مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

انطلاق أول رحلة شحن بدون انبعاثات الكربون من “مطار فرانكفورت”

لأول مرة في تاريخ الطيران التجاري، من المقرر أن تقلع رحلة شحن خالية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من أحد المطارات الأوروبية.

ستغادر طائرة 777F Lufthansa Cargo من مطار فرانكفورت بألمانيا اليوم الأحد، وتتوجه إلى شنغهاي في الصين، مع متطلبات الوقود الخاصة بها باستخدام وقود الطيران المستدام (SAF) فقط.

ووصف “بيتر جيربر”؛ الرئيس التنفيذي لشركة Lufthansa Cargo الألمانية، إحدى الشركات التي تقف وراء هذا المخطط، بأنه “معلم بارز. ستكون هذه الرحلة الأولى من هذا النوع التي ستنقل بنسبة 100٪ من ثاني أكسيد الكربون”.

وسوف تستبدل الطائرة وقود الطيران المستدام إلى الكيروسين الاصطناعي المستدام (SAF). يتم إنتاج هذا الوقود بشكل أساسي من الكتلة الحيوية، مثل الزيوت النباتية وزيوت الطبخ المستدامة أو القابلة لإعادة التدوير. في المستقبل، سيكون الوقود المتجدد غير النباتي متاحًا أيضًا.

وباستخدام (SAF)، سيتم تجنب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفورية للرحلة باستخدام الكيروسين التقليدي تمامًا.

وأثناء الاحتراق في المحرك، تمت إزالة ثاني أكسيد الكربون الذي تم إطلاقه مسبقًا من الغلاف الجوي، أثناء نمو النبات على سبيل المثال؛ هذا يعني أن إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة الخاصة بـ (SAFs) أقل بنسبة 65-95 ٪ من وقود الكيروسين الأحفوري التقليدي، وفقًا لتقرير صادر عن مجموعة “Lombard Odier” المالية.

ومع ذلك، فإن الرحلة لا تستخدم سوى كمية صغيرة من الوقود الحيوي، الذي يضاف إلى الكيروسين التقليدي كما يسمى “الوقود المنزلق”.

تم تنظيم المشروع المشترك من قِبل شركتي نقل البضائع والخدمات اللوجستية: DB Schenker وLufthansa Cargo.

من ناحية أخرى، تقول الجماعات البيئية إن استخدام الكتلة الحيوية لوقود الطائرات ليس استخدامًا جيدًا للموارد الزراعية. تذكر أيضًا منظمة السلام الأخضر (Greenpeace) أنه من أجل استبدال نصف الوقود الأحفوري لدينا بالوقود الحيوي، يجب إخراج ثلث الأراضي الزراعية في العالم من الإنتاج الآخر. هذا سيؤدي إلى توسع غير مسبوق سيتطلب تسجيل مناطق غابات إضافية هائلة؛ ما يؤدي إلى التعرض وإطلاق كميات هائلة من الكربون في الغلاف الجوي. علاوة على ذلك، سيكون لها تأثير ضار قوي في التنوع البيولوجي.

أخيرًا، إن هذا الجيل الأول من الوقود الحيوي لا يزال باهظ الثمن -أكثر من مرتين إلى خمس مرات من وقود الطائرات التقليدي- لذلك يفتقر إلى الاستدامة التي من شأنها أن تجعلها مغيرًا حقيقيًا لقواعد اللعبة.

اقرأ أيضًا:

طائرة “بوينج 737 ماكس” تنتظر إعادة الموافقة على التحليق

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصاديةأضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.