مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

فيسبوك تسمح بمنشورات تحث على العنف بعد الغزو الروسي لأوكرانيا

فيسبوك يسمح تدوينات تحث على العنف ضد روسيا

9

وضعت مؤسسة ميتا Metaverse، المالكة لموقع التواصل الاجتماعي الأشهر والأوسع انتشارًا حول العالم فيسبوك Facebook قوانين وسياسات صارمة لنشر محتوى فيسبوك عبر وضع معايير ثابتة يجب ألا يتجاوزها ناشر المحتوى الإخباري أو أي محتوى آخر؛ ومنها ما يمكن أن يكون ممنوعًا من قِبل فيسبوك بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأورد فيسبوك هذه المحاذير في تقرير نشره سابقًا، ولكن يبدو أن شيئًا بدأ يلوح في الأفق، وتتعلق هذه السياسات والشروط بعدة مناحي؛ منها: الأعراف العامة للمجتمعات المحلية والمشاهدة الخادشة والجنسية، كما يمنع فيسبوك العبارات العنصرية والتحرش والألفاظ التي تعتبر نابية ونسيء إلى بعض الديانات.

 

العبارات التي تحث على العنف في محتوى فيسبوك

من الأشياء التي تعرض صاحب المنشور لخطر الحظر أو التنبيه من قِبل فيسبوك تلك التي تحرض على العنف، فسياسات فيسبوك تمنع ظهور المحتوى النصي أو الصور أو الفيديوهات التي تحتوي على مضمون عنيف لمستخدم الموقع، أو التي تشير إلى دعم الناشر لهذه النوعية من الأفعال فيتم اعتبار أن ناشر المحتوى يحرض على أعمال تتنافى مع سياسات الموقع فيتعامل معها بطرق؛ منها: التنبيه أو الحظر المؤقت الذي يمكن أن يصل إلى منع المستخدم من كتابة منشور لفترة أسبوع أو أسابيع أو حتى شهر بل يصل الأمر إلى إغلاق الصفحات بصورة نهائية.

الغزو الروسي لأوكرانيا روسيا

ويمنع فيسبوك كذلك نشر الأخبار المفبركة والتي من شأنها أن تضلل مستخدمي الموقع لتمليكهم معلومات مغلوطة وتقوم سياسة الموقع بمحاربة هذه المقالات خاصة التي تتعلق بالشأن الروسي ودولة الصين، ويكون للسركة الحق في إغلاق الصفحة الشخصية أو المجموعة التي تنشر هذه الأخبار.

 

شفافية الصفحات

يتخذ فيسبوك خطوات جادة وعملية في مواجهة الصفحات والمحتوى المنشور عليها والتي تتعارض مع سياسات الشركة ويظهر لأصحاب هذه الصفحات أن الشركة حذفت المحتوى المنشور ويتم توضيح سبب الحذف مع التنبيه الذي يصل إلى مدير الصفحة، كما قامت الشركة بتحسين سياسات المنع للمحتوى المحظور بمتابعة الصفحات البديلة والمتعلقة بالصفحات التي يتم حظرها؛ لضمان عدم تكرار المحتوى السابق؛ وذلك باختبار إذا ما كان نفس الشخص هو الذي يدير الصفحة الجديدة أو لها الاسم نفسه، ويكون محتوى التنبيهات التي تصل إلى مدير الصفحة متضمنًا سبب الحذف بانتهاكه مجموعة من معايير المجتمعات على فيسبوك بتصنيفات، مثل False وMixture وFalse Headline عبر توصيات من شركات الطرف الثالث لفيسبوك third-party fact-checkers.

تعديل سياسات فيسبوك بعد الغزو الروسي لأوكرانيا

بعد الأحداث الأخيرة التي دارت بين روسيا وأوكرانيا والآثار الناتجة عن الغزو الروسي لأوكرانيا انتشرت بعض العبارات التي يمكن تصنيفها بأنها مدعاة للعنف والحرب، ولكن فيسبوك لا يتعامل معها على هذا الأساس وقد قدمت الشركة خيارات بديلة لأشكال التعبير على الموقع؛ إذ تسمح للأوكرانيين بالتعبير المباشر ردًا على الهجوم الروسي، كما يسمح لناشري المحتوى في روسيا وبولندا وبيلاروسيا بنشر محتوى يدعو إلى ممارسات عنيفة تجاه الرئيس الروسي، الأمر الذي كان ممنوعًا في السابق ويعرض صاحبه للحظر من المواقع.

 

فيسبوك .. شركات الطرف الثالث

تعقد فيسبوك شراكة مع مؤسسات محلية وإقليمية لمساعدة الشركة في تحديد المحتوى المنشور على موقع فيسبوك من نصوص وفيديهات وصور ومدى تعارضها مع المعايير الخاصة بالمجتمعات المحلية، كما تتولى هذه الشركات تحسين جودة الأخبار المنشورة على الموقع بخطوات تقوم فيها بضبط المحتوى وتحديد ما إذا كانت الأخبار المنشورة التي تظهر لمستخدم الموقع على Time Line أو News Feed صحيحة أم لا، ومن المفترض بعد الغزو الروسي لأوكرانيا أن تقوم هذه الأطراف والمؤسسات التي تعمل على التدقيق في محتوى فيسبوك بالمنطقة أن ترفع تقاريرها لفيسبوك ولكن ذلك لم يتم.

الغزو الروسي لأوكرانيا روسيا 1

ولشركة فيسبوك شركاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال ووسط إفريقيا مثل مؤسسة “فتبينوا” التي تعمل في منطقة الشرق الأوسط، ووكالة “فرانس بريس” مكتب الشرق الأوسط وشمال ووسط إفريقيا؛ حيث تهدف الشراكة إلى تعزيز نطاق برامج تدقيق معلومات الطرف الثالث وفي مجال تغطية الأخبار والتحقق من مدى صحتها.

 

وعندما يقوم شركاء الطرف الثالث بالتدقيق حول قضة إخبارية في مجال ما يتم مباشرة عرضها على منصة فيسبوك في مقالات متصلة بصورة مباشرة مع الموضوع المعني أسفل الـ Time Line وسوف يتلقى مديرو الصفحات تنبيهات بأن المحتوى المراد نشره كاذب ما يمكنهم من اتخاذ قرار حول نشر المحتوى.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.