مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة
تصفح الوسم

اختراعات صحية

كيف يكتشف الذكاء الاصطناعي “Covid-19” بدون ظهور أعراض؟

بعض المصابين بفيروس Covid-19 لا تظهر عليهم أي أعراض جسدية للمرض؛ بالتالي، من الممكن أن ينقلوا العدوى للآخرين بدون قصد. ولكن يبدو أن أولئك الذين لا تظهر عليهم أعراض قد لا يكونون خاليين تمامًا من التغييرات التي أحدثها الفيروس في أجسادهم؛…

أفضل 9 اختراعات الرعاية الصحية في العقود الخمسة الماضية

نحن محظوظون لأننا نعيش في عالم حديث حيث يمكن التفكير في أي شيء تقريبًا. تم تحسين النهج تجاه جميع أنواع الأشياء بشكل كبير من خلال إدخال اختراعات جديدة. وتعد الرعاية الصحية من المجالات التي يمكننا أن نرى فيها أكبر فوائد لتقنية اليوم.…

مشروعات صحية تستعين بالتكنولوجيا لمساعدة الحالات الطبية النادرة

أوضحت جائحة فيروس كورونا COVID-19 الحاجة الملحة إلى حل المشاكل المعنية بقلة الإبداع، ونقص المهارات التقنية لمواجهة ومعالجة التحديات التي تواجه الرعاية الصحية في أنحاء دول العالم. ومما لا شك فيه أن تلك الحاجة لا تقتصر فقط على حالات المصابين…

تصميم أدوات جديدة لمحاربة فيروس كورونا “COVID-19”

ألقى فيروس "كورونا"، مؤخرًا، بتداعياته الكارثية المدمرة على حياتنا الصناعية والاقتصادية والاجتماعية، ولكنه نجح أيضًا في زيادة نسبة تدفق الابتكارات في العديد من المجالات الأخرى، بدءًا من البخاخات المطهرة المثبتة على معصم اليدSpiderman-esque…

7 اختراعات تكنولوجية شاركت في تطوير طرق العلاج

لا شك في أن التكنولوجيا تجاوزت كل مجالات الصناعة في القرن الحادي والعشرين. ومع ذلك، فإن الأثر الأكثر قيمة للتكنولوجيا هو داخل صناعة الرعاية الصحية. في هذا المجال، تهدف التكنولوجيا إلى إطالة عمر الإنسان وتوفير حياة جيدة. ووفقًا

تقنية جديدة تتيح التعرف على الأشخاص من خلال نبضات القلب

تستخدم قوات الأمن في الدول الغربية -عادةً- برامج مطابقة ملامح وجه المشتبه بهم، أو خطاهم مع تلك المسجلة في مكتبات البيانات الحيوية التي سبق وجمعتها قوات الشرطة ووكالات الاستخبارات، ورغم ذلك، يمكن إحباط تلك التكنولوجيا من خلال أوشحة

“التواضع الثقافي” وثورة في صناعة الرعاية الصحية

ازدادت أهمية معالجة "التواضع الثقافي" بالولايات المتحدة في تقديم الرعاية الصحية، مع تزايد التنوع الثقافي والعرقي، وأصبح مصطلح "التواضع الثقافي" عبارة شائعة في صناعة الرعاية الصحية، ورغم ذلك فإن الكثيرين لم يفهموا هذا المصطلح بعد؛ لذا

مُركّبات النحاس النانوية قد تكون علاجًا محتملاً للسرطان

نجح فريق متعدد التخصصات من العلماء بجامعة KU Leuven، وجامعة بريمن، ومعهد Leibniz لهندسة المواد، وجامعة يوانينا، في القضاء على السرطان لدى فئران التجارب؛ باستخدام مركبات النحاس النانوية الحجم وذلك عقب دمجها جنبًا إلى جنب مع العلاج

دراسة: “الشيخوخة” يمكن أن تبدأ من سن 36 عامًا

أجرى عددٌ من طلاب جامعة "ستانفورد" تحليلًا لبروتينات البلازما البشرية، وتوصلوا إلى أن الشيخوخة لا تستمر بوتيرة ثابتة؛ حيث يمكن تشخيص صحة الإنسان عن طريق قياس نسبة البروتين في الدم، ولكن تبين مؤخرًا أن مستويات بروتين الدم يمكنها التنبؤ