مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هواتف iPhone تحقق أعلى إيرادات وأرباح رغم أزمة نقص الرقائق

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

حققت هواتف iPhone المختلفة من شركة أبل أقوى المبيعات على الإطلاق؛ ما ساعد في دفع مبيعات وأرباح عملاق التكنولوجيا إلى أعلى مستوياتها، على الرغم من استمرار انتشار جائحة فيروس كورونا وأزمة نقص الرقائق وقيود سلسلة التوريد.

 

– هواتف iPhone تحقق أعلى إيرادات وأرباح لأبل

 

كان الطلب على هواتف iPhone الذكية مرتفعًا للغاية خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر؛ حيث ارتفعت المبيعات بأكثر من 9%، لتصل إلى 71.6 مليار دولار. وقد كان هذا أكثر من نصف إجمالي إيرادات الشركة، والتي ارتفعت هي نفسها إلى 123.94 مليار دولار، بزيادة مضاعفة عن العام الماضي.

وقد أشار “تيم كوك”؛ الرئيس التنفيذي لشركة أبل إلى أن هواتف iPhone احتلت المرتبة الأولى في حصة السوق في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وأستراليا والصين وبريطانيا.

لكن لم تكن هواتف iPhone هي النقطة المضيئة الوحيدة لشركة أبل، فقد ذكرت الشركة أن مبيعات أجهزة كمبيوتر Mac الخاصة بها كانت قوية أيضًا؛ حيث ارتفعت بأكثر من 25%، لتصل إلى ما يقرب من 10.9 مليار دولار، مدعومة بأجهزة كمبيوتر MacBook Pro المحمولة التي أعيد تصميمها حديثًا.

وأوضحت أبل أن الكثير من طلب العملاء يأتي استجابة لشريحة M1 الجديدة، التي تهدف إلى استبدال أدمغة المعالجة الدقيقة التي اعتادت أبل الاعتماد عليها من شركة Intel. وقد ساعد ذلك في جلب عملاء جدد، بالإضافة إلى الترقيات.

وقد حقق قسم الأجهزة القابلة للارتداء والمنزل والاكسسوارات أيضًا، الذي يتعامل مع أشياء مثل AirPods وHomePods، مبيعات تجاوزت 14.7 مليار دولار، بزيادة أكثر من 13%. وشهدت أعمال الخدمات الخاصة بها، التي تشرف على خدمة اشتراك Apple TV Plus بتكلفة 5 دولارات شهريًا، وعرض Apple Fitness Plus الجديد البالغ 10 دولارات شهريًا، ارتفاع المبيعات إلى أكثر من 19.5 مليار دولار.

أخيرًا قالت شركة أبل إنها حققت أرباحًا تقارب 34.6 مليار دولار، بزيادة 20% عن نفس الفترة من العام الماضي. وهذا يترجم إلى 2.10 دولار للسهم في الأرباح، من 123.9 مليار دولار في الإيرادات الإجمالية، والتي كانت في حد ذاتها أعلى بأكثر من 11% “111.44 مليار دولار “في العام الماضي.

كان ذلك أيضًا كافيًا للتغلب على متوسط ​​تقديرات المحللين، والتي كانت 1.89 دولار للسهم من الأرباح على 118.66 مليار دولار في الإيرادات، وفقًا لاستطلاعات نشرتها شركة Yahoo Finance للأسهم الأمريكية والعملات الرقمية.

وقد ساهم كل ذلك في تراكم السيولة النقدية لشركة أبل، والتي أصبحت الآن أكثر من 202 مليار دولار.

 

– أسباب تحقيق هواتف iPhone أعلى الإيرادات والأرباح

على الرغم من أن شركة أبل لديها العديد من المنتجات والأجهزة، إلا أن هواتف iPhone لا تزال المنتج الأكثر أهمية بالنسبة للشركة. وتمثل هواتف iPhone ما يقرب من 58% من إجمالي إيرادات أبل؛ فهي من المنتجات الأساسية التي تم تصميم العديد من الملحقات بفضلها، بما في ذلك AirPods وApple Watch.

لكن أبل واجهت أيضًا أسئلة متكررة حول كيفية الحفاظ على المنتج محدثًا على الرغم من التحديثات السنوية. وقد تضمنت التحسينات الرئيسية في iPhone 13: عمر البطارية وجودة الشاشة والكاميرات.

في غضون ذلك قدم iPhone 12 أول إعادة تصميم رئيسية للشركة منذ سنوات، بالإضافة إلى تضمينه لأول مرة لشبكة الجيل الخامس (5G) لاسلكية فائقة السرعة وزجاج أمامي مقوى حديثًا، والذي أطلقت عليه شركة أبل اسم “الدرع الخزفية”.

وقال “كوك” إن جهاز iPhone أصبح “جزءًا لا يتجزأ من حياة الكثير من الناس الآن أكثر من أي وقت مضى، مشيرًا إلى أن قاعدة التثبيت النشط تستمر في النمو، وتحتل حاليًا أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وأضاف “كوك” أنه يتوقع استمرار شبكات الجيل الخامس (5G) اللاسلكية في زيادة المبيعات مع قيام الأشخاص بالترقية والتحول إلى أجهزة أبل. وقال: “على الرغم من أن هذا هو الإعلان الثاني عن المنتج الذي يحتوي على شبكة الجيل الخامس فإننا حقًا في المراحل الأولى من دعم شبكة الجيل الخامس”، لافتًا إلى أن استطلاعات العملاء خارج شركة أبل أشارت إلى أن العديد من الأشخاص لم يجروا الترقية بعد، لكن الشركة تحتفظ برؤية متفائلة للغاية على المدى الطويل.

وفيما يتعلق بالمستقبل أشار “كوك” إلى أن شركة أبل زادت من إنفاقها على البحث والتطوير أكثر من المعتاد، وزادته مؤخرًا بأكثر من 22% خلال العطلات، إلى 6.3 مليار دولار. وأضاف “كوك”: “هناك مجالات أثارت أكثر من اهتمامنا ونحن نستثمر فيها. كما أن هناك قدرًا كبيرًا من الاستثمار في أشياء ليست موجودة في السوق خلال هذه المرحلة، كما هو الحال دائمًا”.

 

– تأثير وباء كورونا ونقص الرقائق في الشركات

على الرغم من تحقيق شركة أبل أعلى الإيرادات والأرباح لكن النجاح ليس هو نفسه بالنسبة لغيرها من الشركات.

قالت شركة مايكروسوفت، التي أعلنت مؤخرًا عن أنها تخطط لشراء شركة Activision Blizzard لصناعة الألعاب مقابل 68.7 مليار دولار، إن مبيعات الربع المالي الثاني قفزت بنسبة 20%، بينما ارتفعت الأرباح بنسبة 21%.

وقالت Netflix إن قاعدة مشتركيها نمت بشكل أبطأ من المتوقع خلال العطلات.

حتى شركة أبل كانت لديها بقعة مظلمة في تقريرها؛ حيث ذكر “لوكا مايستري”؛ المدير المالي للشركة، إن استمرار مشاكل سلسلة التوريد كلف شركة أبل أكثر من 6 مليارات دولار في المبيعات خلال العطلات، وهو أمر يأمل أن ينخفض ​​بحلول مارس.

وأضافت أبل: “إن مبيعات iPad تأثرت على وجه الخصوص؛ ما يمثل انخفاضًا غير معهود بنسبة 14% خلال العطلات وسط نقص كبير جدًا في الإمدادات وعلى الرغم من الطلب القوي جدًا عبر خط إنتاجها”.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

تقرير: تثبيت نظام التشغيل IOS 15 على 60% من أجهزة أبل

 

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.