مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

«جوجل» تبتكر أدوات ذكاء اصطناعي لفك شفرات التهجئة

0 52

أجرت شركة “جوجل” مجموعة من التحسينات الجديدة في حدث “SearchOn” الذي ستدخله على خدمة بحث جوجل الأساسية في الأسابيع والأشهر القادمة.

تركز التغييرات بشكل كبير على استخدام تقنيات جديدة للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتوفير نتائج بحث أفضل للمستخدمين، أهمها: أداة التدقيق الإملائي الجديدة التي تعد “جوجل” بأنها ستساعد في تحديد حتى أكثر الاستعلامات الهجائية رديئة.

ووفقًا لـ “برابهاكارراغافان”؛ رئيس قسم البحث في “جوجل”، فإن 15% من استعلامات بحث جوجل كل يوم هي تلك التي لم يسبق للشركة رؤيتها من قبل؛ ما يعني أنه يتعين على الشركة العمل باستمرار لتحسين نتائجها.

ويرجع جزء من ذلك إلى الاستعلامات الهجائية الضعيفة،ووفقًا لـ “كاثي إدواردز”؛ نائب الرئيس للهندسة في “جوجل”، فإن 1 من كل 10 استفسارات بحث على “جوجل” بها أخطاء إملائية، ولطالما حاولت “جوجل” المساعدة في ميزة “هل تقصد” التي تقترح تهجئة صحيحة.
وأضاف ” إدواردز”:”بحلول نهاية الشهر، سيتم طرح تحديث ضخم لهذه الميزة، والتي تستخدم خوارزمية تهجئة جديدة مدعومة بشبكة عصبية مع 680 مليون معلمة،ويتم تشغيله في أقل من ثلاثة مللي ثانية بعد كل بحث، وتعد الشركة بأنها ستقدم اقتراحات أفضل للكلمات التي بها أخطاء إملائية”.

وهناك تغيير جديد آخر وهو أنه يمكن لبحث جوجل الآن فهرسة مقاطع فردية من صفحات المواقع الإلكترونية بدلًا من فهرسة صفحة الموقع بأكملها فقط، على سبيل المثال، إذا بحث المستخدمون عن عبارة “كيف يمكنني تحديد ما إذا كانت نوافذ منزلي عبارة عن زجاج للأشعة فوق البنفسجية”، فيمكن للخوارزمية الجديدة العثور على فقرة واحدة في منتدى “DIY” للعثور على إجابة،ووفقًا لـ “إدواردز”، عندما تبدأ الخوارزمية في الظهور الشهر المقبل، ستعمل على تحسين 7% من طلبات البحث عبر جميع اللغات.

تستخدم شركة “جوجل” أيضًا تقنية الذكاء الاصطناعي لتقسيم عمليات البحث الأوسع نطاقًا إلى مواضيع فرعية؛ للمساعدة في تقديم نتائج أفضل (على سبيل المثال: المساعدة في العثور على معدات تمارين منزلية مصممة للشقق الأصغر بدلًا من مجرد توفير معلومات عامة حول معدات التمرين).

أخيرًا، بدأت الشركة أيضًا في استخدام رؤية الكمبيوتر والتعرف على الكلام لتمييز مقاطع الفيديو وتقسيمها تلقائيًا إلى أجزاء، وهي نسخة آلية من أدوات الفصل الحالية التي توفرها بالفعل؛ حيث يمكن تحليل مقاطع فيديو الطهي، على سبيل المثال، أو الألعاب الرياضية وتقسيمها تلقائيًا إلى فصول (شيء تقدمه “جوجل” بالفعل للمبدعين للقيام به يدويًا)، والتي يمكن بعد ذلك الظهور في البحث.

إنه جهد مشابه لعمل الشركة الحالي في عرض حلقات بودكاست”تدوين صوتي” معينة في البحث، بدلًا من مجرد عرض الخلاصة العامة.

المصدر:Theverge: Google search is getting new AI tools to decipher your terrible spelling

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.