مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

8 ميزات تجعل آيفون يتفوق على أندرويد

ربما لن يتم تسوية الخلاف بين مستخدمي أندرويد وآيفون أبدًا؛ حيث يتمتع كل جانب بحقوق المفاخرة الخاصة به. على سبيل المثال، يتباهى مستخدمو أندرويد بخيارات التخصيص ومساعد جوجل الصوتي والمهام المتعددة الفائقة.

على الجانب الأخر يتمتع مستخدمو آيفون بمزايا iOS 14 الجديدة للشاشة الرئيسية، بما في ذلك الأدوات الذكية وأيقونات التطبيقات المخصصة، بالإضافة إالى تحديثات iMessage وFaceTime ونظام التشغيل المنتظم.

فيما يلي سنتعرف على أفضل ميزات آيفون التي تجعله يتفوق على أندرويد:

1- iMessage يمنحك شعور الفقاعة الزرقاء

ربما تكون الميزة الأكبر التي لا يمتلكها مستخدمو أندرويد هي منصة المراسلة المملوكة لشركة “أبل”؛ حيث تتم مزامنة iMessage بسلاسة عبر جميع أجهزة أبل الخاصة بك، وهو مشفر بالكامل ويحتوي على الكثير من المزايا المرحة مثل Memoji.

عندما ترسل رسالة إلى هاتف آيفون آخر وترى فقاعة الدردشة تتحول إلى اللون الأزرق، فأنت تعلم أن الشخص الموجود على الطرف الآخر من المحادثة يستخدم آيفون أيضًا. يتضمن iMessage أيضًا مزايا عديدة، مثل: الدردشة عبر Wi-Fi والقدرة على مشاركة مقاطع الفيديو والصور عالية الدقة مع الشخص الموجود على الطرف الآخر من الخط.

يتيح لك iMessage أيضًا طلب الأموال أو إرسالها عبر Apple Pay وإضفاء المزيد من الرسوم المتحركة الملونة على الرسالة؛ ما يجعل المحادثة أكثر قوة من استخدام الرسائل القصيرة القياسية على آيفون. ستعرف أنك في وضع الرسائل النصية النموذجي عندما تكون فقاعات الدردشة خضراء.

ولمواكبة الأحداث، أعلنت شركة “جوجل”، مؤخرًا، عن طرحها العالمي الخاص بها على iMessage كجزء من تطبيق Messages. إنه يستخدم شيئًا يسمى خدمات الاتصال الغنية التي تتيح لك إرسال صور ومقاطع فيديو عالية الجودة ورؤية إيصالات القراءة وحتى مؤشرات الكتابة؛ لتعرف متى يرد الشخص الآخر.

بينما تقدم خدمة RCS من “جوجل” تحسينات هائلة على الدردشة على هاتف أندرويد، إلا أنها لا تُستخدم على نطاق واسع مثل iMessage في الوقت الحالي ولا تحتوي على مجموعة مزايا “أبل” المتكاملة.

 

2- أدوات ذات مظهر أفضل

ربما تأخرت “أبل” عن اللعبة أو نسخت “جوجل” هنا، لكنها فعلت ذلك بشكل صحيح.

هناك عدد قليل من الأحجام المختلفة للأدوات التي يمكن للمطورين إنشاؤها لتطبيقاتهم، والتي يمكنك وضعها بعد ذلك في أي مكان على شاشتك الرئيسية.

يمكنك تكديس عناصر واجهة المستخدم فوق بعضها البعض والسماح لنظام iOS بتحديد الأداة التي ستظهر لك اعتمادًا على استخدام جهازك، أو يمكنك التمرير خلالها بنفسك.

 

3- سماعات الرأس وسماعات الأذن اللاسلكية سهلة الإعداد

يُعد إقران سماعات AirPods اللاسلكية بهاتف آيفون تجربة سلسة تجعل بطولات نظام “أبل” متقدمة على “جوجل”. تتمثل إحدى المزايا الأكثر إثارة للإعجاب في القدرة على استخدام نفس أجهزة AirPods مع جهاز Mac أو Apple Watch دون الحاجة إلى إقرانهما مرة أخرى.

تحتوي AirPods أيضًا على الكثير من المزايا والحيل التي تريد أن تتعلمها، مثل مشاركة الصوت ومطالبة Siri بقراءة رسائلك الواردة. كما يمكن لـ AirPods Pro فعل المزيد.

من ناحية أخرى، تحاول Samsung Galaxy Buds إعادة إنشاء تلك التجربة السحرية، وهي اقتربت، لكنها تفتقر إلى النطاق وسهولة الاستخدام عبر أجهزة متعددة.

يُعد Pixel Buds 2 من “جوجل” أفضل أمل لمستخدمي أندرويد لإعادة إنشاء هذا السحر، ولكن حتى الآن، لا شيء يضاهي تجربة AirPods.

 

4- حصول آيفون على تحديثات البرامج في الوقت نفسه

لطالما كانت تحديثات البرامج أحد أوجه القصور في نظام أندرويد الأساسي ككل.

ما لم تكن تمتلك أحد هواتف Pixel من “جوجل”، فأنت لا تعرف حقًا متى ستتلقى تحديثًا أمنيًا أو إصدار ميزة رئيسية؛ لأن هذا التوقيت متروك لكل ماركة هاتف فردية.

لكن “أبل” عندما تصدر تحديثًا لبرامج آيفون، يتمتع كل مستخدم بإمكانية الوصول الفوري إلى هذا التحديث طالما أن آيفون الخاص به لا يزال مدعومًا. حاليًا، يدعم نظام التشغيل iOS 14 أجهزة آيفون على طول الطريق.

وعندما يتوفر نظام التشغيل الجديد iOS 14.3 في الأسابيع المقبلة، سيحصل كل آيفون مؤهل، من آيفون 12 إلى آيفون 6S، على التحديث في الوقت نفسه بالضبط.

 

5- مكالمات الفيديو بواسطة آيفون بسيطة مثل المكالمة الهاتفية

FaceTime من المزايا التي لم يتمكن نظام أندرويد من مطابقتها أبدًا، على الرغم من الجهود التي بذلتها “جوجل” من خلال تطبيق Duo الخاص بها. يعمل FaceTime بشكل جيد؛ لأنه مشفر وجاهز للاستخدام في اللحظة التي تقوم فيها بإعداد آيفون الجديد الخاص بك.

مثل iMessage، يُعد FaceTime بالنسبة للعديد من الأشخاص مرادفًا لمكالمات الفيديو. إنه التطبيق الوحيد الذي يريدون استخدامه ولا يتعين عليهم تسجيل الدخول إلى تطبيق تابع لجهة خارجية أو البحث عن جهات اتصال لإعداده وبدء مكالمة. إنه مرتبط تلقائيًا بجهات الاتصال والكاميرا والمتصل للقيام بكل العمل.

 

6- نسخ احتياطي واستعادة سلس

إن إعداد هواتف أندرويد أسهل بكثير من إعداد أي هاتف آيفون، ولكن هذه الصعوبة تتمثل في تسجيل الدخول إلى حساب iCloud الخاص بك، والنقر فوق استعادة ثم الانتظار حوالي 20 دقيقة. هذا ليس هو الحال مع هاتف أندرويد.
تقوم خدمة النسخ الاحتياطي والاستعادة من “جوجل” بعمل لائق، ولكن في كثير من الأحيان هناك تطبيقات تحتاج إلى إعادة تثبيتها أو تسجيل الدخول، والإعداد للتعديل، وخيبة الأمل للإدارة عندما تفشل الهواتف في كثير من الأحيان في استعادة تخطيط الشاشة الرئيسية.

وفي الوقت نفسه، يقوم جهاز آيفون بعمل نسخة احتياطية من iCloud كل ليلة (طالما أنه متصل بشبكة Wi-Fi وشحن) ويستعيد التطبيقات والحسابات والشاشة الرئيسية والإعدادات المثبتة بالكامل دون فشل.

 

7- الاختصارات + Siri = توفير الوقت

تم تثبيت تطبيق Shortcuts من “أبل “مسبقًا على هواتف آيفون ويتيح للمستخدمين إنشاء ومشاركة عمليات التشغيل الآلي للمهام الشائعة، مثل التدقيق الإملائي لمستند أو عرض سجل أسعار موقع أمازون لعنصر ما، أو تحويل مقطع فيديو إلى GIF ببضع نقرات.

يستخدم المستهلكون الاختصارات على أساس يومي، كما يعطون الأوامر الصوتية لـ Siri للقيام بأشياء، مثل دمج لقطات الشاشة الحديثة في صورة واحدة أو حتى استخدام تطبيق الإحصائيات.

 

8- تطبيقات bloatware

Bloatware ، أو crapware، أيًا كان ما تريد تسميته، فهو غير موجود على هواتف آيفون. لا تسمح “أبل” للشركات بتثبيت أي تطبيقات قبل أن تحصل على الهاتف، على عكس أجهزة أندرويد التي يتم تحميلها بتطبيقات خاصة بشركات الهاتف المحمول من لحظة تشغيلها لأول مرة.

نعم، يمكنك حذف هذه التطبيقات أو إخفاؤها في بضع دقائق فقط على هاتف أندرويد الخاص بك، ولكنه ليس شيئًا يجب على المستخدمين التعامل معه. ناهيك عن أن الباحثين اكتشفوا أن التطبيقات المثبتة مسبقًا معرضة للأخطاء ومشاكل الأمان. يجب أن يتحكم مالك الهاتف فيما هو مثبت وما لم يتم تثبيته.

اقرأ أيضًا:

بسبب العقوبات الأمريكية.. “هواوي” تبيع العلامة التجارية “Honor”

ولمطالعة أخبار الاقتصاد  تابعالاقتصاد اليوم

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.