبًا على نتيجة عمليات الطلاء التي تتم بأسلوب الضخ، أو الرش.

وأوضح الفريق أن أحد تحديات عمليات الطلاء تأتي من تكوٌن طبقة أو وسادة هوائية متناهية الصغر، تفصل بين قطرة الطلاء والسطح المطلي في لحظة وصول الطلاء إلى السطح؛ ما قد ينتج عنه ضغط هواء في غضون جزء من الثانية، فترتد قطرة الطلاء عن السطح أو تلتصق بالسطح بشكل رديء.

وحرص الفريق البحثي على التقاط صور، باستخدام كاميرات تصوّر بسرعة ٥ ملايين لقطة في الثانية؛ لإظهار كيفية ظهور أحزمة سميكة من الفقاعات المجهرية عندما تصطدم قطيرات الماء بالأسطح التي لا يمنع اعتبارها أسطح ملساء، سوى وجود نقاط خشونة لا تقاس إلا بالنانومتر.

من جهته، أكد الباحث “لانجلي” أنه لم يكن يتوقع أن تظهر الفقاعات المجهرية، بعد أن تبدأ القطرة في التمدد على السطح، مضيفًا أنه كان من المفاجئ السرعة التي تتشكل بها بعض هذه الفقاعات؛ إذ ما أن تبدأ في التشكل، حتى تنمو إلى حجمها النهائي في ميكروثانية أو أقل، مفيدًا أنه إذا كان التطبيق المتبع حساسًا تجاه انحباس الهواء- مثل شاشات الصمامات الثنائية العضوية الباعثة للضوء (OLED)- فمن المهم جعل السطح ناعمًا قدر الإمكان.

واستخدم الباحثون شرائح زجاجية مغطاة بغشاء طارد للماء؛ للكشف عن آلية تشكل الفقاعة المجهرية، كما أظهرت اللقطات المقسمة زمنيًا – وفق تتابعها بسرعة التصوير الفائقة – أن الفقاعات الدقيقة ظهرت عندما كانت الشريحة الزجاجية مغطاة بطبقات كافية لتكوين تحدبات وعرة مشابهة في الحجم للجيب الهوائي النانومتري.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.