مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

4 مؤسسات بحثية مصرية ضمن أعلى 30 مؤسسة بحثية في الشرق الأوسط


أعلن مؤشر البحث العلمي لشهر نوفمبر الحالي وجود 4 مؤسسات بحثية مصرية ضمن أعلى 30 مؤسسة بحثية في الشرق الأوسط وهم جامعة القاهرة في المرتبة الـ 14، وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في المرتبة الـ 21، والمركز القومي للبحوث في المرتبة الـ25، وجامعة عين شمس في المرتبة الـ 29 ضمن دول الشرق الأوسط .


وأشار المؤشر، اليوم الخميس، إلى وجود 38 مؤسسة بحثية مصرية ضمن أفضل المؤسسات البحثية في العالم وفقاً لمؤشر Scimago للعام الحالي، وجاءت جامعة القاهرة في المرتبة الأولى محلياً والمرتبة 507 عالمياً، تليها أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في المرتبة الثانية محليا و579 عالميا، ثم المركز القومى للبحوث في المرتبة الثالثة محلياً والمرتبة 596 عالمياً.


وكشف عن احتلال أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المرتبة الأولى محلياً والمرتبة الـ 286 عالمياً في مؤشر التأثير البحثي، فيما جاءت الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا في المرتبة الأولى محلياً والمرتبة الـ 412 عالمياً في مؤشر تأثير الابتكار، وجامعة القاهرة احتلت المرتبة الأولى محلياً والمرتبة الـ185 عالمياً في مؤشر التأثير المجتمعي .


وأوضح أن منهجية مؤشر Scimago تعتمد على تصنيف المؤسسات البحثية (المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات المتعلقة بالبحوث والتطوير) وفقاً لمؤشر مركب يتكون من ثلاث مجموعات مختلفة من المؤشرات الرئيسية؛ وهي مؤشر التأثير البحثي ومؤشر تأثير الابتكار ومؤشر التأثير المجتمعي.


المصدر: أ.ش.أ


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google iPhone oppo آبل أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إنترنت الأشياء إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.