قانون مكافحة الاعتداء الجنسي على أطفال أوروبا يثير المخاوف من المراقبة الجماعية

قانون مكافحة الاعتداء الجنسي على الأطفال في أوروبا...مخاوف من المراقبة الجماعية
قانون مكافحة الاعتداء الجنسي على الأطفال في أوروبا...مخاوف من المراقبة الجماعية

دعا 36 نائبًا من جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، الدول الأعضاء إلى التصويت ضد خطط المفوضية الأوروبية، التي تلزم منصات شركات التكنولوجيا، بمراقبة مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال. مشيرين إلى مخاوف تتعلق بأمن البيانات.

التصويت ضد خطط المفوضية الأوروبية

وقال الساسة الأوروبيون في رسالة مفتوحة إن التدابير المقترحة تتعارض مع الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي.

وقدمت المفوضية الأوروبية، في عام 2022، القانون المقترح لمنع الاعتداء الجنسي على الأطفال ومكافحته، والذي يهدف إلى الحد من انتشار المواد التي تظهر الاعتداء الجنسي على الأطفال.

قانون الاعتداء الجنسي على الأطفال 

ويلزم القانون منصات التواصل الاجتماعي بفحص الدردشات المشفرة الخاصة على منصات التواصل الاجتماعي. بحثا عن مواد معينة قد تشير إلى استمالة الأطفال أو مشاركة مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال، والإبلاغ عن أي نشاط مشبوه.

مهاجمة القانون 

وبموجب القانون الحالي، تعتبر مراقبة النشاط عبر الإنترنت أمرا اختياريا. كما هاجم المنتقدون القانون المقترح ووصفوه بأنه “مراقبة للدردشة”. ويرون أنها محاولة لفحص جميع الاتصالات عبر الإنترنت، بما في ذلك الرسائل المشفرة، مما يثير مخاوف من المراقبة الجماعية.

قانون مكافحة الاعتداء الجنسي على الأطفال في أوروبا...مخاوف من المراقبة الجماعية

ومن المتوقع أن يناقش ممثلو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي هذه القضية. إذ وقع على الرسالة المفتوحة التي تدعو الأعضاء للتصويت ضد المقترح نواب من برلمانات الدول وكذلك البرلمان الأوروبي، بما في ذلك نواب من ألمانيا والنمسا.

وترى السلطات الأوروبية المسؤولة عن حماية البيانات وأعضاء في البرلمان الأوروبي وبعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. أن هذا النص يمسّ بصورة “غير متناسبة” باحترام الحياة الخاصة، ويبدون قلقًا بشأن انتهاء سرية المراسلات.

وتشير تحفظات هذه الجهات أيضًا إلى احتمال تسجيل أخطاء مرتبطة باستخدام الذكاء الاصطناعي لرصد المحتوى الذي ينطوي على استغلال الأطفال جنسيًا.

ويستمر النظام المعمول به حالياً في المسألة عام 2026، في انتظار إقرار القانون الجديد. الذي يجعل رصد هذا المحتوى خطوة إلزامية على الجميع. ويجبر اقتراح القانون مقدمي خدمات التواصل على اتخاذ تدابير وقائية لتجنب نشر الصور أو مقاطع الفيديو ذات الطبيعة الجنسية للأطفال.

المصدر

وكالة الأنباء الألمانية 

الرابط المختصر :