مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الصين تطلق روبوتًا لالتقاط “خردة الفضاء”

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

أطلقت شركة “Origin Space”، الناشئة للتعدين الفضائي، ومقرها مدينة شنجن الصينية، يوم الثلاثاء الماضي، نموذجًا أوليًا للروبوت NEO-01، الذي يلتقط؛ باستخدام شبكة كبيرة، الحطام الذي خلفته المركبات الفضائية الأخرى في مدار أرضي منخفض.

منذ أواخر الخمسينيات من القرن الماضي تم إطلاق آلاف الأقمار الصناعية في مدار أرضي منخفض. ولكن مع تقادمها تصبح غير صالحة، وينتهي الأمر بالعديد منها إلى الانضمام إلى كمية كبيرة من النفايات الفضائية شديدة الانتشار ولكنها خطيرة للغاية، والتي يمكن أن تلحق الضرر بالأقمار الصناعية العاملة الأخرى أو المهمات المأهولة أو تدمرها.

لذلك؛ تهدف شركة “Origin Space” إلى إطلاق العشرات من التلسكوبات الفضائية بالإضافة إلى المزيد من المركبات الفضائية؛ لبناء أول عملية تعدين تجارية على الكويكبات بحلول عام 2045.

ومنذ تأسيس أول شركة تعدين كويكبات في العالم  عام 2009، وهي شركة “Planetary Resources” الأمريكية، دخلت أكثر من 12 شركة في جميع أنحاء العالم هذا القطاع الناشئ، بما في ذلك شركة “3D Systems” الأمريكية للتصنيع الثلاثي الأبعاد، وشركة “Astroscale” اليابانية لإزالة نفايات الفضاء مغناطيسًا في مدار أرضي منخفض.

وقد تم إطلاق روبوت تابع لشركة “Astroscale” اليابانية في أواخر الشهر الماضي من كازاخستان؛ بهدف إظهار قدرته على التقاط ملايين القطع من النفايات الفضائية وغيرها من الحطام المداري في مدار أرضي منخفض.

وقد تم التقاط ما يقرب من 9000 طن (حوالي 8000 طن متري) من نفايات الفضاء التي تهدد بإتلاف أو تعطيل الخدمات التي نستخدمها للحياة على الأرض كل يوم، بما في ذلك: أنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية، ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والتنبؤ بالطقس، في ظل  تزايد المخاوف حول تغير المناخ.

لكن الروبوت NEO-01 سوف يستخدم شبكة خادعة بسيطة لالتقاط الحطام ثم حرق القمامة باستخدام نظام الدفع الكهربائي، وفقًا لتقرير “Channel News Asia”.

ووفقًا لـ وكالة أنباء “شينخوا” الصينية، فإن الروبوت NEO-01 سيفحص أيضًا الأجرام السماوية الصغيرة في الفضاء السحيق؛ حيث تم إطلاقه مع أقمار صناعية على صاروخ لونج الذي تم إطلاقه 6 مارس الماضي.

وقد ذكر موقع “CNA” الإخباري أن الروبوت NEO-01 يبلغ وزنه 30 كجم، وتم تطويره لاستكشاف واستخدام الموارد الفضائية، وتمهيد الطريق لتقنيات قادرة في المستقبل للتعدين على الكويكبات.

جدير بالذكر أن هذه الجهود تُعد أحدث محاولات الصين لتسريع جهودها في سد الفجوة بينها وبين روسيا والولايات المتحدة في مجال الفضاء ولكي تصبح قوة فضائية كبرى. كما تهدف الصين إلى أن تصبح قوة فضائية رئيسية بحلول عام 2030.

اقرأ أيضًا:

الصاروخ الصيني التائه ينهي رحلته بسقوط آمن في المحيط الهندي

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.