مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

5 اتجاهات تقنية تستمر لما بعد الجائحة

44

 

 

عالم التكنولوجيا    ترجمة

 

كانت الأشهر الثمانية عشر الماضية مليئة بالتطورات التكنولوجية غير المتوقعة؛ حيث تحول العالم كله لتلبية متطلبات واقع جديد، لكن هل هذه الابتكارات مجرد نتاج للجائحة أم أنها باقية؟

فيما يلي خمسة من أهم اتجاهات التكنولوجيا اعتبارًا من عام 2021، والتي يعتقد الخبراء أنه من المرجح أن تستمر لسنوات قادمة.

 

1-العمل من المنزل

بحلول نهاية يونيو 2020 كان 42% من القوة العاملة في الولايات المتحدة يعملون من المنزل بدوام كامل.

 

ومع إعلان العديد من عمالقة التكنولوجيا، بما في ذلك Twitter وFacebook ، عن خططهم لمزيد من ترتيبات العمل الدائم من المنزل بعد  جائحة “كوفيد 19″، فقد تم الاتفاق عمومًا على أن  “العمل كالمعتاد” من المكاتب لن يكون أبدًا كما هو.

العمل من المنزل
العمل من المنزل
2-التعلم عبر الإنترنت

في ذروة انتشار جائحة COVID تم إرسال أكثر من 1.6 مليار طفل في 195 دولة حول العالم إلى منازلهم مع إغلاق الفصول الدراسية.

وبالإضافة إلى أدوات مؤتمرات الفيديو، شهدت الخدمات الرقمية الأخرى، مثل تطبيقات تعلم اللغة، والدروس الخصوصية الافتراضية ، وبرامج التعلم الإلكتروني ارتفاعًا هائلاً في الطلب.

وفي الوقت نفسه أظهرت مبادرات، مثل Keep America Running، مدى سرعة اتصال مجتمعنا رقميًا من أجل قضية مشتركة، مثل منح المزيد من الطلاب دون اتصال بالإنترنت إمكانية الوصول إلى التعلم عن بُعد وتضييق الفجوة التعليمية.

ونظرًا لأن التعليم الجيد من أهم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ومؤشر التنمية البشرية (HDI) ، فلا شك في أن التعليم يجب أن يكون مزودًا بموارد جيدة ومتاحًا للجميع.

ووفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يمتلك 95 بالمائة من الطلاب في سويسرا والنرويج والنمسا جهاز كمبيوتر لاستخدامه في أعمالهم المدرسية مقارنة بنسبة 34 بالمائة فقط في إندونيسيا. وفي الولايات المتحدة قال جميع الأطفال _الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا تقريبًا_ إن لديهم جهاز كمبيوتر للعمل عليه، بينما ما يقرب من ربع أولئك الذين ينتمون إلى مستويات معيشة أقل لا يفعلون ذلك.

ولم يتم بعد معرفة مدى استمرار التعلم الإلكتروني بمجرد عودة الطلاب إلى فصولهم الدراسية، ونظرًا لأن شبكات 5G تتيح إنترنت أسرع واتصالًا أكثر موثوقية من أي وقت مضى -حتى في المواقع البعيدة- فإن هذه الاحتمالات ستستمر في النمو.

التعليم عن بُعد
التعليم عن بُعد
3-الرعاية الصحية عن بُعد

لطالما كانت الرعاية الصحية من أكثر الصناعات مقاومة عندما يتعلق الأمر بتكنولوجيا المعلومات واستيعاب التكنولوجيا الرقمية؛ ومع ذلك أظهرت جائحة COVID-19 الإمكانات الهائلة لتقنيات الرعاية الصحية عن بُعد كأدوات حيوية للمساعدة في تجنب انتشار الفيروسات؛ من خلال التتبع والاختبار والعلاج.

وقدمت الرعاية الصحية عن بُعد طرقًا أخرى لمواجهة تحديات تقديم الخدمات الصحية في المنزل؛ من خلال مؤتمرات الفيديو أو البريد الإلكتروني أو الهاتف أو تطبيقات الهواتف الذكية.

وخلصت دراسة أجريت عام 2020 إلى أن جائحة COVID-19 قد أضافت تغييرات مهمة في صناعة الرعاية الصحية، والتي قد تساعد في إنشاء الرعاية الصحية عن بُعد بشكل أكثر ثباتًا خلال السنوات القادمة.

وستكون هذه خطوة حيوية في بناء الثقة ومحو الأمية التكنولوجية للابتكارات الثورية التي تهدف إلى تغيير مستقبل الطب.

الرعاية الصحية عن بُعد
الرعاية الصحية عن بُعد
 4_ الراحة اللاتلامسية

تعززت تقنية عدم التلامس بعد COVID، بدءًا من المدفوعات بدون لمس والخروج فقط للتسوق إلى تسجيل الوصول البيومتري للسفر والإقامة.

ومع كون الأمان دائمًا يمثل أولوية قصوى في عالم يزداد عولمة، أصبحت أنظمة أمان التعرف على الوجه أكثر شيوعًا.

14

 5_  المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي

لقد نالت ابتكارات التعلم الآلي، مثل شبكات الخصومة التوليدية (GANs)، الكثير من الاهتمام خلال السنوات الأخيرة. 

وشبكات الخصومة التوليدية ( GAN )، أو الشبكات التوليدية الخصومية، هي نوع من شبكات التعلم الآلي التي اخترعها الباحث “إيان جودفيلو” وفريقه  في عام 2014، وفيها تتنافس شبكتان عصبيتان مع بعضهما، والهدف منها التدرب على إنشاء بيانات مفبركة مشابهة للبيانات الحقيقية، يصعب على مراقب بشري أو آلي التفريق بينهما. 

5 اتجاهات تقنية تستمر لما بعد الجائحة
5 اتجاهات تقنية تستمر لما بعد الجائحة

 

 

“الروبوتات” يقدمون خدمات الرعاية الصحية قريبًا

المصدر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.