مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

5 مزايا محددة لبناء الجيل الجديد من الإنترنت

0 358

تمثل الأحداث الجيوسياسية الأخيرة، مثل قرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بحظر تطبيقي “TikTok” و” WeChat” في الولايات المتحدة، مثالًا على أهمية اللامركزية.

لذلك؛ سيعمل الجيل القادم من الإنترنت على تمكين الأفراد من امتلاك بياناتهم، وتبادل ثرواتهم، والتحكم في بصمتهم الرقمية، كل ذلك دون التعرض لأهواء السياسيين وعمالقة التكنولوجيا، الذين استخدموا الويب تاريخيًا كسلاح لتحقيق مكاسبهم الخاصة.

خلال السطور التالية سنتعرف على أفضل 5 مزايا لبناء جيل جديد من الإنترنت:

1- يزيل التخزين القابل للتوجيه للمحتوى، أو CAS مثل IPFS، الاعتماد على عنوان المسار، مثل عناوين URL. ويمكن أن تمنع معالجة المحتوى السلوكيات الضارة، مثل هجمات مسار الملف والتلاعب بالمحتوى.

2- التوجيه من نظير إلى نظير للاتصالات: يجب أن يعتمد الاتصال عبر الإنترنت بروتوكولات نظير إلى نظير، مثل جداول التجزئة الديناميكية، ويجب استكماله بمجموعة متنوعة من بروتوكولات الاتصال اللامركزية كالبريد الإلكتروني وتوجيه البصل (Tor)، الهدف الإضافي هو تجنب الهجمات أحادية النقطة على خطوط الاتصال.

3- الكمبيوتر السحابي الشخصي: يتضمن ما يسمى نموذج العميل/الخادم للإنترنت الحالي عميلًا يستخدم كمبيوتر شخص آخر (الخادم)؛ لأداء مهام حسابية مكثفة، مثل إدارة المدونات ذات حركة المرور الكثيفة أو الفيديو عند الطلب. في هذه العملية، يتخلى العميل عن التحكم في البيانات إلى الخادم.

ويمثل بناء كمبيوتر سحابي شخصي أو PC2 بقوة مثل أي سحابة عامة، مثل كمبيوتر سحابي مرن، نقلة نوعية كبيرة للإنترنت الجديد. يمكن أيضًا الإشارة إلى مثل هذا الانتقال على أنه حوسبة بدون خادم (لا خادم = لا تدخل).

وتُستخدم الأجهزة الخاصة والآلات الظاهرية في السحابة العامة كعاملين خاصين للتعدين لنشر خدمات الترحيل اللامركزية وذاكرة التخزين المؤقت -أي مكونات البرامج التي يمكن استبدالها- للتمديد الديناميكي لقدرات أجهزة الكمبيوتر 2. ويوفر الأشخاص الذين تم اختيارهم عشوائيًا قوة حاسوبية ولا ينتمون إلى اهتمامات مرتبطة بالمحتوى أو مكتسبة يكسبون المال لأنفسهم بشكل شخصي، مع حماية خصوصية بيانات المستخدم بشكل موضوعي.

4- نظام تشغيل الشبكة: يحتاج الإنترنت إلى نظام تشغيل شبكة يقوم بتنفيذ التشفير والتخزين والحساب والتفعيل والجدولة ووظائف البحث لأجهزة PC2 الافتراضية. ويُعد نظام تشغيل الشبكة هذا أمرًا بالغ الأهمية لتسهيل الفصل بين الحوسبة والاتصالات.

وهو سيضمن عدم قدرة التطبيقات على تحديد بروتوكولات الاتصال بشكل مباشر، وبالتالي منع تغيير بروتوكولات التوجيه بشكل عشوائي، ومنع المخترقين من مهاجمة التطبيقات، وحرمان برامج التطبيقات من القدرة على تآكل الخصوصية وتوصيل الفيروسات.

وتم الاتفاق بالإجماع على أن جميع التطبيقات يجب أن تتصل مباشرة ببروتوكول TCP / IP، ولكن هذا ليس الواقع الذي نعيش فيه. منذ أكثر من 40 عامًا، سمح نموذج برمجة UNIX للتطبيقات بالوصول مباشرة إلى شبكة تبديل حزم الإنترنت، وهي السبب الجذري لجميع نقاط الضعف تقريبًا في الإنترنت اليوم. في النهاية، سنرى بروتوكولات الدوائر الافتراضية وتبديل الحزم موحدة في حل مشفر من طرف إلى طرف يجمع بين أفضل ما في العالمين.

5- الهوية اللامركزية: نظرًا لأن الإنترنت يحتاج إلى ربط مجموعة متنوعة من الأفراد والمؤسسات والشركات والبلدان؛ فإن وظائف، مثل الهوية اللامركزية وإيداعات المحتوى والرموز المحفزة وتوزيع الأرباح والسلع الرقمية، ستكون مطلوبة. تقنية “Blockchain” هي الأداة الوحيدة التي يمكنها دعم هذه الوظائف للجيل القادم من الإنترنت.

المصدر:Cointelegraph: Five Defining Features to Build the New Generation Internet
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.