مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة تكشف سرًا جديدًا عن أمراض الشيخوخة

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

نحن الآن نعيش في أزهي عصور التقدم البيولوجي؛ لذلك من الممكن أن نعرف المزيد  عن أسرار أجسادنا.

تقوم شركة “Gero”، وهي شركة تكنولوجيا حيوية مقرها سنغافورة، بإجراء دراسة لتطوير عقاقير جديدة للشيخوخة، كما نشرت منصة “AI” نتائج تحليل حول العلاقة بين الشيخوخة وفقدان القدرة على التعافي من الضغوط.

وقد نُشرت الدراسة، التي تم إجراؤها بالتعاون مع مركز “روزويل بارك الشامل للسرطان”، في مجلة “Nature Communications”. وتلقي هذه الدراسة الضوء على مدى سرعة تغير العمر البيولوجي مع مرور الوقت.

ويمكن أن تساعدنا هذه الدراسة في فهم آلية الشيخوخة وتحديد المؤشرات الحيوية لشيخوخة الإنسان؛ من خلال كميات كبيرة من البيانات الطبية الحيوية.

يقول “بريان كينيدي”؛ الأستاذ المتميز في الكيمياء الحيوية وعلم وظائف الأعضاء بجامعة سنغافورة الوطنية: “يُظهر هذا العمل الذي قام به فريق Gero أن الدراسات توفر إمكانيات جديدة لفهم عملية الشيخوخة، والأهم من ذلك أنها قد تساعد في سد الفجوة المتزايدة بين الصحة والتقدم في العمر، والتي تستمر في الاتساع بمعظم البلدان النامية”.

ووفقًا للنتائج التي تم تأكيدها في مجموعتي بيانات مختلفتين؛ بناءً على معايير اختبار الدم ومستويات النشاط البدني المسجلة بواسطة الأجهزة القابلة للارتداء، فقد ثبت أن الأشخاص الأصحاء يتمتعون بقدر كبير من المرونة؛ حيث تكون الأمراض المزمنة سببًا كبيرًا في فقدان القدرة على الصمود وزيادة الوفيات. وكان  تدهور معدل الشفاء مع تقدم العمر: حوالي أسبوعين للأشخاص الأصحاء في سن 40 عامًا، و6 أسابيع لمن هم في سن 80 عامًا.

وإذا استمر هذا الاتجاه فسنخسر قدرة الجسم على التحمل، أو القدرة على التعافي، في سن ما بين 120-150 عامًا. وقد لوحظ هذا الانخفاض في المرونة لدى الأفراد الأكثر تقدمًا في السن، والذين لم يعانوا من أي مرض مزمن.

في النهاية قد تساعدنا هذه الدراسة في اكتشاف المزيد عن آليات الشيخوخة الغامضة لأجسامنا؛ ما يساعدنا في علاج أمراض الشيخوخة.

اقرأ أيضًا:

لأول مرة.. علماء يبتكرون طريقة لعكس مسار مرض الشيخوخة

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.