مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الأقمار الصناعية المصرية تُعزز أبحاث الفضاء الإفريقية

بقيادة رحلة الإمارات الناجحة إلى المريخ يتقدم العالم العربي في سباق الفضاء؛ حيث تتألق الأقمار الصناعية القادمة من الخليج في مدار الأرض؛ و من بين دول الشرق الأوسط التي تتطلع إلى زيادة هائلة في استكشاف الفضاء جعلت مصر وجودها ملموسًا أيضًا؛ بفضل التعاون العالمي مع الصين وألمانيا.

تمتلك مصر بالفعل خمسة أقمار صناعية تحوم فوق الكوكب، وتقوم الآن بتجميع سفينة كونية محلية 100٪ خاصة بها. وفي إطار مساعيها لقيادة الطريق لأبحاث الفضاء الإفريقية أعلنت مؤخرًا عن إطلاق قمرين صناعيين جديدين لأغراض البحث في عام 2022.

سيكون أحد هذه القمرين خفيف الوزن NExSat-1 ، وسيتم تجهيزه بتقنية الاستشعار عن بُعد لرسم خرائط للمناطق؛ من خلال جمع المدخلات من الإشعاع المنعكس على سطح الأرض. وسينضم إلى NExSat-1 في مساعيه العلميةEgyptSat 2، الذي يزن 330 كيلو جرامًا، ويهدف إلى إرسال صور عالية الدقة للأرض.

تم بناء EgyptSat 2 كجزء من شراكة الدولة مع الصين، ويستخدم أجهزة استشعار لزيادة دقة التصوير من الفضاء.

وعند الحديث عن التعاون عبر الحدود ستصبح مصر قريبًا موطنًا لمقر وكالة الفضاء الإفريقية؛ حيث ستحاول 54 دولة من القارة الوصول إلى النجوم. كما سيتم تدريب حوالي 18 باحثًا من إفريقيا يعملون على استكشاف الكون كجزء من مبادرة بناء القدرات في البلاد هذا العام.

وفي الوقت الذي يطلق فيه أشقاء عرب، مثل الكويت والمملكة العربية السعودية، أقمارًا صناعية لمساعدة الطلاب في فهم الفضاء بشكل أفضل، تسعى مصر أيضًا إلى توزيع أقمار صناعية تعليمية على جيرانها الأفارقة. وبالنظر إلى أهمية الأمن الغذائي من أجل مستقبل مستدام في المنطقة الجافة، تريد الدولة استخدام قدراتها الفضائية لتعزيز الزراعة على الأرض.

“المملكة” و”الإمارات” توقِّعان مذكرة تفاهم في مجال أمن الطيران

المصدر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.