مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

3 طرق لجعل المدن الذكية أكثر استدامة ومرونة

عالم التكنولوجيا      ترجمة

 

مع توقع وصول سوق المدن الذكية العالمي إلى 2.9 تريليون جنيه استرليني بحلول عام 2026 بدأ السباق بالفعل لتقديم أماكن أكثر ذكاءً وأفضل لتحسين نوعية الحياة للجميع. 

وتُعد الثورة الرقمية هي الجوهر؛ حيث تؤثر في طريقة تصور المدن والأماكن العامة بطريقتين رئيسيتين؛ أولًا: من خلال ظهور البيانات القائمة على البيانات واتخاذ القرار والإدارة أو التصميم، وثانيًا: من خلال النشر الواسع والسريع للبنية التحتية الرقمية في البيئة الحضرية؛ ما يتطلب استثمارات كبيرة، ومع ذلك يمكن أن تغير النتائج قواعد اللعبة.

وبدءًا من تحديد الطريق الرقمي والشبكات عالية السرعة في كل مكان، ومحطات شحن المركبات الكهربائية (EV)، وضاغطات الحاويات التي تعمل بالطاقة الشمسية وشواحن الهاتف إلى أجهزة الكشف عن الضوضاء وجودة الهواء، وأنظمة إشارات الإنذار المبكر، والتطبيقات التي تعمل على تحسين الخدمات الطبية، وأجهزة الاستشعار المضمنة في الرصيف إدارة حركة المرور وإنارة الشوارع أو تكنولوجيا القياس المتقدمة لإدارة المرافق، فإن جميع المباني والبنية التحتية المستقبلية سوف “تتواصل” أو تتعاون مع بعضها البعض.

ويمكن أن يوفر ذلك استخدامًا أكثر فاعلية للطاقة وتنقلًا سلسًا وتجربة مستخدم محسّنة.

ويشمل استخدام التكنولوجيا في المدن الذكية “موانئ الطائرات بدون طيار” وتكييف المباني غير المستغلة بشكل كافٍ في تلك الموانئ؛ من أجل تقليل الازدحام وتحسين عمليات تسليم العناصر وتقليل التلوث.

وقد تم افتتاح أول ميناء للطائرات بدون طيار في العالم، ويُعرف باسم “Air One”، مؤخرًا في كوفنتري بإنجلترا؛ ما يمهد الطريق للنمو المستقبلي في هذا المجال.

ورغم ذلك فإن المدن الذكية تتجاوز الاتصال والبيانات والمرافق. إنها تمتد إلى تجميع تجربتنا الاجتماعية الجماعية. ومثلما تعد تلك المدن أكثر من مجرد مبانٍ مزودة بأجهزة استشعار وأمن مزود بكاميرا فإن التوائم الرقمية أكثر من مجرد استنساخ افتراضي لمبنى أو خط سكة حديد.

وباستخدام التوائم الرقمية يمكننا إنشاء نسخ متماثلة افتراضية لأحياء ومدن بأكملها، وإدخال بيانات في الوقت الفعلي، واستخدام التعلم الآلي والاستدلال للمساعدة في اتخاذ القرار.

 

الاستفادة من محاكاة البناء في المشاريع

بشكل أساسي تعمل النسخة الرقمية بمثابة كرة بلورية وتسمح لنا بإنشاء عمليات محاكاة يمكنها التنبؤ بكيفية أداء التدخلات المختلفة، وتقترح كيف يمكن للبيئة المبنية أن يكون لها تأثير أكثر إيجابية في كوكبنا.

وفي حين أن البيانات في الوقت الفعلي التي يتم جمعها من أجهزة الاستشعار وتتبع البنية التحتية المادية عبر التكنولوجيا الرقمية المزدوجة أمر بالغ الأهمية للمدينة، لكن حتى تكون هذه التجارب ذات مغزى للأشخاص الذين يعيشون فيها يجب أن تشكل الأجهزة الشخصية جزءًا من النظام البيئي الرقمي أيضًا.

 

جمع البيانات في الوقت الحقيقي

وهناك جانب اجتماعي للبيانات الضخمة لا يزال دون حل إلى حد كبير؛ إذ تثير البيانات الحضرية التي تعتمد عليها المدن الذكية للتشغيل السلس وتطوير البنية التحتية مخاوف بشأن خصوصية البيانات وجمعها وملكيتها، والتي تحتاج إلى معالجة. قد يكون الحل أن يتحكم في البيانات كيان مستقل مسؤول عن موازنة مصالح الخصوصية الشخصية والمصلحة العامة والابتكار.

ومن خلال الاستفادة من هذه التكنولوجيا يمكن للمدن أن تصبح أكثر ذكاءً في تقديم الخدمات الحضرية والعامة وتحقيق مكاسب بيئية واقتصادية جديدة. ولأنه لا يوجد مصدر واحد لجميع العناصر التي تساهم في فكرة “المجتمع كمنصة” تأتي الحاجة إلى تعاون أكبر وأكثر إبداعًا بين المهندسين المعماريين والمستثمرين والمطورين والسلطات المحلية التي يمكنها ربط النقاط.

ولن تتولى تقنية إنترنت الأشياء (IoT) فقط توصيل الأجهزة ولكن أيضًا توصيل الأشخاص والمجتمعات. إذا تم الاتصال بشكل صحيح يصبح المواطنون والمؤسسات والسلطات المحلية أكثر مرونة ويمكنهم دعم التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs).

علاوة على ذلك فإن البيانات الحضرية المفتوحة التي يمكن الوصول إليها في الوقت الفعلي تعزز مشاركة المواطنين وتعزز الإدماج والمساواة.

وعن طريق تطبيق التراكب الرقمي على التجربة البشرية نقوم بإنشاء مدن ذكية مرنة ومستعدة للمستقبل.

ليس هناك من ينكر أن مدن المستقبل ستكون أكثر ذكاءً، ولكن السؤال الآن هو: هل يمكننا أن نجعلها أكثر إنسانية واستدامة أيضًا؟

 

المصدر

 

إقرأ أيضًا:

كيف يمكن لإنترنت الأشياء والتحليلات الاستعداد للكوارث وحلها؟

كيف يمكن الاستفادة من تقنيات إنترنت الأشياء لإنشاء المدن الذكية في 2022؟

ما دور الذكاء الاصطناعي في تنمية المدن الذكية؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.