مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

393 مليار دولار سنويًا تكلفة إنقاذ الغابات

لا يمكن الحد من الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية إلا إذا استفدنا بشكل أفضل من غابات العالم ، والتي تعمل مجتمعة كبالوعة ضخمة للكربون، لكن تعظيم قوة حوض الكربون هذا لن يكون رخيصًا، فقد يكلف العالم 393 مليار دولار سنويًا.

درست كيمن أوستن: من شركة RTI International ، وهي شركة أبحاث غير ربحية في الولايات المتحدة، وزملاؤها، التكاليف المالية للتخفيف من آثار الغازات الدفيئة عبر الغابات.

ويقدرون أنه يمكن عزل ما يصل إلى 6 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بواسطة الغابات بحلول عام 2055، ولكن فقط إذا تم تحفيز مديري الغابات على الاحتفاظ بالكربون في غاباتهم.

ولتشجيع التغيير، سيتطلب سعر الكربون العالمي 281 دولارًا للطن من ثاني أكسيد الكربون.

واستخدم الباحثون نموذجًا اقتصاديًا يُعرف باسم النموذج العالمي للأخشاب، والذي ينظر في قطاع الغابات العالمي ويتنبأ بكيفية تأثر ممارسات إدارة الغابات وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنماذج تسعير الكربون.

تقول أوستن: “على سبيل المثال: قد يقرر مدير الغابة إطالة دورات الحصاد وبالتالي تخزين الكربون الإضافي، إذا تم تعويضه عن الإيرادات الضائعة من دورات الحصاد الأقصر”.

ويمكن أيضًا تشجيع المديرين على تكريس المزيد من الجهود للتشجير، وزراعة الأشجار في مناطق لم تكن غابات من قبل.

ووجد الباحثون أن التثبيط المالي لإزالة الغابات المدارية سيكون له أكبر تأثير، وهو المسؤول عن 30% على الأقل من إجمالي التخفيف.

كيف سيتم تمويل الحوافز؟  نظرًا للتوزيع غير المتكافئ للغابات في جميع أنحاء العالم، تقر أوستن بأنه قد يكون هناك عبء مالي غير مبرر على الحكومات في المناطق الاستوائية.

وأضافت: “سيتطلب حل مشكلة تغير المناخ العالمي التخفيف في جميع قطاعات الاقتصاد من الصناعة، والنقل، والكهرباء، وبالطبع الغابات”.

وتابعت: “إن حماية الغابات وإدارتها واستعادتها أمر مهم للتخفيف من آثار تغير المناخ، ولها أيضًا فوائد مشتركة مهمة حقًا، مثل حماية التنوع البيولوجي”.

اقرأ أيضًا:

15 ابتكارًا مستدامًا لإنقاذ الكوكب

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.