مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

طائرة بدون طيار تحاول تدمير الشبكة الكهربائية الأمريكية

17

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

حاولت طائرة بدون طيار مهجورة اكتُشفت في ولاية بنسلفانيا تدمير الشبكة الكهربائية الأمريكية، وهو أول هجوم من نوعه على الإطلاق. جاء هذا الخبر وفقًا لنشرة المخابرات المشتركة الجديدة الصادرة عن وزارة الأمن الداخلي (DHS) ومكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب (NCTC).

لكن من شبه المؤكد أنه لن يكون الهجوم الأخير من هذا النوع، بمعنى أن شبكة الطاقة المحلية، التي كانت آمنة نسبيًا، أصبحت في وضع محفوف بالمخاطر. وبالإضافة إلى التخريب والابتزاز عبر الإنترنت تواجه المرافق العامة في الولايات المتحدة تهديدًا ماديًا جديدًا، وبينما يمكن للقراصنة إغلاق الشبكة عن بُعد يستطيع المخربون مهاجمة عقدة على الشبكة مباشرة؛ ما يتسبب في أضرار مادية قد تستغرق أيامًا أو أسابيع أو حتى شهورًا لإصلاحها.

 

– ماذا استتبع هجوم الطائرة بدون طيار؟

قام الجناة على وجه التحديد بتعديل طائرة بدون طيار متوفرة تجاريًا من طراز DJI Mavic 2 لاختصار محطة فرعية كهربائية توفر الطاقة لآلاف الأشخاص، وفقًا للتقرير الذي حصلت عليه ABC News لأول مرة.

وقد قام المهاجمون أيضًا بتعديل الطائرة بدون طيار بحبلين من النايلون بطول أربعة أقدام متصلين بسلك نحاسي. ويعتقد خبراء المخابرات الفيدرالية أن الطائرة بدون طيار كانت تهدف إلى التحليق فوق المحطة الفرعية، باستخدام الأسلاك النحاسية من أجل إنشاء دائرة كهربائية قصيرة لإلحاق الضرر بالمحولات أو خطوط التوزيع.

 

– هل يمكن لقوة أجنبية أن تكون نفذت الهجوم؟

وتظل هوية المهاجمين غير معروفة؛ حيث قام الجناة بتجريد الطائرة بدون طيار من جميع بيانات التعريف، بما في ذلك بطاقة الذاكرة الموجودة على متن الطائرة والعلامات الخارجية.

أحد الاحتمالات هو أن قوة أجنبية -ربما روسيا أو الصين أو إيران- مسؤولة عن محاولة التخريب. ومع ذلك من غير المرجح أن تكون كذلك، فعلى الرغم من أن روسيا والصين لا تخافان من اختراق أنظمة الكمبيوتر الأمريكية فمن المحتمل أن اعتقادهما بأن الهجوم على الشبكة في وقت السلم أمر استفزازي بلا داع.

 

– ماذا يعني هذا بالنسبة للبنية التحتية للطاقة في الولايات المتحدة؟

من الواضح بشكل متزايد أنه بين القرصنة وشبح هجمات الطائرات بدون طيار يجب “تقوية” البنية التحتية الأمريكية ضد كل من التهديدات الحركية الإلكترونية والمباشرة. تكمن المشكلة في الحجم الهائل لمشروع البنية التحتية في أمريكا: هناك 7000 محطة طاقة و55000 محطة فرعية كهربائية في جميع أنحاء البلاد بمجال توليد الكهرباء فقط. هل يمكن للحكومات المحلية وحكومات الولايات والحكومات الفيدرالية أن تتوصل بشكل واقعي إلى خطة لحمايتها جميعًا؟

وهناك أيضًا عقبة أخرى محتملة وهي: البيروقراطية. وكما يشير خبير الطائرات بدون طيار “زاكاري كالينبورن” من كلية شار للسياسة والحكومة بجامعة جورج ميسون فإن الحكومة فقط هي التي يمكنها امتلاك أسلحة مضادة للطائرات بدون طيار في الوقت الحالي.

ويوضح “كالينبورد”: “التحدي الكبير هو ما إذا كانت القوانين الفيدرالية المضادة للطائرات بدون طيار ستتغير وكيف ستتغير؟ ففي الولايات المتحدة يمتلك القطاع الخاص عادةً البنية التحتية الحيوية ويديرها. لكن السلطات الفيدرالية فقط هي التي يمكنها تشغيل أنظمة مضادة للطائرات بدون طيار. هل يمكن لرجال الشرطة الوصول إلى المنشأة في الوقت المناسب لإيقاف طائرة بدون طيار تبلغ سرعتها 100 ميل في الساعة؟”.

 

المصدر:

For the First Time, a Drone Attack Has Targeted the U.S. Electrical Grid

 

اقرأ أيضًا:

تطوير أسلحة جديدة يمكنها إسقاط أسراب الطائرات بدون طيار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.