مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

انتقال نقص الرقائق إلى صناعة الأجهزة المنزلية في الصين

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

انتقلت مشكلة النقص العالمي في أشباه الموصلات، الذي عطل بالفعل التصنيع في شركات صناعة السيارات مثل “Tesla” وإنتاج وحدات تحكم ألعاب Playstation 5 من “Sony”، إلى قطاع الأجهزة المنزلية بالصين.

جاء هذا الخبر وفقًا لمجموعة ميديا ​​الصناعية العملاقة، التي تبلغ قيمتها السوقية حوالي 600 مليار يوان (91.7 مليار دولار أمريكي)، وهي أكبر شركة مصنعة للأجهزة المنزلية الاستهلاكية في العالم، بما في ذلك الثلاجات والغسالات ومكيفات الهواء.

وقالت مجموعة “ميديا الصناعية”، ​​في بيان: “إن إمدادات الشركات المصنعة للرقائق تتعرض لضغوط في صناعة الأجهزة المنزلية”.

وأضافت المجموعة الصينية: ” إن أسعار الرقائق المستخدمة في الأجهزة المنزلية، والتي تكون عمومًا أقل تعقيدًا من تلك المستخدمة في الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب المحمولة، تستعد للزيادة مع استمرار النقص العالمي في الرقائق”.

ومن المحتمل أن يكون لانقطاع الإنتاج في صناعة الأجهزة المنزلية بالصين تأثير سلبي في السوق العالمية لهذه المنتجات. وتنتج الصين حوالي ثلثي أجهزة تكييف الهواء والتلفزيونات وأفران الميكروويف في العالم، ونحو نصف الثلاجات والغسالات، وفقًا لبيانات من جمعية الأجهزة الكهربائية المنزلية في الصين.

وفي حين أنه من الصعب حاليًا تحديد تأثير نقص الرقائق في قطاع الأجهزة المنزلية بالصين، فمن المرجح أن تتغير خطط الشركات المصنعة حتى يتمكنوا من التكيف مع ارتفاع التكاليف أو انخفاض توافر هذه المكونات، والتي تُستخدم لجعل المنتجات أكثر ذكاءً، والتي تتطلب عادة اتصال بالإنترنت.

على صعيد متصل رفعت شركة “Xiaomi”، العملاقة للهواتف الذكية، هذا الأسبوع أسعار بعض طرزها التلفزيونية، مشيرة إلى ارتفاع أسعار المكونات الرئيسية. كما رفعت كل من شركة “Samsung” الكورية الجنوبية وشركة “Sony” اليابانية مؤخرًا أسعار مجموعة من المنتجات.

وقال “ستيوارت راندال”؛ رئيس الإلكترونيات والبرامج المدمجة في “Intralink”، وهي شركة استشارات تطوير الأعمال الدولية: “إن النقص العالمي في الرقائق لا يؤثر فقط في الرقائق عالية الجودة؛ لذلك أصبح ضمان توفير الرقائق الكافية أيضًا تحديًا كبيرًا للعديد من صانعي الأجهزة الكهربائية”.

وأوضح “جيسون آي”؛ الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “ويرلبول تشاينا” لتصنيع الأجهزة المنزلية: “إن شحنات الرقائق لم تفِ بطلباتها بنحو 10% في مارس الماضي”. واستشهدت الشركة أيضًا بالوضع في شركة Hangzhou Robam” Appliance” المصنعة للسلع البيضاء، والتي أخرت إطلاق موقد جديد عالي الجودة للتنفيس لمدة أربعة أشهر؛ لأنه لم يكن بإمكانه توفير وحدات تحكم دقيقة كافية.

ويتوقع محللون آخرون أن يواصل نقص المعروض من الرقائق التأثير السلبي في قطاع الأجهزة المنزلية بالصين خلال الأشهر المقبلة، إن لم يكن لسنوات.

وذكر “إيفان بلاتونوف”؛ المحلل في شركة الأبحاث “EqualOcean”: “نتوقع استمرار النقص في عام 2022”.

وأضاف “بلاتونوف”: “إن النقص العالمي في الرقائق هو التحدي الثاني بعد قدرة التصنيع المحدودة. وتتجه شركات أشباه الموصلات تتجه نحو استخدام السيليكون عالي الجودة لتحقيق أرباح أكبر”.

وتابع: “وذلك أدى إلى نقص المعروض من الرقائق كبيرة الحجم، مثل 200 مليمتر منذ عام 2019، وهو الوضع الذي أصبح أسوأ هذا العام”.

ومع ذلك، قالت “مجموعة ميديا الصينية”: “​​إن عملياتها الخاصة لا تزال سلسة نسبيًا؛، بفضل الاتفاقات طويلة الأجل مع الموردين. وذكرت الشركة، التي احتلت المرتبة 307 في قائمة Fortune Global 500 لعام 2020، إن وحدة الرقائق MR Semiconductor، التي تم إنشاؤها في عام 2018، ساعدت في توفير إمدادات ثابتة من المكونات، بما في ذلك وحدات التحكم الدقيقة ورقائق إدارة الطاقة.

اقرأ أيضًا:

“كوالكوم” تكافح لمواصلة صناعة الهواتف الذكية بسبب نقص الرقائق

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.