مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ساعة ذكية تكافح العنف المنزلي ضد النساء

قد تكون التكنولوجيا السرية والآمنة التي يمكن برمجتها على ساعة ذكية هي المفتاح لمساعدة النساء المعرضات للخطر في البقاء على اتصال والحصول على المساعدة.

طورت مؤسسة StandbyU حلاً عالميًا لإعادة السيطرة إلى أيدي الضحية باستخدام التكنولوجيا التي يمكنها تسجيل ما يحدث؛ حتى يمكن استخدامه كدليل ضد المفترس.

يمكن للنساء اللواتي يتعرضن لمخاطر -من عالية إلى منخفضة في الأسرة والعنف المنزلي- النقر ببساطة على زر على ساعتهن لتنشيط تنبيه ؛ ما يسمح لشبكات الدعم المختارة بالاستماع والعثور على الضحية وتنظيم المساعدة لهم.

يتكرر التنبيه من خلال قائمة المتصلين من جهات الاتصال المحددة -والتي تأتي من خلال مكالمة هاتفية عادية- ويمكن أن تسمح بمكالمة جماعية لجميع الأعضاء الذين يردون، وبالتالي يحددون خطوتهم التالية من أجل المساعدة. يمكن برمجة البرنامج للساعات أو الأجهزة التي تحتوي على بطاقة SIM ولها وظيفة إجراء المكالمات.

ووجدت تجربة StandbyU Shield، التي تم إجراؤها بتكليف من الحكومة الفيدرالية، أن 93% من المشاركين قالوا إن الساعة زادت من سلامتهم بشكل كبير.

 

قال كريس بويل؛ مؤسس مؤسسة StandbyU: “نحن نعلم أن الاتصال البشري هو المبدأ الأساسي لعيش حياة صحية وسعيدة؛ لذلك يؤثر العنف المنزلي في الصحة العقلية للناس ورفاههم مع الأعراض؛ من خلال القلق والوحدة وضعف الثقة بالنفس و فقدان الثقة والأمل والحرية”.

وتابع “يمكن معالجة كل هذه الأشياء من خلال الاتصالات ووجود أشخاص يحبونك ويهتمون بك بجانبك”.

يمكن شراء ساعة كاملة مع البرمجة المثبتة واشتراك لمدة 12 شهرًا مقابل 1500 دولار أمريكي مباشرة، ويتم إنفاق الأموال التي يتم جمعها من خلال المؤسسة الخيرية لنشر الساعات لأولئك الذين يحتاجون إليها ولكن لا يمكنهم تحمل تكاليفها.

ومرة أخرى في عام 2019، تلقت مؤسسة StandbyU منحة من إدارة الخدمات الاجتماعية لتجربة التكنولوجيا على 100 امرأة.

وكانت المحاكمة التي استمرت عامًا واحدًا جزءًا من الخطة الوطنية للحد من العنف ضد النساء وأطفالهن.

إقرأ أيضا:

ساعة يد ذكية للأطفال تُسبب مشاكل أمنية

ولمطالعة أخبار الاقتصاد  تابع: الاقتصاد اليوم

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.