مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الذكاء الاصطناعي يرسم ملامح المستقبل

0 153

بقلم: *ماهر عدي

ربما يتبادر إلى ذهن الكثيرين، خاصة مع التقدم التكنولوجي، السؤالين التاليين: 

  • هل نحن بحاجة إلى الروبوتات لصناعة المستقبل؟ 
  • وهل ستتحكم هذه الروبوتات في مسارات حياتنا المختلفة؟
  • أما بخصوص الإجابة على السؤال الأول، فتشير الدراسات المتخصصة، أنه بحلول عام2025 سيكون “للروبوتات” تدخل عميق في التعاملات البشرية وقد تصل النسبة إلى ما يقرب من 95%، وما يتعلق بالسؤال الثاني، فما أعتقده – والله أعلم-أن ذلك لا يعني التحكم الكلي في مسارات ومناشط حياتنا المختلفة، بل يعني أنه سيكون للروبوتات فائدة مباشرة أو غير مباشرة على المستويات المختلفة للمنظومة الحياتية الخدمية بالدرجة الأولى .. إذًا ما هو الروبوت؟.

الروبوتات باختصار، عبارة عن آلات تستقبل معطيات وبيانات عبر أنظمة استشعار (استشعار للحركة، والضوء، والحرارة، وغيرها)، ومن ثم تنفذ بعض العمليات بناءاً على هذه المعطيات، كونها قائمة على محورية الذكاء الاصطناعي.

وبناء على السابق، يمكن القول إن الروبوتات مصممة لتنفيذ عمليات يمكن تكرارها تحت نفس الظروف والمعطيات، ومن الأمثلة التقريبية على ذلك، الأبواب الأوتوماتيكية التي تفتح تلقائيًّا عند استشعار الروبوتات بقربنا من تماس الأبواب عند دخولنا لمراكز التسوق، أو المطارات، أو المنشآت الأخرى.   

ومع التقدم التكنولوجي الهائل في الألفية الجديدة، بدأت هذه الروبوتات في تأدية مهام غاية في التعقيد، كدخولها في القطاعات الصناعات المختلفة؛ لرفع مستوى الإنتاج وجودته، ومن أمثلة ذلك مساهمتها الكبيرة في صناعة السيارات، محدثة تطورًا هائلًا في القطاع الذي أصبح يعتمد لزيادة إنتاجه السنوي من المركبات. 

وخلال الأزمة الصحية العالمية الحالية بفيروس كورونا (COVID-19) زادت أهمية الروبوتات؛ لمنع تفشي خطر العدوى بين الكوادر الطبية، فاستُعينَ بها في تأدية بعض الأدوار البشرية، كقياس درجات حرارة المرضى، أو إيصال الأدوية لهم، أو تعقيم المراكز الصحية، ووفقًا للتطورات الحاصلة اليوم، فمن المتوقع زيادة الطلب عليها مستقبلًا.  

واليوم تفخر شركة أڤايا المتخصصة في الاتصالات الذكية بتعزيز تعاونها مع كبريات المؤسسات العالمية المُصنعة للروبوتات في تنفيذ نمط تعلم الآلة القائم على المحادثة، ومحاكاة التعاملات البشرية، والتي صممت وفق مواصفات محددة، تختلف تبعًا لتنوع الأنشطة المطلوبة منها.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.