مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

حل لغز “السديم الأزرق” بعد 16 عامًا من البحث

330

يُعد “السديم الأزرق” نجم بحلقة فوق بنفسجية غير عادية رصده علماء الفلك العاملون في مهمة (Galaxy Evolution Explorer) التابعة لوكالة “ناسا” الفضائية.

كان ذلك الاكتشاف قبل ستة عشر عامًا، ولكنه أذهل الباحثين وحيرهم منذ اكتشافه.

الآن، يبدو أن علماء الفلك اكتشفوا أخيرًا اللغز وراء ذلك؛ حيث اتضح أن الحلقة حول الجسم قد تكون في الواقع قاعدة سحابة مخروطية الشكل من حطام مضيء تم إنشاؤه بعد اصطدام نجم شبيه بالشمس بنجم أصغر، وابتلاعه في هذه العملية.

نتيجة لذلك، تم إطلاق مخروطين من المواد في اتجاهين متعاكسين، تم توجيه أحدهما مباشرة نحو الأرض ليظهر إلى مهمة (Galaxy Evolution Explorer) على شكل حلقة.


يقول “كيري هوادلي”؛ الباحث في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا والمشارك في الدراسة الجديدة: “إن اندماج نجمين أمر شائع إلى حد ما، لكن سرعان ما يحجبه الكثير من الغبار؛ حيث يتمدد القذف منهما ويبرد في الفضاء؛ ما يعني أننا لا نستطيع رؤية ما حدث بالفعل”.

وأضاف ” هوادلي”: “نعتقد أن هذا الجسم يمثل مرحلة متأخرة من هذه الأحداث العابرة، عندما يختفي الغبار أخيرًا ويكون لدينا رؤية جيدة. ولكننا اكتشفنا العملية أيضًا قبل أن تكون بعيدة جدًا. بعد مرور الوقت، سوف يذوب السديم في الوسط بين النجوم، ولن نكون قادرين على الإخبار بأي شيء حدث”.

يذكر أن هذا الاكتشاف تم تحقيقه بواسطة استخدم الفريق مساعدة العديد من التلسكوبات، مثل: تلسكوب هيل التابع لمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في مرصد بالومار بالقرب من سان دييغو، ومرصد WM Keck في هاواي، وتلسكوب Hobby-Eberly في تكساس، وتلسكوب Spitzer Space التابع لناسا، ومستكشف المسح واسع النطاق.

وباستخدام كل هذه الأدوات القوية، تمكن الفريق من تجميع قصة “السديم الأزرق”؛ ما أراح الباحثين الذين كانوا يحاولون اكتشافه لسنوات.

المصدر:
Interestingengineering: Mystery of the Blue Ring Nebula Uncovered After 16 Years

اقرأ أيضًا:

أصوات المريخ.. ابتكار جديد من “ناسا” للهاتف المحمول

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.