مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

عصر 5G وأهم مميزاته

61

 

كتب: العقاد الأمين وديع الأمين

في الثمانينيات من القرن الماضي تم اختراع تقنية الجيل الأول من التكنولوجيا الخلوية اللاسلكية “الاتصالات المتنقلة” والتي وفرت صوتًا تناظريًّا واستمرت حتى مطلع التسعينيات حين تم اختراع تقنية 2G الرقمية، والتي كانت تعتمد تقنية GSM الأكثر شيوعًا والقائمة على تقسيم الوقت.

وفي بداية العقد الأول من الألفية الثانية تم جلب تقنية 3G، وهي الجيل الثالث من تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية المتنقلة، وتُعتبر ترقية لشبكات GPRS  2.5G وEDGE 2.75G للحصول على بيانات أسرع مقارنة بسابقتيها، وكانت شركات الاتصالات في آسيا وأوروبا وكندا والولايات المتحدة تستخدم تقنية W-CDMA بدعم من حوالي 100 تصميم طرفي لتشغيل شبكات الهاتف المحمول من الجيل الثالث، وفي مطلع العقد الثاني من الألفية الثانية جاءت تقنية 4G والتي تم فيها استخدام تقنيتين رئيسيتين؛ وهما: WiMax  وLong-term Evolution (LTE)؛ حيث تم تقديم WiMax بواسطة IEEE. LTE وهو التطور الحالي للاتصالات الخلوية. وكلتا التقنيتين عبارة عن تطبيق هوائي لتوفير الاستقبال والأداء.

 

ما هي الـ 5G؟

5G هي شبكة الهاتف المحمول من الجيل الخامس ومعيار لاسلكي عالمي جديد بعد شبكات 1G و2G و3G و4G؛ إذ تتيح تقنية 5G نوعًا جديدًا من الشبكات المصممة لتوصيل الجميع تقريبًا وكل شيء معًا، بما في ذلك الآلات والأشياء والأجهزة.

وتهدف تقنية  5G اللاسلكية إلى توفير سرعات بيانات أعلى تصل إلى عدة جيجا بت في الثانية وزمن انتقال منخفض للغاية وموثوقية أكبر، وسعة شبكة ضخمة، وتوافر متزايد، وتجربة مستخدم أكثر اتساقًا لمزيد من المستخدمين. ويؤدي الأداء العالي والكفاءة المحسّنة إلى تمكين تجارب المستخدم الجديدة والربط بين الصناعات الجديدة.

وتعتمد 5G على OFDM “تعدد الإرسال المتعامد بتقسيم التردد”، وهي طريقة لتعديل إشارة رقمية عبر عدة قنوات مختلفة لتقليل التداخل، كما تستخدم واجهة هوائية 5G NR وأيضًا تقنيات النطاق الترددي الأوسع مثل sub-6 GHz وmmWave.

 

 

لماذا 5G وليس 4G؟!

5G مثلها مثل 4G من حيث العمل بنفس مباديء شبكات المحمول ولكن في 5G يمكن للواجهة الهوائية الجديدة 5G NR أن تزيد من تعزيز OFDM؛ لتقديم درجة أعلى بكثير من المرونة وقابلية التوسع؛ حيث يمكن أن يوفر هذا المزيد من الوصول لمجموعة متنوعة من حالات الاستخدام المختلفة.

وبفضل السرعات العالية والموثوقية الفائقة والكمون الضئيل ستوسع شبكة الجيل الخامس 5G النظام البيئي للجوّال إلى مجالات جديدة. وسوف تؤثر 5G في كل الصناعات؛ ما يجعل النقل الآمن والرعاية الصحية أقرب من أي وقت مضى والزراعة الدقيقة واللوجستيات وغير ذلك من مجالات الإنتاج حقيقة واقعة.

وستجلب 5G نطاقات أوسع من خلال توسيع استخدام موارد الطيف، من 3G HZ الفرعي المستخدمة في 4G إلى 100 GHZ بل أبعد من ذلك، كما يمكن أن تعمل 5G في كل من النطاقات المنخفضة؛ ما يجلب سعة قصوى ومعدل نقل متعدد الـ “جيجا بت” في الثانية، وزمن انتقال منخفضًا.

 

     وهنا مقارنة عملية بين تقنيتي 5G و4G:

 

  1. 5G هي منصة موحدة أكثر قدرة من 4G

في الوقت الذي ركزت فيه 4G LTE على تقديم خدمات النطاق العريض المتنقل أسرع بكثير من 3G تم تصميم 5G لتكون منصة موحدة وأكثر قدرة لا ترفع من تجارب النطاق العريض للأجهزة المحمولة فحسب، بل تدعم أيضًا الخدمات الجديدة، مثل الاتصالات ذات المهام الحرجة وإنترنت الأشياء الهائل. ويمكن لـ 5G أيضًا دعم جميع أنواع الطيف “مرخصة، مشتركة، غير مرخصة” والنطاقات “منخفضة، متوسطة، عالية”.

  1. تم تصميم 5G أيضًا لتحقيق أقصى استفادة من كل بت من الطيف؛ عبر مجموعة واسعة من النماذج والنطاقات التنظيمية للطيف المتاحة، من النطاقات المنخفضة أقل من 1 GHZ، إلى النطاقات المتوسطة من 1 GHTZ، و6 GHZ إلى النطاقات العالية المعروفة باسم الموجة المليمترية (mmWave).
  2. يمكن أن تكون شبكة 5G أسرع بكثير من 4G؛ إذ توفر ما يصل إلى 20 جيجا بت في الثانية (Gbps) في ذروة معدلات البيانات، ومعدلات بيانات تصل إلى 100+ ميجا بت في الثانية (Mbps).
  3. تم تصميم 5G لدعم زيادة سعة حركة المرور وكفاءة الشبكة بمقدار 100 ضعف.
  4. تتمتع 5G بزمن انتقال أقل بشكل ملحوظ لتقديم وصول فوري وفي الوقت الفعلي والذي يُقَدَّر بـ 10 أضعاف في زمن الانتقال من طرف إلى طرف وصولًا إلى 1 مللي ثانية.
  5. صُممت 5G ليس فقط لتقديم خدمات النطاق العريض المتنقل بشكل أسرع وأفضل مقارنة بـ 4G LTE، ولكن يمكنها أيضًا التوسع في مجالات خدمة جديدة، مثل الاتصالات ذات المهام الحرجة وربط إنترنت الأشياء الهائل، ويتم تمكين ذلك من خلال العديد من تقنيات تصميم الواجهة الهوائية 5G NR الجديدة، مثل تصميم الإطار الفرعي TDD الجديد القائم بذاته.

نخلص إلى أنك ستحتاج إلى الحصول على هاتف ذكي جديد يدعم 5G إذا كنت تريد أن تكون قادرًا على استخدام الشبكة. على سبيل المثال: الهواتف الذكية التي تعمل بنظام Snapdragon 5G Mobile متوافقة مع شبكات الجيل الخامس؛ حيث تتوفر العديد من الهواتف المحمولة الجديدة المصممة لدعم شبكة الجيل الخامس، وتدعم شركات الاتصالات المتعددة في جميع أنحاء العالم شبكة الجيل الخامس اللاسلكية. ومع تقدم الجدول الزمني لإطلاق 5G سيتوفر المزيد من اشتراكات الهواتف الذكية وشركات الاتصالات؛ إذ أصبحت تقنية 5G والأجهزة المتوافقة مع 5G أكثر انتشارًا.

 

فأي جهاز ستختار لتعمل به بتقنية 5G؟!

 

اقرأ أيضًا:

 

كيف يمكن لشبكات 5G تحديث البنية التحتية للمياه؟

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.