مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: انهيار جرف جليدي قد يرفع مستويات أسطح البحار 1.6 قدم

الجرف الجليدي ‏هو عبارة عن منصة عائمة وسميكة من الثلج التي تتشكل عندما تنفصل طبقة من الجليد، تمتد ببطء من الساحل إلى سطح المحيط.

وتوجد مثل هذه الجروف في القارة القطبية الجنوبية وجرينلاند وكندا فقط.

والحد بين الجرف العائم والجليد المحيط به والذي يغذيه يدعى “خط الأساس الجليدي” .

وعندما ينسحب خط الأساس الجليدي إلى الداخل تتدفق المياه إلى المحيط ويرتفع منسوب البحر.

وفي المقابل عندما يتشكل جليد البحر في المياه يكون أرق، ويمكن أن يتشكل في المحيط المتجمد الشمالي كما قد يوجد في جميع أنحاء قارة القارة القطبية الجنوبية.

ويتدفق الجرف بفعل الجاذبية وينتشر أفقيًا على سطح المحيط، هذا التدفق يحرك الجليد باستمرار من خط الأساس الجليدي باتجاه البحر.

أما عملية فقدان كمية هائلة من الجرف الجليدي فتدعى “الانهيار الجليدي”. وعادة ما يمتد الجرف الجليدي في المحيط عدة سنين وأحيانًا عقود بين كل عملية انهيار جليدي وأخرى.

– دراسة تحذر من انهيار جرف جليدي 

تحذير من انيهار جليدي وارتفاع مستوى سطح البحر
تحذير من انيهار جليدي وارتفاع مستوى سطح البحر

 

الآن يعد النهر الجليدى Pine Island Glacier في أنتاركتيكا واحدًا من أكبر وأسرع الأنهار الجليدية في العالم، بقياس حجم إنجلترا تقريبًا.

هذا النهر الجليدي مسؤول عما يقارب 25% من فقدان الجليد من القارة القطبية الجنوبية؛ أي ما يعادل كمية المياه في 13 ألفًا من حمامات السباحة الأولمبية.

لكن هناك دراسة حديثة تحذر من أن الجرف الجليدي لجزيرة الصنوبر، والذي يتحكم في تدفق الجليد من نهر باين آيلاند الجليدي، قد يكون أكثر عرضة للتفكك الكامل مما كان سابقًا.

تعقيبًا على هذا الأمر يقول خبراء من هيئة المسح البريطاني لأنتاركتيكا (BAS):

“إن انهياره قد يتسبب في ارتفاع مستويات البحار العالمية بمقدار 1.6 قدم (0.5 متر)”.

تحذير من انيهار جليدي وارتفاع مستوى سطح البحر
تحذير من انيهار جليدي وارتفاع مستوى سطح البحر

 

والمثير للاهتمام أن الدراسات السابقة أظهرت أن الجرف الخاص بجزيرة الصنوبر أصبح هشًا بشكل متزايد بسبب عمليتين رئيسيتين:

  • يعاني الجرف من زيادة الترقق؛ نتيجة لزيادة كمية الجليد الذائب في البحر
  • في الوقت نفسه ازدادت أحداث التكون الجديدة أيضًا خلال السنوات الأخيرة؛ حيث ينفصل الجليد عن الجبال الجليدية.

نتيجة لذلك أظهر الباحثون من هيئة (BAS) في الدراسة الحديثة أن الجمع بين هذه الأحداث سيؤدي على الأرجح إلى تفكك الجرف بشكل أسرع مما كان يعتقد سابقًا.

ويوضح الدكتور “أليكس برادلي”؛ مصمم نماذج المحيطات في (BAS) والباحث الرئيسي للدراسة:

“تسلط هذه الدراسة الضوء على الحساسية الشديدة للجروف الجليدية لتغير المناخ”.

أخيرًا يقول “برادلي”: “يظهر أن التفاعل الذي يحدث يعزز تفكك الجرف الخاص بجزيرة الصنوبر، والذي أصبح عرضة للانهيار”.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

دراسة جديدة تكشف خصائص القشرة الجليدية

 

الرابط المختصر :
اترك رد