مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تعاون بين ثلاث شركات كبرى لتطوير أول محطة فضاء تجارية

30

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

قامت شركة Nanoracks، بالتعاون مع شركتي Voyager Space وLockheed Martin المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: LMT)، بتشكيل فريق لتطوير أول محطة فضاء تجارية حرة على الإطلاق.

 

ستقدم هذه الشركات معًا خبرة لا مثيل لها في الاستخدام التجاري للفضاء والتصميم الهندسي والأداء والابتكار التكنولوجي واستراتيجية الاستثمار.

وستقوم شركة Nanoracks بتوجيه جهود تطوير محطة Starlab للاستفادة مما يزيد على عشر سنوات من الخبرة كرائد عالمي في الاستخدام التجاري لمحطة الفضاء الدولية. بينما ستقود شركة Voyager Space، المساهم الأكبر في Nanoracks، الاستراتيجية والاستثمار الرأسمالي، وستعمل شركة Lockheed Martin، الشركة الرائدة في تطوير وتشغيل المركبات الفضائية المعقدة، كمصنع ومتكامل تقني.

 

– محطة الفضاء التجارية Starlab

المحطة الفضائية Starlab عبارة عن منصة تجارية تعمل باستمرار، مكرسة لإجراء البحوث المهمة، وتعزيز النشاط الصناعي، وضمان استمرار الوجود والقيادة الأمريكية في مدار أرضي منخفض. ومن المتوقع أن تحقق محطة Starlab القدرة التشغيلية الأولية بحلول عام 2027.

 

وسوف تشمل العناصر الأساسية لمحطة Starlab الفضائية موطنًا كبيرًا قابلًا للنفخ، تم تصميمه وبناؤه بواسطة شركة Lockheed Martin، وهي عقدة لرسو السفن المعدنية، وعنصر طاقة ودفع، وذراع آلية كبيرة لخدمة الشحنات والحمولات، لاستضافة البحوث الشاملة والعلوم والقدرة على التصنيع والسياحة والأنشطة التجارية الأخرى. كما ستتمكن محطة Starlab من استضافة ما يصل إلى أربعة رواد فضاء بشكل مستمر لإجراء العلوم والبحوث.

 

ويقول “جيفري مانبر”؛ الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Nanoracks: “منذ البداية سعت شركة Nanoracks إلى امتلاك وتشغيل محطة فضاء خاصة لإطلاق العنان لطلب السوق بالكامل. وقد قضى فريقنا العقد الماضي في تعلم أعمال المحطات الفضائية، وفهم احتياجات العملاء، ورسم نمو السوق، والاستثمار الذاتي في الأجهزة الخاصة على محطة الفضاء الدولية مثل Bishop Airlock”.

 

وأضاف “مانبر”: “إن شركة Nanoracks وفريقنا بالكامل متحمسون للعمل مع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا وأصدقائنا في جميع أنحاء العالم بينما نمضي قدمًا لتأسيس محطة Starlab”.

 

وتقول “ليزا كالاهان”؛ نائب الرئيس والمدير العام للفضاء المدني التجاري في شركة Lockheed Martin: “نحن متحمسون لأن نكون جزءًا من هذا الفريق المبتكر والقادر الذي يسمح لكل شركة بالاستفادة من نقاط قوتها الأساسية”.

 

وتوضح “كالاهان”: “تتيح خبرة Lockheed Martin الواسعة في بناء المركبات الفضائية والأنظمة المعقدة، إلى جانب ابتكار الأعمال التجارية لشركة Nanoracks والخبرة المالية لشركة Voyager، لفريقنا إنشاء محطة فضائية تركز على العملاء من شأنها تعزيز رؤيتنا المستقبلية. لقد استثمرنا بشكل كبير في تكنولوجيا الموائل التي تمكننا من اقتراح تصميم مركبة فضائية فعالة من حيث التكلفة وقائمة على المهام لمحطة Starlab”.

 

ويذكر “ديلان تايلور”؛ رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة Voyager Space: “تتمتع Voyager Space بثقة كبيرة في نموذج أعمال Starlab وقدرتها على أن تكون مستدامة تجاريًا وذات رأس مال جيد. كما ترى شركة Voyager Space العديد من أوجه التآزر التي تعزز القدرات عبر الشركات العاملة في مؤسستنا، وكذلك داخل نظام شركة Lockheed Martin البيئي. نحن نعتبر هذه الشراكة مجرد بداية لعملنا معًا”.

 

على صعيد متصل أعلنت وكالة ناسا، مؤخرًا، عن مشروع الوجهة التجارية للمدار الأرضي المنخفض (LEO) (CLD)، لدعم تطوير محطات الفضاء الخاصة. وسيعمل (CLD) على تحفيز اقتصاد المدار الأرضي المنخفض متعدد الأوجه وتوفير القدرات العلمية والطاقم في المدار الأرضي المنخفض قبل تقاعد محطة الفضاء الدولية (ISS).

 

المصدر:

 

Nanoracks, Voyager Space, and Lockheed Martin Teaming to Develop Commercial Space Station

 

اقرأ أيضًا:

 

تشغيل محطة الفضاء الصينية الجديدة باستخدام نظام الدفع الأيوني

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.