مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

عاصفة شمسية متجهة إلى الأرض قد تعطل الـ (GPS).. تفاصيل

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

قد تواجه أجهزة الملاحة والراديو انقطاعًا قصيرًا في التيار الكهربائي؛ حيث تتجه عاصفة شمسية مباشرة نحو كوكب الأرض.

مع اقتراب الشمس الآن من ذروة دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عامًا من المتوقع أن يزداد النشاط الشمسي، وكذلك فرص التوهجات الشمسية والانبعاثات الكتلية الإكليلية (CMEs) التي يمكن أن تؤثر في الطقس الفضائي وتصل إلى مدار الأرض.

كان علماء الفلك ينظرون باهتمام إلى الشمس لمعرفة مناطق الشمس التي تشهد تغيرات في تدفقها السحري، ويتابعونها عن كثب لتحديد ما إذا كانت تؤدي إلى توهج شمسي أو تهدأ دون إحداث فرق كبير في طقس الفضاء.

 عاصفة شمسية متجهة إلى الأرض قد تعطل إشارات الراديو ونظام تحديد المواقع العالمي
عاصفة شمسية متجهة إلى الأرض قد تعطل إشارات الراديو ونظام تحديد المواقع العالمي

والمثير للاهتمام أن سطح الشمس اتخذ منعطفًا جديدًا عندما اتخذت البقع الشمسية التي كان حجمها يتزايد تدريجيًا شكل خيوط الشمس. وكان كل خيط بطول المسافة بين الأرض والقمر، وهذه الخيوط، المعروفة بأنها غير مستقرة، استمرت لبضعة أيام قبل أن تتفكك في وقت سابق من هذا الأسبوع وترسل توهجًا شمسيًا نحو كوكب الأرض مباشرة.

هذا التوهج الشمسي يمكن أن يصبح سيئًا حقًا، خاصة بالنسبة للمركبات الفضائية التي لا تتمتع بحماية الطبقات المتعددة من الغلاف الجوي للأرض.

نتيجة لذلك يمكن للجسيمات عالية الشحنة في الكتل الإكليلية المقذوفة والتوهجات الشمسية أن تؤين الطبقات العليا من الغلاف الجوي التي نستخدمها في نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والاتصالات اللاسلكية، وانقطاع التيار الراديوي هو التأثير الأكثر شيوعًا للنشاط الشمسي.

 عاصفة شمسية متجهة إلى الأرض قد تعطل إشارات الراديو ونظام تحديد المواقع العالمي
عاصفة شمسية متجهة إلى الأرض قد تعطل إشارات الراديو ونظام تحديد المواقع العالمي

ووفقًا لمركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي فقد لوحظت عاصفة مغناطيسية أرضية من فئة G1 خلال الـ 24 ساعة الماضية، ومن المحتمل أن تحدث مرة أخرى في يومي 21 و22 يوليو الجاري. خلال هذه الفترة يمكن ملاحظة تذبذب ضعيف في الطاقة على الشبكات الكهربائية، في حين أن الشفق سيكون مرئيًا أيضًا عند خطوط العرض العالية.

يذكر أن هذه التنبؤات تستند إلى نماذج رياضية ابتكرها علماء الفلك بعد دراسة عقود من البيانات الشمسية. ومع ذلك فإن هذه الأساليب ليست دقيقة بنسبة 100 في المائة ويمكن أن يختلف الطقس الشمسي عن هذه التنبؤات.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

مفاجأة.. العواصف الشمسية تسبب نوبات قلبية لآلاف من البشر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.