مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

Pixel 5 من جوجل وآيفون 12 من أبل.. أكبر معركة محتملة في 2020

0 464

منذ مارس 2018 والمنافسة مستمرة بين شركتي “جوجل” و”أبل”، ونشرت “وكالة رويترز”عام 2018، قصة توضح أن تقنية (Face ID) من”أبل” كانت متقدمة بعامين على منافسيها من أندرويد.

في الواقع، وبعد عامين من إصدارiPhone X ، تم إطلاق هاتف Pixel 4 من”جوجل” مع ميزة Face Unlock الخاصة بالشركة، والتي كانت مدعومة جزئيًا بتقنية الرادار(Soli) الخاصة بها. بعد عام واحد، يبدو أن”جوجل” ستتخلى عن تلك القفزة التكنولوجية الهائلة في مواجهة واقع اقتصادي جديد.

وأشارت بعض التقارير، في العام الماضي، إلى هاتف Pixel 5 أكثر تركيزًا على الميزانية، والذي سيضم شريحة Snapdragon 765 متوسطة المدى بدلًا من أحدث إصدار من كوالكوم 865. ولكن يبدو أن الصور الحديثة تظهر هاتف Pixel 5 ببصمة الإصبع قارئ في الخلف، بدلًا من شق في الشاشة التي تضم مستشعرات تأمين الجهاز بالوجه.

وتُعتبر هذه خطوة جادة لشركة “جوجل”، إنها تزيل ميزة الجيل التالي، والتي لها الكثير من الاستخدامات المستقبلية خارج فتح الهواتف، لخفض تكلفة الرائد،ومن المحتمل أن يكون هذا قرارًا تم اتخاذه قبل وقت من جائحة فيروس كورونا، ومن المؤكد أن النجاح الهائل لجهاز Pixel 3a ساعد في إعادة تركيز العقول على ما هو مهم. لكن فقدان تقنية الجيل التالي يوضح مدى الاختلاف الكبير في خطط”جوجل” عما كانت عليه قبل عام واحد فقط.

بقدر يستمتع المستخدمين ميزةFace Unlock على هاتف Pixel 4، يمكن معرفة سبب كونه ترفًا يستحق فأس خفض التكاليف، خاصة في ظل الاقتصاد الذي دمره فيروس كورونا. ليس فقط تأمين الجهاز بالوجه هو ما يحدث، قد يكون هناك “ظهر بلاستيكي” بدلًا من الهيكل الزجاجي والألومنيوم في Pixel 4 وشاشة 90 هرتز، بديلةعن شاشات 120 هرتز التي نراها في الهواتف المتطورة الأخرى مثل Samsung Galaxy Note 20 Ultra.

يبدو أن الشركة تعمل على تقليص الميزات لخفض السعر وتكرار نوع النجاح الذي حققته مع Pixel 3a لمجموعتها الرئيسية.

ويمكن أن تتبع شركة “أبل” مسارًا مشابهًا مع هاتفها آيفون 12 الذي يُشاع أن حجمه 5.4 بوصة، كما يُشاع أن الهاتف الجديد سيكلف 649 دولارًا – 50 دولارًا أرخص من هاتف آيفون 11 في العام الماضي والهواتف المماثلة مثلOnePlus Nord – ما يجعلنا نتساءل عما ستحصل عليه بالضبط بهذا السعر.

لا تشير التسريبات إلى أي ميزات رئيسية سيتم إلغاؤها، بصرف النظر عن عدم تضمين LiDAR وشاشة ذات معدل تحديث عالٍ، وكلاهما سيتم حفظهما على الأرجح للطرازات الأكثر تكلفة. الوزن الذي سيخسرهآيفون 12 هو زوج مجاني من سماعات الأذن والشاحن.

في الواقع، يبدو أن الهاتف الجديد سيحتوي على بعض المواصفات المناسبة لهذا السعر، بما في ذلك أحدث معالج A14 من”أبل”، وتقنية شبكات اتصال الجيل الخامس (5G) وكاميراتين.

وتكشف تسريبات الشاشة عن وجود نوتش فيالهاتف القادم، وليس شاشة عرض كاملة؛ لذلك يمكننا توقع Face ID على جهاز الميزانية.

على الرغم من ذلك، أوضح أحد المتخصصين في الإصلاح قبل بضعة أشهر مدى تكلفة وصعوبة إصلاح أجهزة العرض ذات النقاط المكسورة وأجهزة استشعار التقارب على”أبل” والجهات الخارجية، مع اختيار”أبل” في كثير من الأحيان لاستبدال الهواتف بالكامل بدلًا من ذلك.

ويتلف كلا المستشعرين بسهولة؛ لأن سماعة الأذن تسمح بدخول كميات صغيرة من السائل، كما زعم إخصائي الإصلاح؛ لذلك إذا أرادت”أبل” خفض التكاليف وخفض الأسعار، فسيكون Face ID مكانًا جيدًا للبدء.

وكشفت”جوجل” بالفعل عن أن Pixel 4a 5G “سيبدأ بسعر 499 دولارًا، ما يعني أن Pixel 5 سيكون أكثر تكلفة. كما سيكون السعر الأغلى أمرًا أساسيًا، لأنه يبدو أن آيفون  12من”أبل” سيتضمن ميزات متطورة بسعر منخفض بشكل غريب يبلغ 649 دولارًا. هذه أخبار سيئة لكل المنافسين، إنها أيضًا منطقة جديدة لشركة “أبل”.

رأينا بالفعل رد فعل الشركات المصنعة لاستراتيجيات التسعير الخاصة بالمنافسين؛ حيث انخفض هاتف Pixel 4a من”جوجل” من التكلفة الأولية البالغة 399 دولارًا إلى 349 دولارًا. ونعتقد أننا سنشهد المزيد من التخفيضات في الأسعار والصفقات والعروض المجانية ذهابًا وإيابًا عندما تطلق كل من”جوجل” و”أبل”هواتفهما في الشهرين المقبلين.

المصدر:Forbes: Google Pixel 5 Vs. Apple iPhone 12 Is 2020’s Biggest Unlikely Battle
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.