مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

السيارات الكهربائية تضع نهاية محركات الاحتراق الداخلي

25

 

 

بخطى سريعة، وتطور تقني غير مسبوق، تنطلق السيارات الكهربائية نحو مسار جديد؛ صديق للبيئة، تدعمه التكنولوجيا، ويطوره الإنسان، يضع نهاية حتمية لمحرك الاحتراق الداخلي؛ من خلال ثورة تكنولوجية هائلة.

يعيش العالم حاليًا أكبر ثورة في عالم السيارات، منذ تدشين خط إنتاج هنري فورد الأول في عام 1913، ثم تطوير المخترع الأسكتلندي روبرت أندرسون، أول سيارة كهربائية بدائية في ثلاثينيات القرن التاسع عشر.

يعتقد بعض خبراء صناعة السيارات، أننا قد تجاوزنا بالفعل نقطة التحول؛ حيث تتفوق حاليًا مبيعات السيارات الكهربائية (EVs) بسرعة كبيرة على سيارات البنزين والديزل.

في هذا المسار، تخطط جاجوار لإنتاج السيارات الكهربائية فقط اعتبارًا من عام 2025، وقالت شركة لوتس للسيارات الرياضية البريطانية إنها ستحذو حذوها؛ ببيع الطرازات الكهربائية فقط بدءًا من عام 2028، وكذلك تخطط فولفو للأمر نفسه، اعتبارًا من عام 2030.

وتؤكد جنرال موتورز أنها سوف تقتصر على إنتاج السيارات الكهربائية فقط بحلول عام 2035، أما شركة فورد فتعلن أن جميع السيارات المباعة في أوروبا ستكون كهربائية بحلول عام 2030، وكذلك أعلنت فولكس فاجن أن 70 ٪ من مبيعاتها ستكون كهربائية بحلول عام 2030.

وفيما يطلق عليه البعض أكبر عملية غسيل خضراء لكوكبنا الذي أنهكه الاحتباس الحراري، وضعت الحكومات في جميع أنحاء العالم أهدافًا لحظر بيع مركبات البنزين والديزل مستقبلًا، وعدم إنتاج سيارات البنزين والديزل؛ فتعطي دفعة لهذه العملية؛ إما بالتحفيز المادي، الذي يأتي في صورة خفض ضرائب، أو دفع أموال لمالكي السيارات الكهربائية الجدد.

 

 

اقرأ أيضًا:

“Solo” سيارة كهربائية تتسع لراكب واحد وذات ثلاث عجلات

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.