مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

يسعى فيسبوك Facebook جاهدا لإغراء منشئي الفيديوهات وسط منافسة شديدة

0 7

يسعى فيسبوك Facebook جاهدا لإغراء منشئي الفيديوهات هذا ما صرحت به الشركة العالمية.

طرح فيسبوك العديد من المبادرات لإغراء منشئي الفيديوهات، إلّا أنّه لم يستطع جذبهم بأعداد كبيرة، حسب قول الخبراء المتتبّعين له.

يرى فيسبوك، الرائد العالمي في مجال الوسائط الاجتماعيّة نجاحا محدودا في جذب منشئي الفيديوهات إلى منصّته

وسط منافسة شديدة من غوغل Google ويوتيوب YouTube وتطبيقات فيديو منافسة مثل تيك توك Tik Tok ولايكي Likee، ومنصّات الوسائط الاجتماعية مثل هيلو Helo وشيرتشات Sharechat.

قدّم فيسبوك خلال سنوات العديد من المبادرات لإغراء منشئي الفيديوهات، إلّا أنّه لم يكن قادرا على جذبهم بأعداد كبيرة، حسب قول الخبراء المتتبعين له.

يقول العديد من منشئي المحتوى أنّهم لا يرون حافزا نقديّا قويّا في الانتقال إلى فيسبوك خاصّة

أن هناك ارتباط أكبر بين المستخدم وبين فيديوهات اليوتيوب، التي تقدّم أيضا أدوات وميزات أفضل وطرق محسّنة لجني المال.

ورغم أنّ فيسبوك قد أطلق خطّة لجني المال في السنة الماضية، فقد أخبر منشئو المحتوى موقع ET أنه لم يقدّم قيمة تذكر بسبب القيود والإرشادات المتنوعة التي وضعها قائد هذه التقنيّة.

يقول كاران دوا، وهو منشئ محتوى شهير لديه أكثر من 300,000 متابع

بدأ بجني المال مؤخرا من فيسبوك: “لا يشاهد مستخدمو فيسبوك الفيديوهات فقط.

بل يتحادثون مع أصدقائهم ويتواصلون معهم. ولذلك فإنّ جمع 10,000 متابعا لمنشئي المحتوى الفرديين أمر صعب.”

يقول دوا أنّه يكسب أكثر من 50,000 روبيه لقاء نشر ثلاثة فيديوهات أسبوعيّا في اليوتيوب.

بينما يجني من فيسبوك 25,000 روبيه فقط في الشهر مقابل 7 فيديوهات في الأسبوع.

نجد أيضاً أنّ المحتوى على اليوتيوب أسهل في اكتشافه من الفيسبوك، وينتج عن ذلك وصول أفضل وتحقيق مكاسب أكبر.

هذا ما قاله منشئ الفيديو غوربريت سانغ تيكو,  ويضيف قائلا: “لا يمكن للمرء تخطّي الإعلانات في فيديوهات فيسبوك، وحتما هذا يجعلك تخسر المشاهد.”

ولدى الاتصال مع فيسبوك، لم يدحض ادّعاءات منشئي الفيديو هؤلاء، بل قال أنّه قد بدأ بعدد كبير من الميزات الجديدة لتعزيز محتوى الفيديو.

تتيح المنصّة المكتبيّة، والتي تسمّى ستوديو منشئي المحتوى، للمستخدمين نشر المحتوى وإدارته وقياسه عبر فيسبوك وإنستغرام Instagram المملوك له، رغم أنّ تطبيق مشاركة الصور لم يبدأ في تحقيق الدخل منه حتى الآن وأنّ منشئي المحتوى يكسبون فقط من خلال التعاون عبر العلامة التجارية.


فيسبوك Facebook جاهدا لإغراء منشئي الفيديوهات والبداية من الهند !



في أغسطس الماضي، أطلق فيسبوك في الهند خدمة فيديو عند الطلب اسمها ’شاهد”.

والتي، كما ذكرت التقارير، تصل إلى أكثر من 720 مليون شخصا في أنحاء العالم شهريا.

وقد أطلق فيسبوك مؤخرا برنامج Thumbstoppers (الأشياء التي تجذب الاهتمام).

بالشراكة مع وكالات مبتكرة لإنشاء إعلانات قصيرة خاصّة بالجوّال لأقل من 10 ثواني.

قبل ذلك، كان فيسبوك قد أطلق برنامج ’منشئي محتوى فيسبوك.

والذي يتضمن مجموعة من الأدوات لبثّ الفيديوهات وكتابة الرسائل عبر المنصّات.

تعدّ هذه الشركة أيضا استفتاءات حيّة‘تهدف لإضافتها إلى فيديوهات عند الطلب.

يقول برانيش بوفانيشوار، مؤسّس مشارك لشركة كوراز Qoruz، وهي شركة مؤثرة لتحليل البيانات: “يخطط فيسبوك للتوسّع أكثر في محاولة منه لجذب منشئي المحتوى كي يتبنّوا صيغة إخبار قصّة بالفيديو”.

مؤخّرا، وسّع فيسبوك فترات الإعلانات إلى اللغات الماراتية والبونجابية والكانادية والتيلوغو إلى جانب الهندية والبنغالية والتاميل والمالايالم.

إلّا أنّ صانعي الفيديو قالوا أنّ الفيديوهات التي تعتمد على هذه اللغات الإقليمية، وهي الأكثر شهرة، لديها مجال محدود لجني المال على المنصّة.


عروض تواصل !


(صورة أرشفية)

في مدن المستوى الثاني والثالث في الهند، يجد الشباب هيلو وشيرتشات أفضل للتواصل من العروض العملاقة في الشبكة الاجتماعيّة.

يقول منشئو المحتوى أنّ التطبيقات مثل تيك توك  تساعد المنشئين في الانتاج، كونهم من مدن المستوى الثاني والثالث ولا يمكنهم تحمّل هذه التكاليف بمفردهم.

يدرّب اليوتيوب المملوك لغوغل أيضا المنشئين في مجال الانتاج، على الأقل في البداية.

تبقى الهند من أكبر أسواق فيسبوك مع أكثر من 300 مليون مستخدما. من جهة أخرى، لدى منصات التواصل الاجتماعي مثل هيلو وشيرتشات شهريا حوالي 50 مليون و45 مليون مستخدما نشطا على التوالي. 

علما أن هيلو أطلق منذ عام، مقارنة بشيرتشات الذي أسس عام 2015. ويدّعي يوتيوب امتلاكه لأكثر من 265 مستخدما نشطا شهريا في الهند،

وفقا لبيانات شركة كوم سكور ComScore


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


iPhone 11 آبل أمن المعلومات أنظمة التشغيل أوروبا إشارات كهربائية الأمن السيبراني التطبيقات التكنولوجيا التواصل الاجتماعي الجيتار الجيتار الكهربائي الذكاء الاصطناعي الفضاء المركبة الهندية المطارات الهاتف الهاتف المحمول بطاقة بطاقة الذاكرة بيل جيتس تخزين الطاقة تطبيقات تيسلا جوجل جيجا جيمس بوند ذاكرة رقاقات روبوت سامسونج سيارة أجرة تيسلا سيارة كهرباء شيكاغو طائرات طائرة طائرة شحن فيسبوك كمبيوتر ليبرا مؤتمر فيرتشوبورت ماكدونالدز نموذج هارموني هواوي


أقرا أيضاً:


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.