مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“آني إيسلي” عالمة الكمبيوتر والرياضيات التي أسهمت فى استكشاف النظام الشمسي

0 200

كسرت “آني إيسلي”؛ عالمة الرياضيات، الحواجز وساعدتنا في استكشاف النظام الشمسي.

وهناك صورة مشهورة لـ “آني إيسلي” وهي تقف بجانب لوحة تحكم ضخمة بها أقراص وأضواء وأزرار من الأرض إلى السقف،وتبدو كشخصية في فيلم، تقود مهمة فضائية شجاعة. 

لكنها حقيقية؛حيث تم التقاطها في عام 1981 في غرفة التحكم المركزية في مبنى Lewis Engine Research Building التابع لوكالة “ناسا” في كليفلاند بولاية أوهايو، كجزء من ملف تعريف على “إيسلي” لقصة مميزة في النشرة الإخبارية للعلوم والهندسة. 

وعلى الرغم من أن إيسلي لم تصنع فيلمًا عن حياتها أبدًا، إلا أنها كانت شخصية مخفية في حد ذاتها كعالمة رياضيات تكسر الحواجز وعالمة صواريخ عملت في عدد لا يحصى من مشاريع ناسا لأكثر من 30 عامًا.

 وُلدت “آني جين إيسلي” عام 1933 وترعرعت على يد والدتها في برمنغهام بألاباما،وعاشت هناك حتى غادرت الجامعة إلى جامعة كزافييه في نيو أورلينز، لويزيانا، بدأت الدراسة فى كلية الصيدلة ثم تركتها.

تزوجت وانتقلت مع زوجها إلى كليفلاند لتكون بالقرب من عائلته،وبمجرد وصولها اكتشفت أن الكلية الوحيدة في المنطقة أُغلقت؛ لذلك كان عليها أن تبحث في مكان آخر عن عمل. 

قرأت وقتها في الصحيفة قصة عن زوج من الأختين التوأمين اللتين كانتا تعملان كـ “أجهزة كمبيوتر”؛ حيث تقومان بإجراء حسابات رياضية للمهندسين في اللجنة الاستشارية الوطنية للملاحة الجوية (NACA)، وهي سابقة لناسا الحديثة. بدا الأمر ممتعًا، وكانت “إيسلي” دائمًا جيدة في الرياضيات؛ لذا في اليوم التالي، توجهت بالسيارة إلى NACA، فيما كان يسمى آنذاك “محطة لويس للأبحاث”، وتقدمت بطلب للحصول على وظيفة،وبعد أسبوعين كانت تعمل هناك.

في البداية عملت في أدوار مماثلة للتوأم اللذين قرأت عنهما.  لكن “إيسلي ” كانت عالمة رياضيات انتقائية ومتعددة المواهب، وعندما ظهرت أجهزة الكمبيوتر تعلمت لغة التجميع و(FORTRAN) وأصبحت مبرمجة. 

وعملت على البطاريات، بما في ذلك دراسات على السيارات التي تعمل بالبطاريات على غرار السيارات الهجينة الحديثة، ثم عملت على إطلاق المكوك الذي قاس تدمير الأوزون وساعدت في اختبار وتصميم مفاعل “ناسا ” النووي في بلوم بروك.

كان أشهر أعمالها على صاروخ “Centaur” وهو صاروخ فريد من نوعه يستخدم نظام وقود فريدًا، وما زال إرثه قائمًا حتى يومنا هذا.  عندما هبط مسبار الفضاء 1، أول مسبار فضائي أمريكي يهبط على جسم خارج كوكب الأرض، على سطح القمر، كان يعمل بواسطة صاروخ “Centaur”.

وعلى الرغم من أنها بقيت لأكثر من 30 عامًا في وكالة “ناسا”، وكانت لديها “ذكريات جيدة إلا أنها كانت ضد التمييز العنصري الذي عانت منه. 

ورُويت قصة تصويرها مع زملائها في العمل من أجل صور “ناسا” الترويجية؛ حيث حُرمت من المساعدة المالية التي قدمتها “ناسا” للموظفين الآخرين لدفع تكاليف دورات جامعية إضافية؛ لم يتم إعطاء سبب لذلك،وقالت لاحقًا: “مع ذلك، هذا لا يكفي لردعي عن أهداف حياتي. سأستمر في العمل؛ لأن هناك أشخاصًا لديهم السلطة، وأعتقد أنهم يسيئون استخدامها أحيانًا”.

تقاعدت ” إيسلي” من وكالة “ناسا” في ديسمبر 1989. تزلجت ولعبت التنس وتطوعت وعملت بدوام جزئي في العقارات، وفي بعض الأحيان كانت تدرس.

وهي تتأمل حياتها والعقبات التي تغلبت عليها، قالت: “لم تكن الحياة بالنسبة لي درجًا بلوريًا، ولكنك  يجب أن تكافح”،وتوفيت “إيسلي” في عام 2011.

المصدر:

Massivesci: Meet Annie Easley, the barrier-breaking mathematician who helped us explore the solar system
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.