مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة تكشف سبب تعرض رواد الفضاء لمشاكل صحية عديدة

يتزايد معدل استكشاف الفضاء باستمرار ؛ حيث يصبح الوقت الذي يقضيه رواد الفضاء أطول،ونتيجة لهذا؛ تأتي بعض التداعيات الخطيرة، خاصة على صحة رواد الفضاء.

ومع اقتراب مهمات سفر البشر إلى القمر وكوكب المريخ، يزداد الدافع نحو فهم أفضل لكيفية تأثير الفضاء في أجسام رواد الفضاء.

تتأثر أدمغة رواد الفضاء وقلوبهم وعضلاتهم وكتلتهم العظمية جميعها عندما يكونون في بيئات الجاذبية الصغرى؛ لذلك اجتمع أكثر من 200 عالم للنظر في الأمر واكتشفوا أن جزيئًا بيولوجيًا واحدًا قد يكون وراء كل هذه التغييرات الجسدية في الفضاء وهو ” الميتوكوندريا”.

وتعد ” الميتوكوندريا” جزيء لتزويد الخلايا في أجسامنا بالطاقة، وتفكيك العناصر الغذائية إلى طاقة.

يقول “أفشين بهشتي”؛ المؤلف المشارك بالدراسة والباحث وخبير المعلومات الحيوية في وكالة “ناسا”: فضولي هو ما دفعني لمعرفة سبب المشاكل الصحية العديدة التي يواجهها رواد الفضاء؛ لأن هناك الكثير من “المجهول”.

كان السؤال الرئيسي الذي ركزوا عليه جهودهم هو: “هل هناك مفتاح رئيسي يمكن أن يغير جسمك بالكامل في الفضاء؟”.

وتبين أن هناك بالفعل؛ حيث أصبحت التغييرات في نشاط “الميتوكوندريا” هي الخيط المشترك. وقال “بهشتي”: “بينما واصلنا التحليل، استمرت بعض الأنماط البيولوجية في الظهور. كانت الميتوكوندريا مفاجئة لأن ذلك لم يكن في الواقع على راداري، لكنه يربط الكثير من هذه الأشياء معًًا.”.

ولاحظ الفريق أن “الميتوكوندريا” تكون نشطة عندما تكون في بيئات مثل الفضاء، ما يؤدي إلى تغييرات في تنظيم الجينات، والتمثيل الغذائي، وعمليات الجهاز المناعي، وتشير الدراسة إلى أن ذلك  قد يكون السبب في معاناة رواد الفضاء من مشاكل معينة في العظام ومشاكل في الرؤية وفقدان كتلة العضلات وما إلى ذلك.

وأضاف “بهشتي”: “في رأيي، رائد الفضاء يمر بتأثير الجاذبية المفرطة، وتحصل على الضغط الذي يحدث وبمجرد أن يستقر، قد يتغير شيء ما على الفور”.

ومع ذلك، تسلط الدراسة الضوء على أنه لا يزال يتعين تقييم ما إذا كانت هذه التغييرات نشأت نتيجة لعملية أخرى، أو ما إذا كانت “الميتوكوندريا” نفسها هي التي تبدأ هذه التغييرات في الجسم.

يذكر أن هذه الدراسة المتمثلة في 29 ورقة بحثية، نُشرت في “مجلة Cell” العلمية يوم الأربعاء الماضي.

 

اقرأ أيضًا:

لأول مرة منذ 40 عامًا.. الصين ترسل مركبة لجمع صخور القمر

 

ولمطالعة أخبار الاقتصاد  تابعالاقتصاد اليوم

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.