مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“يانج يوانكينج” حول “لينوفو” إلى عملاق ومنافس لتصنيع الكمبيوتر

0 146

ما يجعل “لينوفو” تقف اليوم كواحدة من أكبر صانعي الكمبيوتر في العالم هو الرئيس التنفيذي للشركة “يانج يوانكينج” . وصحيح أنه لا توجد شركة مكونة من فرد واحد إلا أنه من الصحيح أيضًا أن جهود “يانج” لتحويل “لينوفو” إلى شركة تصنيع كمبيوتر رائدة عالميًا في ظل المنافسة الشديدة، هي شهادة على حقيقة أن القيادة تحدث بالفعل فرقًا كبيرًا في الشركة، -القيادة من حيث التفكير وصنع القرار والميل لمعالجة مخاوف الموظفين-. كانت “لينوفو” بمثابة تنفس وإلهام “يانج” طوال الـ 26 عامًا الماضية أو ما يقرب من ذلك منذ انضمامه إليها – وهو قرار اتخذ في اللحظة الأخيرة عن طريق الصدفة، بدلاً من النية الأصلية في أن يصبح أستاذًا جامعيًا.

“يانج يوانكينج” حول “لينوفو” إلى عملاق ومنافس لتصنيع الكمبيوتر

التعليم

“يانج”، المولود لأبوين كانا طبيبين (جراحين)، في 12 نوفمبر 1964، حصل على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر من جامعة “شنغهاي جياو تونج” في عام 1986 (وتابعها بدرجة الماجستير من جامعة العلوم والتكنولوجيا الصينية في عام 1988)، وأراد والدا “يانج” أن يحذو ابنهم حذوه ليصبح طبيباً ولكنه  كان يميل نحو الأدب، واختار تكنولوجيا المعلومات على الطب والأدب.

رحلة العمل

بدأ كل شيء في بكين بينما كان “يانج” يبحث عن درجة الماجستير وصادف أن يرى إعلانًا في إحدى الصحف يتحدث عن الوظائف شركة “لينوفو”، وفكر في الأنضمام وكان يبلغ من العمر 25 عامًا فقط عندما انضم في عام 1989 وكُلف بمساعدة قسم المبيعات، وحصل تفكيره المستقبلي، ونهجه المبتكر خلال السنوات الأولى على تقدير كبير، وبناءً عليه، تقدم في الرتب بسرعة.

التدرج الوظيفي في "لينوفو"

على مدار الرحلة  الوظيفية، أصبح رئيس قسم الكمبيوتر في “لينوفو” عندما كان في التاسعة والعشرين من عمره فقط؛ وترك يانج علامة لا تُمحى في “لينوفو”. ويقوم بواجباته مثل العمل على مدار 24 ساعة ولكن بدقة لم تكن مرئية حتى ذلك الحين. لقد سافر في جميع أنحاء البلاد وتفاعل مع الموزعين وساعدهم بخبرته الفنية – وكل ذلك ساعد في انتشار أفضل لعروض “لينوفو”، وبالتالي تحسنت المبيعات.

وليس من المُدهش، أن يرقى إلى منصب الرئيس التنفيذي للشركة في عام 2001.

“يانج يوانكينج” حول “لينوفو” إلى عملاق ومنافس لتصنيع الكمبيوتر

تغييرات جذرية في "لينوفو"

أجرى “يانج” بعض التغييرات الجذرية من عام 2001 وحتى عام 2004
، على نقطة ارتكاز المنظمة بالكامل – سواء كانت الموارد البشرية أو التوزيع أو التوسع أو توزيع المكافآت أو المناصب الوظيفية أو تحديد مواقع الشركة أو التوسع أو التواصل مع الشركاء، وقبل كل شيء، التغيير في العقلية الذهنية للموظفين من خلال التفويض المناسب للسلطة الذي كان غائبًا جدًا قبل توليه المنصب الأعلى مقترنًا بتركيز متزايد على الكفاءة – كل ذلك ساعد في دفع “لينوفو” إلى الموقف المرغوب فيه اليوم.

وساعد رجل العلاقات العامة الرئيسي والاستراتيجي الذي هو عليه، “يانج” أيضًا في التغلب على بعض المقاومة من ما يسمى “كيانات الدولة في سوق الكمبيوتر” لتصبح صانع الكمبيوتر المفضل في الصين، وهذه الصفات التي يمتلكها أكسبته الكثير من الاحترام ليس فقط من رؤساء مصنعي المعدات الأصلية العالميين مثل Microsoft و IBM وما إلى ذلك، ولكن أيضًا من أعضاء الكونجرس الأمريكي.

لم يتم استخدام مجهودات “يانج” من قبل Microsoft (لقمع مشاكل القرصنة التي كانت تواجهها الصين) ولكن أيضًا تم تقديرها واستخدامها بشكل جيد من قبل الرئيس الصيني، Xi Jinping، الذي اختار “يانج” لمرافقته في زيارة رسمية للولايات المتحدة في سبتمبر 2015.

“يانج يوانكينج” حول “لينوفو” إلى عملاق ومنافس لتصنيع الكمبيوتر

وظائف آخرى يشغلها "يانج"

  • يُدرّس كمحاضر في جامعة الصين للعلوم والتكنولوجيا
  • عضو في مجلس رابطة الشباب الوطنية الصينية
  • يشغل منصب مدير جمعية رواد الأعمال الصينيين
  • يعمل كعضو في اللجنة الاستشارية الدولية لبورصة نيويورك
  • عضو في اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني

الجوائز

  • حصل على جائزة Edison Achievement في عام 2014 (يانج الذي شارك الجائزة مع “إيلون ماسك” صاحب شركتي “تسلا” و”سبيس إكس”، كان أول شخص من آسيا يحصل على الجائزة).
  • حصل على جائزة “أفضل مدير تنفيذي في الصين” من قبل Finance Asia في عام 2011.
  • حصل على جائزة “رجل أعمال العام” من مجلة فوربس آسيا، في عام 2008.
  • حصل على لقب “رائد الأعمال الصيني” من قبل الصين، في عام 2007.
  • تم إدراجه ضمن قائمة “25 من قادة الأعمال الأكثر تأثيراً في آسيا” حسب مجلة Fortune Asia في عام 2004.
  •  حصل على جائزة “نجوم آسيا” من قبل مجلة “بيزنس ويك”، في عامي 1999 و 2004.
  • حصل على وسام الشباب، الرابع من مايو من اتحاد الشباب لعموم الصين، في عام 1999.

المصدر: Wisdomjobs: Yang Yuanqing

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.