مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

استراتيجية الأمن السيبراني 2021 وتحديات متعلقة بسلسلة التوريد

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

رغم تطور تقنيات الأمن السيبراني في الشركات إلا أن الهجمات الإلكترونية تواصل التطور بدورها، علاوة على هذا كان لجائحة فيروس كورونا أثر كبير؛ حيث أدت إلى اضطرابات سلسلة التوريد، ولا عجب أن تقوم الشركات بتغيير استراتيجيات الأمن السيبراني الخاصة بها.

وقد أجرت شركة TechRepublic Premium استطلاعًا لاستراتيجية الأمن السيبراني لمعرفة ذلك، طرحت فيه 11 سؤالًا بهدف تحقيق فهم أفضل لمكانة الشركات في مختلف الموضوعات المتعلقة بالأمن.

 

وطرح التقرير الأسئلة التالية:

استراتيجية الأمن السيبراني 2021: التكتيكات والتحديات والمخاوف المتعلقة بسلسلة التوريد
استراتيجية الأمن السيبراني 2021: التكتيكات والتحديات والمخاوف المتعلقة بسلسلة التوريد
  • كيف أثرت جائحة فيروس كورونا في استراتيجيات الأمن السيبراني؟
  • هل شركتك قلقة بشأن المخاطر الأمنية لسلاسل التوريد؟
  • ما هي إجراءات الأمن السيبراني لسلسلة التوريد التي نفذتها شركتك أو ستنفذها خلال الـ 12 شهرًا القادمة؟
  • من المسؤول عن إنشاء استراتيجية الأمن السيبراني لشركتك؟
  • ما أفضل وصف لاستراتيجية الأمن السيبراني لشركتك؟
  • ما العناصر المضمنة في استراتيجية الأمن السيبراني لشركتك؟
  • ما التكتيكات الجديدة التي أضافتها شركتك إلى استراتيجيتها في الأشهر الـ 12 الماضية؟
  • ما هي أكبر التحديات التي واجهتها شركتك عند تنفيذ استراتيجية الأمن السيبراني؟
  • ما مدى ثقتك في إجراءات الأمن السيبراني التي تتخذها شركتك حاليًا؟
  • هل تتطلب شركتك مصادقة متعددة العوامل (2FA) للوصول إلى البيانات والحسابات الحساسة؟
  • ما هي التكنولوجيا الحديثة التي تخشى تنفيذها أكثر من غيرها؛ بسبب تهديدات الأمن السيبراني؟

بشكل عام أفاد غالبية المستجيبين (83%) بأنهم إما واثقون “جدًا” أو “إلى حد ما” في استراتيجية الأمن السيبراني الحالية لشركاتهم. بالإضافة إلى هذا قال 32% من المشاركين إن استراتيجية الأمن السيبراني لشركتهم تم تطويرها حسب الحاجة، أو أنها سياسة رسمية تتم مراجعتها بشكل منتظم ويتم تعديلها حسب الحاجة.

ومع ذلك أفاد 17% من المشاركين بأن شركاتهم ليست لديها استراتيجية معمول بها، بينما يعمل 19% من المشاركين إما في شركات قد تكون لديها سياسة رسمية نادرًا ما تتم مراجعتها، أو أنهم غير متأكدين من استراتيجية شركاتهم.

وليس من المستغرب أن غالبية المستجيبين (64%) أشاروا إلى أن شركاتهم كانت قلقة بشأن المخاطر الأمنية لسلاسل التوريد. ويخطط المستجيبون لمواجهة هذه التحديات من خلال حلول، مثل إضافة مصادقة ثنائية (2FA) أو أكواد مصادقة لجميع البرامج والأجهزة (22%)، بما في ذلك متطلبات الأمان في كل طلب تقديم عروض وعقد (16%) والعمل مع البائعين في الموقع لمعالجة أي ثغرات أمنية (16%)، وتقييد وصول البائعين إلى البرمجيات (14%). بينما 3% فقط من المستجيبين لم ينفذوا أو يخططوا لتنفيذ أي تدابير للأمن السيبراني لسلسلة التوريد.

أخيرًا أدى فيروس كورونا إلى تحولات في استراتيجيات الأمن السيبراني لما يقرب من ربع المستجيبين. على سبيل المثال: أفاد 23% من المستجيبين أنه بسبب الوباء قامت شركتهم بتجديد أو خطط لتجديد استراتيجيتها للأمن السيبراني، و22% من المشاركين يخططون لزيادة مخصصات ميزانيتهم ​​للأمن السيبراني.

 

المصدر:

Cybersecurity strategy 2021: Tactics, challenges and supply chain concerns

 

اقرأ أيضًا:

أشهر 3 أخطاء تقع فيها الشركات حول الأمن السيبراني

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.