مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة
hoohootube borderlands gif compilation.

تنافس عالمي لتطوير الطائرات الكهربائية.. تفاصيل

15

أستمع الي المقال


عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

أعلنت شركة الطيران الأمريكية Textron Inc؛ الأسبوع الماضي، عن أنها سوف تسرع تطوير أسطولها الكهربائي تزامنًا مع شراء شركة طائرات كهربائية سلوفينية.

وقد دفعت Textron ما يصل إلى 235 مليون دولار لشراء شركة Pipistrel، التي أنتجت أول طائرة تعمل بالطاقة الكهربائية في العالم وحصلت على شهادة دولية باعتبارها آمنة لرحلات الركاب. ستكون Pipistrel جزءًا من قسم جديد يركز على تطوير الطائرات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات وخلايا الوقود.

من جهته توقع سكوت دونيلي؛ الرئيس التنفيذي لشركة Textron، أن يساعد الاندماج في جعل شركته “رائدة عالميًا في مجال الطائرات المستدامة لمجموعة واسعة من المهام”.

هذه الخطوة هي الأحدث في سباق عالمي متزايد لتطوير طائرات كهربائية؛ ويقدر المختبر الوطني للطاقة المتجددة أن 170 مشروعًا في جميع أنحاء العالم ستركز على مثل هذه الطائرات (ضعف العدد لعام 2018).

ويتنبأ تقرير صادر عن NREL -أحد المختبرات التي تخدم وزارة الطاقة الأمريكية- بأن السوق يمكن أن يشهد “نموًا قويًا يبدأ في عام 2028” ، عندما يُتوقع ظهور أول طائرة كهربائية من 50 إلى 70 مقعدًا.

وقال جيسي بينيت؛المهندس والمؤلف الرئيسي لتقرير NREL: “من المثير رؤية جميع الأساليب المختلفة التي يتم اتباعها، والمشاريع تتراوح بين الطائرات الصغيرة المستخدمة في تدريب الطيارين الجدد ونقل البضائع إلى طائرات أكبر قليلًا يمكنها نقل الركاب من المناطق الريفية والبلدات الصغيرة إلى المطارات الأمريكية الرئيسية”.

وتضم الولايات المتحدة  5050 مطارًا صغيرًا يمكن أن تكون مكانًا مناسبًا للطائرات الكهربائية، والتي يمكن استخدامها لنقل الركاب بسرعة إلى 30 مطارًا رئيسيًا تخدم المدن الأمريكية الأكبر، وقد يتطلب ذلك شبكات كهرباء أمريكية لتغذية محطات الشحن الكهربائية في المطارات الأصغر.

وتقوم ناسا أيضًا بالتحقيق في ما إذا كانت المطارات الأصغر قد تحتوي على مساحات شاغرة كافية لمزارع الطاقة الشمسية لإعادة تزويد الطائرات الكهربائية بالوقود.

وأشارت دراسة نشرتها وكالة ناسا، العام الماضي، إلى أن الاستخدام الأوسع للطائرات الكهربائية سيوفر الوقود، وما بين نصف إلى ثلثي الطاقة في الطائرات النفاثة التقليدية أو الطائرات التي تعمل بالمكبس “تخرج مباشرة من أنبوب العادم”، بينما يستخدم المحرك الكهربائي 90 في المائة من الطاقة التي يحصل عليها من البطاريات لتحويل المراوح.

 

من جهة أخرى تعمل شركة Boeing Co مع شركة General Electric Aviation وNASA على تعديل طائرة تقليدية بمحركات توربينية كهربائية لنقل ما بين 30 و36 راكبًا، كما تستثمر بوينج 450 مليون دولار في تاكسي جوي كهربائي، وهو طائرة صغيرة يمكنها الإقلاع والهبوط مثل الهليكوبتر. يتم تطويره من قبل Wisk، وهي شركة مقرها في نيوزيلندا وسان فرانسيسكو.

وتخطط Wisk لتطوير طائرات الركاب والبضائع التي يمكن أن تطير بشكل مستقل، بتوجيه من الطيارين على الأرض.

 

اقرأ أيضًا:

5 طائرات هليكوبتر مبتكرة في طريقها للسماء

 

تطوير سلاح جديد يحمي القواعد الجوية الأمريكية من هجمات الطائرات بدون طيار

 

طائرات الركاب الأسرع من الصوت في طريقها للسماء

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

www.ceritaseks2.com