مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

9 معلومات عن حياة “سيرجي برين” المؤسس المشارك لـ “جوجل”

0 140

أعلن “سيرجي برين” و”لاري بيدج”، الشريكان المؤسسان لشركة “جوجل” العالمية، في ديسمبر الماضي، عن مناصبهم التنفيذية في الشركة الأم لمحرك البحث “ألفابيت”.

وكان الشريكان المؤسسان سبق وأطلقا شركة “جوجل” ولأول مرة منذ أكثر من 20 عامًا من غرفة صغيرة بالقرب من جامعة “ستانفورد”، ومنذ ذلك الحين، بدأت الشركة في النمو لتصبح محرك البحث الأكثر شهرة في العالم، لا سيما أنها أصبحت أكثر محركات البحث تشعبًا في كل شيء بدءًا من السيارات ذاتية القيادة إلى أبحاث تمديد الحياة.

ورغم أن حياة “برين” و”بيدج” هي رحلة شاقة طويلة، إلا أن تاريخ الأول مثير للاهتمام بشكل خاص، وهناك العديد من الأمور عن حياته لا يعرفها الكثيرون، وهو ما ستحاول أن نسلط عليه الضوء في السطور القادمة.

الملياردير "برين"

وُلد “برين”؛ الذي شغل مؤخرًا منصب رئيس “ألفابيت”، في الاتحاد السوفيتي في صيف عام 1973، أي أنه يبلغ من العمر الآن 47 عامًا، وتبلغ ثروته الآن -وفقًا لمجلة “فوربس”- نحو 56.8 مليار دولار أمريكي، ورغم ثروته الهائلة إلا أنه متواضع للغاية، وكان بدأ في العمل كخبير اقتصادي في وكالة تخطيط حكومية روسية.

كيف التقى الشريكان؟

التقى المؤسسان للشركة العملاقة في ستانفورد في عام 1995، وجمعهما شغفهما واهتمامهما بعلوم الكمبيوتر، وبحسب ما ورد كان هناك بعض “العداء” في البداية، لكنهما أصبحا فيما بعد زملاء في الدراسة وصديقين مقربين.

وفي عام 1996 بدأ كلاهما التعاون في محرك بحث أطلقا عليه في البداية اسم BackRub، وفي سبتمبر 1997 سجلا موقع Google.com  وكانت مهمته تنظيم معلومات العالم، وفي العام التالي انسحبا من ستانفورد للعمل على محرك البحث الخاص بهما.

شخصية طموحة

وبينما كانت “جوجل” تنمو وتزدهر من مجرد محرك بحث إلى شركة ضخمة لديها عشرات المشاريع المتنوعة، كان “برين” العقل المدبر وراء بعض أكثر المشروعات طموحًا، وأصبح رئيسًا لشركةX  المعنية بتقنيات استكشاف الفضاء، كما تضمنت مشاريعه السيارات ذاتية القيادة، والعدسات اللاصقة الذكية، والنظارات الذكية.

 وعمل أيضًا على شبكة “جوجل الاجتماعية” والتي تم تفكيكها في الوقت الراهن، واعترف على خشبة المسرح في عام 2014 بأنه ما كان ينبغي له أن يعمل عليها أبدًا لأنه ليس اجتماعيًا للغاية، وحول هذا قال: “ربما كان من الخطأ بالنسبة لي أن أعمل على أي شيء مرتبط بشكل عرضي بالتواصل الاجتماعي في البداية”.

مهووس باللياقة البدنية

وحتى مع نمو جوجل إلى كيان عملاق بمليارات الدولارات، ظل “برين” متمسكًا بهوسه باللياقة البدنية، ومعروف عنه أنه يرتدي عادةً الملابس الرياضية، وكثيرًا ما شوهد وهو يؤدي التمرينات الرياضية في مكتبه، ويمارس تمارين “اليوجا” أثناء الاجتماعات أو يمارس تمارين الضغط بيديه من أجل المتعة.

وهو يتمتع أيضًا بروح الدعابة، وعن هذا أشار “دوجلاس إدواردز”؛ أحد الموظفين الأوائل في جوجل، لموقع  Fast Companyقائلًا: ” أخبر برين ذات مرة السيدات الحوامل من موظفي جوجل أنه سيقدم دروسًا في الولادة كدعابة كذبة أبريل”.

إنه رائع

يشهد الكثير من هؤلاء الذين عرفوا “برين” بأنه يؤمن حقًا باستخدام المعرفة والقوة من أجل الصالح العام، ووصفته “الإيكونوميست” ذات مرة بـ “رجل التنوير”، لتفانيه في استخدام العقل والعلم لحل مشاكل العالم الضخمة.

وعقّب “برين” على ذلك قائلًا: “لا شك في أن كل شخص يريد أن يكون ناجحًا، لكني أركز على أن أكون مبتكرًا للغاية، ومصدر ثقة، وأخلاقيًا، فإذا امتلكت هذه الصفات ستتمكن في النهاية أن تحدث فرقًا كبيرًا في العالم”.

كان متزوجًا

سبق وتزوج “برين” في عام 2007 من “آن وجسيكي”؛ الرئيسة التنفيذية لشركة YouTube، وأخت موظفة “جوجل” الأولى “سوزان وجسيكي”؛ وأقاما حفل الزفاف في جزر الباهاما على شاطئ رملي.

وبسبب مرض “التنكس العصبي” المتفشي في عائلته تبرع الزوجان بمئات الملايين من الدولارات للجمعيات الخيرية، بما في ذلك 160 مليون دولار على الأقل لأبحاث “باركنسون”. 

يمتلك ألعاب وعقارات باهظة الثمن

جنى الشريكان المؤسسان على مدار أكثر من 20 عامًا -منذ تأسيس جوجل- ثروة هائلة، وقاما في عام 2005 بشراء طائرة خاصة، واقتنى “برين” أيضًا يختًا فاخرًا في عام 2011 مقابل 80 مليون دولار أمريكي.

ويمتلك أيضًا عقارات في كل من مدينة “نيويورك” و “كاليفورنيا” و “لوس ألتوس”، واستثمر قدرًا كبيرًا من المال في هذه الأخيرة من خلال شركة استثمار عقاري تُدعىPasserelle Investment Co. ، وساعدته الشركة أيضًا في إنشاء سلسلة متاجر، وكافيهات تقوم عائلته بإدارتها.

واعتبارًا من عام 2015، وظف “برين” ما لا يقل عن 47 شخصًا لإدارة شؤونه الشخصية، بما في ذلك قبطان يخت، ومتسوق شخصي، وخادم بحري سابق؛ من خلال شركة تُسمى Bayshore Global Management.

وفي أغسطس عام 2015 حصل “برين” على ترقية هائلة في “جوجل” عندما أصبحت شركة تابعة للشركة الأم التي أطلق عليها “ألفابيت”، ثم انتقل من “مدير المشاريع الخاصة” في شركة X إلى منصب رئيس الشركة “ألفابيت”.

 

أين "برين" اليوم؟

في عام 2015 تزوج “برين” من “”نيكول شاناهان”؛ المؤسسة لشركة تقنية قانونية ناشئة، وفي العام نفسه، انفصل رسميًا عن زوجته الأولى “وجسيكي”، ولم يظهرا إلا بعد عام من انفصالهما.

وأنجب من زوجته “شاناهان” طفلة قيل إنها وُلدت في أواخر عام 2018، وتم الإبلاغ مؤخرًا عن زواجهما سرًا في وقت ما من العام الماضي، على الرغم من أنهما لم يؤكدا ذلك بعد.

المصدر:

Scmp: 10 things you didn’t know about Google co-founder Sergey Brin

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.