مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“كاوست” تشارك في بحث دولي حول النفايات البلاستيكية بالمحيطات

0 18

يكشف فريق من الباحثين الدوليين، بقيادة علماء من جامعة “كاوست”، دور أشجار المانغروف في دفن النفايات البلاستيكية في نظم البيئة البحرية.

كان إنتاج البلاستيك العالمي شهد نموًا كبيرًا في عام ١٩٥٠، ومنذ ذلك الحين ارتفع هذا الإنتاج بنحو ٨.٥٪ سنويًا، ومع الأسف فإن معظم هذه الكمية الضخمة ينتهي بها المطاف في محيطات العالم؛ نظرًا لقلة إعادة تدوير النفايات البلاستيكية، وضعف معالجتها، خاصة أنه لا يظهر بكميات كبيرة في المياه السطحية للمحيطات، والتي تضم  ١٪ فقط من مخزونه المتوقع.

وفي هذا السياق، نشرت المجلة العلمية “Science Advance” ورقة بحثية تضمنت دراسة علمية مشتركة لفريق من الباحثين؛ من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، جامعة كاليفورنيا بيركلي، جامعة إديث كوان، جامعة برشلونة، الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، جامعة آرهوس، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

وهي توضح بالتفصيل نمط ترسب هذه النفايات البلاستيكية في البحر الأحمر والخليج العربي، والذي يتوافق بشكل وثيق مع تاريخ الإنتاج العالمي للبلاستيك.

وأظهرت الدراسة الدور الذي تلعبه أشجار المانغروف في دفن نفايات البلاستيك الدقيقة في التربة الساحلية، والذي يضاف إلى كفاءتها العالية في عزل الكربون حتى أصبح يُشار إليها بشكل متزايد باسم “موائل الكربون الأزرق”.

وتقول د. سيسيليا مارتن؛ المؤلفة الرئيسية للورقة: “زاد دفن البلاستيك في رواسب أشجار المانغروف بوتيرة مماثلة للإنتاج العالمي للبلاستيك، وهذا يشير إلى أن هذه الرواسب تضم نفايات بلاستيكية منذ خمسينيات القرن الماضي”.

وتسلط معظم الأبحاث الحديثة الضوء على خطورة هذه النفايات البلاستيكية على الكائنات البحرية، التي قد تتعرض للاختناق أو الموت عند ابتلاعها لهذه النفايات، إلا أنها لا تشكل سوى جزء صغير من حجم النفايات البلاستيكية العالمية التي تم إطلاقها في البيئة على مدى عقود، وهذا ما تفصله هذه الدراسة البحثية المشتركة، والتي تقدم دليلًا قويًا للمجتمع العلمي على أن النفايات البلاستيكية يتم دفنها في الرواسب؛ حيث تعتبر الحوض الرئيسي للبلاستيك في البيئة البحرية منذ منتصف القرن العشرين.

"كاوست" تشارك في بحث دولي حول النفايات البلاستيكية بالمحيطات
“كاوست” تشارك في بحث دولي حول النفايات البلاستيكية بالمحيطات

يقول البروفيسور كارلوس دوارتي؛ أستاذ علوم البحار في كاوست: “يسلط بحثنا الضوء على غموض فقدان البلاستيك البحري؛ ليكشف أن أشجار المانغروف “موائل الكربون الأزرق” تعمل بكفاءة كبيرة في حبس البلاستيك ودفنه في التربة؛ كي لا يُلحق الضرر بالحياة البحرية”.

إقرأ أيضا:

في الأسبوع العالمي لرواد الأعمال الـ 13.. التكنولوجيا محور الحدث

و للاطلاع على أخبار الاقتصاد تابع موقع:

الاقتصاد اليوم

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.