مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

باحثون يطورون مواد ذاتية الشفاء من الملح والجيلاتين

أستمع الي المقال


عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

ليس هناك شك في أن المواد ذاتية الشفاء لها فوائد عديدة؛ من أبرزها: تطوير الأيدي الاصطناعية.

والآن، كجزء من دراسة ومشروع SHERO، أنتج باحثو جامعة كامبريدج مواد ذاتية الشفاء من الملح والجيلاتين منخفضة التكلفة يمكنها استشعار الإجهاد ودرجة الحرارة والرطوبة؛ من خلال أجهزة استشعار ناعمة وإصلاح نفسها في درجة حرارة الغرفة.

ويأتي هذا المشروع كابتكار علمي سيحدث ثورة في مجال الروبوتات وربما بعض الصناعات الأخرى.

– تفاصيل تطوير مواد ذاتية الشفاء

تطوير مواد ذاتية الشفاء من الملح والجيلاتين
تطوير مواد ذاتية الشفاء من الملح والجيلاتين

تتمتع تقنيات الاستشعار الناعم بالقدرة على إحداث ثورة في الأجهزة القابلة للارتداء والواجهات اللمسية والأنظمة الروبوتية. ومع ذلك هناك العديد من التحديات في نشر هذه الأجهزة؛ بسبب ضعف مرونتها، وارتفاع استهلاكها للطاقة.

وتشير نتائج الدراسة إلى تطوير مادة الجيلاتين الجلسرين الأيونية متعددة الاستخدامات لتطبيقات الاستشعار الناعم. ويُعد جهاز الاستشعار الناتج غير مكلف وسهل التصنيع، وهو قابل للشفاء ذاتيًا في درجة حرارة الغرفة، ويقدم ثباتًا على مدى فترات زمنية طويلة، وهو متوافق حيويًا وقابل للتحلل.

هذه المادة مثالية لتطبيقات استشعار الإجهاد والرطوبة واستشعار درجة الحرارة مع القدرة على الشفاء الذاتي جزئيًا في درجة حرارة الغرفة.

وتعقيبًا على هذه النتائج قال “ديفيد هاردمان”؛ من قسم الهندسة في كامبريدج، والمؤلف الرئيسي للدراسة: “تختلف هذه المواد الجديدة عن نظيراتها السابقة؛ لأنها لا تحتاج إلى التسخين، بل يمكنها أيضًا بشكل مستقل (بدون تدخل بشري) اكتشاف ما إذا كان هناك ضرر، والمضي قدمًا في شفاء أنفسهم مؤقتًا، ثم استئناف أنشطتهم السابقة”.

تطوير مواد ذاتية الشفاء من الملح والجيلاتين
تطوير مواد ذاتية الشفاء من الملح والجيلاتين

 

وقد استخدم الباحثون في دراستهم مستشعرات طباعة تحتوي على كلوريد الصوديوم (ملح) بدلًا من حبر الكربون؛ ما يعني أن المواد الناتجة رخيصة وسهلة الصنع (إما عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد أو الصب). كما تعد هذه المواد أفضل من العديد من البدائل الحالية؛ نظرًا لقوتها واستقرارها وقدرتها على الاستمرار لفترة طويلة دون جفاف.

وتتكون المواد ذاتية الشفاء الحديثة من مواد يسهل العثور عليها وآمنة للطعام.

وتابع الدكتور “توماس جورج ثوروثل”؛ من قسم الهندسة في كامبريدج أيضًا: “باستخدام هذه المواد ذاتية الشفاء يمكننا صنع روبوت كامل من الجيلاتين وطباعة المستشعرات أينما نحتاجها”.

ويحاول الباحثون الآن استخدام المواد ذاتية الشفاء في استخدامات إضافية، مثل: الجلود الاصطناعية والأجهزة القابلة للارتداء.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

ابتكار مادة بلاستيكية جديدة أقوى بمرتين من الفولاذ

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.